ارتفاع عدد مستخدمي تطبيق “أمان” بالأردن إلى (150) ألفا تسجيل حالتي اصابة بكورونا احداها لسائق غير اردني والاخرى لاردني قادم من روسيا و(10) حالات شفاء الصفدي ينعى وزير الخارجية الاسبق ابو جابر فحوصات «سلبية» في منطقة جاوا الدفاع المدني ينقذ قطة علقت في محرك سيارة في شفا بدران الرزاز ينعى وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابر 800 اسرة تستفيد من مساعدات صندوق البر للاسر المستورة في المرحلة الاولى محافظ العاصمة : ضبط 150 مخالفا للحظر الشامل في عمان وفاة وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابر الخلايلة يدعو للالتزام بالتعليمات حتى لا تكون المساجد سبباً للنقل عدوى "كورونا" المفرق تختتم اسبوعها الثقافي الالكتروني وتحتفل بعيد الاستقلال كتلة هوائية لطيفة وانخفاض طفيف على درجات الحرارة اليوم كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة الرزاز: اخذنا بغالبية توصيات لجنة الاوبئة .. والفيروس ليس مؤامرة استثناء مصليات النساء من قرار فتح المساجد تمديد رخص الادخال المؤقت للمركبات الأجنبية وزارة العمل: السماح للعمالة الوافدة بالمغادرة لن يؤثر على القطاع الزراعي وزير الصحة: تسجيل (8) إصابات و(11)حالة شفاء.. تفاصيل "التنمية والتشغيل" تعود للعمل الأحد المقبل الضمان تطلق خدمتها الإلكترونية الخاصة بتحديد المواعيد قبل مراجعتها ورقم جديد لمركز اتصال خدماته
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
السبت-2019-11-09 | 06:54 pm

حسين المجالي: لا أُعيّش للملك

حسين المجالي: لا أُعيّش للملك

جفرا نيوز - في محاضرة ألقاها وزير الداخلية السابق الباشا حسين هزاع المجالي في جمعية قلقيلية في عمان ان الأردن بأمس الحاجة لوقوف أبنائه معه وخلف جلالة الملك حيث يعيش الوطن في أصعب مراحل حياته منذ تأسيس الدولة

 وأضاف ان الجهود التي يبذلها جلالة الملك في الحفاظ على أمن الاردن وسلامته كبيرة وعظيمة وان همه الأول كرامة الأردني وتحسين معيشته رغم الظروف الاقتصادية التي نمر بها وتمر بها المنطقة والعالم. 

وقال المجالي في رده على استفسارات الحضور ان القدس في عيون الهاشميين وستبقى كذلك وان مساندة الشعب الفلسطيني في الحصول حقوقه المشروعة في إقامة دولته الفلسطينية على ترابه هو من مباديء وأسس قيادتنا الهاشمية.

وقال الباشا حسين المجالي (أنا لا أُعِيش لجلالة الملك) فسيدنا لا يريد منا التعييش له بل يريد العمل لما هو مصلحة للوطن وأهله وان الموظف اذا قام بعمله على أكمل وجه فهو تعييش لجلالة الملك والعسكري والشرطي المحافظ على الأمن هو بمثابة تعييش للملك وانا القي محاضرتي هذا بما يتفق مع مباديء الدولة فهو أيضا تعييش للملك.