طقس بارد ومستقر في أغلب مناطق المملكة رفع العلاوة الفنية للمهندسين في القطاع العام بنسبة 145-175% النواب: توقعات بأسبوع ساخن مع مناقشة الموازنة وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم باتخاذ قرار بالنسبة للحد الادنى للاجور يسير بسرعة 177 كم على طريق سرعته 60 كم جابر: ارتفاع عدد إصابات انفلونزا الخنازير إلى 90 الملك يهنئ الرئيس الجزائري المنتخب ورئيس الوزراء البريطاني الرزاز يوعز بشراء تذكرة للمواطن محمد حسن للعودة من تركيا إلى الاردن البنك الدولي يطالب الحكومة بمزيد من الإصلاحات الهيكلية 4 وفيات من اسرة واحدة في الزرقاء .. والصحة تعلق التربية تمنع جمع تبرعات الكاز من الطلبة 109 مليار دينار ضريبة مبيعات في 8 أشهر تعرض 100 مواطن في العقبة لاحتيال عقاري من قبل شركة تسويق . الرئيس عباس يلتقي الأمير علي بن الحسين الارصاد تحذر من الصقيع الاحتلال يسمح لسكان غزة بالسفر عبر الأردن 10 اصابات بحادثين في عمان سُلف لمتقاعدي (الضمان) لأبناء غزة والضفة الغربية حريق كرافان تابع لمصنع في اربد (صور) انخفاض على درجات الحرارة الجمعة وارتفاعها السبت
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-11-11 | 12:47 pm

هل يفعلها النواب ومكافحة الفساد "وينبشان عش الدبابير" في مشروع سكن كريم حيث كلفت 8 ألاف شقه 240 مليون..؟

هل يفعلها النواب ومكافحة الفساد "وينبشان عش الدبابير" في مشروع سكن كريم حيث كلفت 8 ألاف شقه 240 مليون..؟

جفرا نيوز – رداد القلاب 

في الوقت الذي بدات الحكومة "النبش في عش الدبابير" حول ملفات قديمة،  بدأت مطالبات شعبية بإعادة فتح ملف "سكن كريم لعيش كريم"وما رافقه من شبهات فساد قد يكون قد تورط بها وزراء ونواب و"حيتان" كبار كونوا منها ثروات ، وافشلوا مشروع ملكي طموح لايواء الفقراء في مختلف مناطق المملكة ،حيث قاموا ببناء مساكن الان اصبح كثير منها "خرائب" ولا يستفاد منها علما بان من يسكنها هم بامس الحاجة لماؤى.
 
والملفت انه في ظل المطالب الشعبية والرسمية، فان الاولوية تقع في اعادة فتح ملف سكن كريم بسبب ظهور مستجدات تظهر مدى الهدر والتجاوز على المال العام ، خصوصا ان جلالة الملك اكد "لاحصانة لفاسد ".

وبموجب القانون الجديد " لاتموت" القضايا بالتقادم ولا يبطلها الزمن ، وكيف اذا عرفنا ان 8 الاف شقه كلفت نحو 240 مليون علما ان الأراضي قدمت مجانا من الدولة ، فمن الذي جنى الثروات على حساب فقراء الوطن فتح هذا الملف وتقديم المتورطين الى العدالة .

وقالت مصادر لـ"جفرا نيوز"، على مجلس النواب الحالي، في حال اراد المساعدة بمكافحة الفساد في دورته العادية الاخيرة، فتح ملف مشروع "سكن كريم لعيش كريم "الموجود في ادراج مجلس النواب، واسترجاع الاموال العامة للخزينة 
واضافت نفس المصادرالرسمية ، لا يوجد ما يمنع فتح اي ملف تدور حوله شبهات فساد .

وبحسب معلومات حصلت عليها "جفرا نيوز "فقد بلغت تكلفة 8 آلاف شقة، في مشروع سكن كريم لعيش كريم، 240 مليون دينار، ما يدلل على حجم .شبهات الفساد، الذي تعرض للتعثر اكثر من مرة

وكان مجلس النواب السابق (17)، شكل لجنة تحقيق نيابية، في المشروع، للاستماع إلى وزير الأشغال العامة الاسكان انذاك، ومدير العطاءات في ذلك الوقت، حيث حمل حقيبة وزارة الأشغال فيما بعد ايضا، ومدير العطاءات اللاحق، ومديرة المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري في ذلك الوقت، وعدد من المقاولين الذين نفذوا عطاءات المشروع، ولم يستكمل التحقيق لاسباب غير معروفة.

كما تم إحالة مشروع "سكن كريم لعيش كريم" لهيئة مكافحة الفساد، في ذلك الوقت لوجود شبهات في"تجاوزات كثيرة" في إحالة العطاءات والاتفاقيات، و ضبط الجودة والعقود الإشرافية على المشاريع.

ودار لغط عن وجود شبهات وتجاوزات في المشروع، منذ اطلاقه في العام 2008، وبعد اطلاقه من قبل جلالة الملك أطلق في العام 2008، بوقت قصير 
ومثّل المشروع، مبادرة ملكية للإسكان تحت اسم "سكن كريم لعيش كريم"، لتوفير مساكن للفقراء وموظفي الجهاز الحكومي ومنتسبي الأجهزة العسكرية والأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين والمواطنين ذوي الدخول المحدودة والمتدنية في كافة مناطق المملكة.

ووجه جلالته الحكومة حينها بأن يكون شعار العام 2008 هو عام الإسكان، ولتحقيق رؤية جلالة الملك في توفير السكن الكريم للشريحة المستهدفة من المبادرة، وضعت الحكومة وقتها خطة تمتد لخمس سنوات لتنفيذ المبادرة، وأوكلت إدارتها وتنفيذها في شهر آب من العام نفسه إلى المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري.

وبدأ تنفيذ المشروع بمحورين أساسيين، الأول بناء تجمعات سكنية متكاملة الخدمات بالتعاقد مع المستثمرين في قطاع الإسكان، حيث تم التوصل إلى مذكرة تفاهم مع جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان لتنفيذ تجمعات سكنية ضمن عشرة مواقع في خمس محافظات هي عمان والزرقاء وإربد ومادبا والعقبة، على أراض تملكها المؤسسة مزودة بكافة خدمات البنية التحتية من أرصفة وشوارع وممرات ومواقف سيارات وجدران استنادية ومياه وكهرباء وصرف صحي ومواصلات.

 يشار ان مشروع  : في محافظة العاصمة: الديار/ ماركا 442 شقة، الأميرة إيمان 1114 شقة، المستندة 571 شقة، أبو علندا 1773 شقة، وفي محافظة الزرقاء: جبل طارق 453 شقة، البتراوي 192 شقة، خادم الحرمين الشريفين 2048 شقة، وفي محافظة مادبا: الفيحاء 568 شقة، وفي محافظة إربد، البدر/ الحصن 204 شقق، وفي محافظة العقبة: الشامية 1083 شقة’، إضافة إلى تنفيذ 5 أسواق تجارية، تتضمن 22 مخزنا تجاريا و6 مدارس و3 مراكز صحية، 5 محطات تنقية متحركة لخدمة المشاريع غير المخدومة بالصرف الصحي
  وقد تم خلال العام 2009 توزيع 8 مشاريع مجانا في عدد من المحافظات، اشتملت على 980 قطعة أرض، فيما تم خلال الربع الأخير من العام الحالي، استئناف العمل في هذا المحور لتوزيع 22 مشروعا تشتمل على نحو 3 آلاف قطعة أرض مخدومة، حيث من المتوقع استكمال التوزيع خلال عامي 2012-2013.

وواجهت عملية تسويق الشقق السكنية، مجموعة من الصعوبات والتحديات، تمثلت بحجم المبادرة الكبير ضمن فترة زمنية محدودة، في ظل ضعف الإمكانيات المالية والبشرية اللازمة لذلك، بالإضافة إلى أن كثيرا من المواطنين عقدوا آمالا كبيرة على المشروع للحصول على شقق سكنية شبه مجانية في مختلف مناطق المملكة، الا انه ما حصل مغاير للفكرة الذهبية.

وتعاقب وزراء أشغال سابقين لحل معضلة تسويق شقق "سكن كريم لعيش كريم"  وتم إعادة طرح تسويق الشقق اكثر من مرة.