الامن : تحقيق باعتداء دورية على شخص بالعقبة الاردن : قتل (21) امرأة في (2019) ..تفاصيل عاصم حداد يؤدي اليمين القانونية أمام الملك رئيسا لديوان المحاسبة البدء باقامة اطول تلفريك في العالم في منطقة ذيبان "المياه": وقف ضخ مياه الديسي (96) ساعة (أسماء المناطق المتأثرة) الحمود يعود الوكيلين بني هاني والوقفي ويمنحهما أقدمية سنة في الخدمة حماد : منح تأشيرات دخول للجنسيات العربية والاجنبية المقيدة من خلال البعثات الدبلوماسية حملات "أمنية" مكثفة على استخدام الهاتف اثناء القيادة في المملكة الحكومة تدعم تركيب السخانات والخلايا الشمسية بـ 30% وتقسط 70%..تفاصيل وفيات الأحد 17-11-2019 السعودية تشكر الأردن لانقاذ قوات البادية 4 سعوديين جرفتهم السيول تواصل الأجواء الباردة ودرجات الحرارة تلامس الصفر بالبادية الشرقية 10 ملايين و300 ألف عدد سكان الأردن تفويض صلاحية تأخير دوام المدارس أو تعطيلها لمديري التربية استحقاقات دستورية بانتظار "النواب" بعد تشكيل مكتبه الدائم واللجان رجل يطعن زوجته في عمان القبض على مرتكب حادثة دهس نتج عنها وفاة حدث في البلقاء تهمة الشروع بالقتل للزوج الذي فقأ عيني زوجته إنقاذ أربعة أشخاص عرب حاصرتهم مياه الأمطار في الازرق الدوريات الخارجية تنقذ عائلة محاصرة نتيجة انهيارات الاتربة على طريق الموجب
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
السبت-2019-11-09 | 06:54 pm

حسين المجالي: لا أُعيّش للملك

حسين المجالي: لا أُعيّش للملك

جفرا نيوز - في محاضرة ألقاها وزير الداخلية السابق الباشا حسين هزاع المجالي في جمعية قلقيلية في عمان ان الأردن بأمس الحاجة لوقوف أبنائه معه وخلف جلالة الملك حيث يعيش الوطن في أصعب مراحل حياته منذ تأسيس الدولة

 وأضاف ان الجهود التي يبذلها جلالة الملك في الحفاظ على أمن الاردن وسلامته كبيرة وعظيمة وان همه الأول كرامة الأردني وتحسين معيشته رغم الظروف الاقتصادية التي نمر بها وتمر بها المنطقة والعالم. 

وقال المجالي في رده على استفسارات الحضور ان القدس في عيون الهاشميين وستبقى كذلك وان مساندة الشعب الفلسطيني في الحصول حقوقه المشروعة في إقامة دولته الفلسطينية على ترابه هو من مباديء وأسس قيادتنا الهاشمية.

وقال الباشا حسين المجالي (أنا لا أُعِيش لجلالة الملك) فسيدنا لا يريد منا التعييش له بل يريد العمل لما هو مصلحة للوطن وأهله وان الموظف اذا قام بعمله على أكمل وجه فهو تعييش لجلالة الملك والعسكري والشرطي المحافظ على الأمن هو بمثابة تعييش للملك وانا القي محاضرتي هذا بما يتفق مع مباديء الدولة فهو أيضا تعييش للملك.