بيان وتوضيح واعتذار من مكتب شركة التكسي المميز.. تفاصيل "الجنائية الدولية" تعرب عن قلقها بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن النعيمات الي موسكو لحضور اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للتايكواندوا "الأمانة": فتح شارع عمر مطر أمام حركة السير السبت مشعوذون ينتهكون الحرمات ويسلبون الأموال في محافظات المملكة - تفاصيل نتنياهو: لدى إسرائيل "الحق الكامل" بضم غور الأردن الكويت تنفي ضلوع مواطنيها في حادث بعمان الخارجية : جثمان الشهيد أبو دياك يصل الأردن انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول للامطار في أنحاء المملكة تصل خلال أيام.. 79 مليون دينار قيمة الحوالة الليبية مختصون: دمج هيئات الطاقة والنقل يجب أن يراعي الحفاظ على صلاحياتها “إدارية النواب” تبحث مطالب العاملين في وزارة الزراعة طقس بارد وغائم الجمعة ترحيب سوري بزيارة الوفد الأردني إلى دمشق الأغوار الشمالية : تعرض شاب لطعن إثر مشاجرة في بلدة المشارع تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة بالتربية العضايلة مديراً لـ الحدث والعربية في الاردن 300 مليون يورو لدعم اللاجئين بالأردن ولبنان السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة الأحوال المدنية: اصدار 4.3 مليون بطاقة ذكية منها 245 ألف بلا بصمة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2019-11-11 | 02:11 pm

احتفالات شعبية بعودة الباقورة والغمر..المواطنون يزورونها.. ورئيس هيئة الاركان يتفقد المنطقة

احتفالات شعبية بعودة الباقورة والغمر..المواطنون يزورونها.. ورئيس هيئة الاركان يتفقد المنطقة

جفرا نيوز - رزان عبدالهادي

احتفل الأردنيون اليوم بعودة الباقورة والغمر الى السيادة الاردنية حيث سمح الجيش العربي للمواطنين المتواجدين أمام مداخل منطقة الغمر بالدخول إليها خاصة ان الأردنيين كانوا قد لطالما انتظروا هذه اللحظة ولم يسعهم شوقهم الانتظار يوما اخرا عقب اعلان سيادتها رسميا امس ، حيث عملت حافلات القوات المسلحة على نقل المواطنين إلى داخل هذه المناطق.

وقالت مصادر غير رسمية ان الجيش العربي سيسمح للمواطنين بالدخول الى المنطقة حتى السبت المقبل.

من جانب اخر وصل رئيس هيئة الاركان المشتركة اللواء الركن يوسف الحنيطي الى منطقة الباقورة حيث يتجمع المواطنون للاحتفال.

ومن جانبه قال مختار قرية الباقورة محمد الطوافشة في  تصريحات اعلامية "سعداء بهذا اليوم العزيز على قلوبنا، وقرار الملك أثلج صدورنا"، مضيفا: "نحترم الملكيات الخاصة في الباقورة، لكن نؤكد أننا مالكو الأرض، ومستعدون لزراعتها بأفضل المحاصيل".

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد اعلن ، الأحد، انتهاء العمل بالملحقين، وفرض السيادة الأردنية الكاملة على كل شبر من تلك الأراضي في خطاب العرش السامي الذي القاه جلالته في مجلس الامة.

وما ان اعلان جلالة الملك عن فرض السيادة الكاملة على كل شبر من الباقورة والغمر وانتهاء العمل بملحقي الاتفاقية حتى بدأت الاحتفالات الشعبية في هذا النصر الذي اعتبره الاردنيون حدث هام يجب الوقوف عنده والاحتفال فيه.

واعتبره اخرون موقف يحتذى به من ملك وطني يأبى ان تمس كرامة الاردن والاردنيين حيث تعتزم فاعليات شعبية تنظيم احتفال شعبي كبير يوم غد الثلاثاء بمنطقة الباقورة ابتهاجا بعودتها للسيادة الأردنية.

وبالتزامن مع القاء جلالة الملك أمس الثلاثاء خطاب العرش السامي واعلانه السيادة الكاملة على منطقتي الباقورة والغمر رفع الجيش العربي العلم الاردني في المنطقتين.

وبدأت الصور والفيديوهات تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بكل حب وفخر بين عبارات يملؤها الحب لجلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وعلى صعيد اخر ، هنأت وزارة الخارجية الفلسطينية، الاردن ملكاً وحكومةً وشعباً بمناسبة رفع العلم الاردني على منطقة الباقورة، وفرض سيادة الاردن الكاملة على منطقتي الباقورة والغمر.

وأكدت الخارجية الفلسطينية في بيان، اليوم الاثنين، وقوف الشعب الفلسطيني وقيادته الدائم الى جانب الاردن، وتقديرها العالي لمواقفه الشجاعة والمؤيدة بشكل دائم وكامل لحقوق الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة على جميع المستويات وفي جميع المحافل الدولية.

فيما تصدرت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم اعلان جلالة الملك عبد الله الثاني، في خطاب العرش السامي، سيادة الأردن على منطقتي الباقورة والغمر.

وقالت صحيفة القدس المقدسية في عنوانها الرئيسي "الملك عبد الله يعلن فرض السيادة الكاملة على كل شبر منها، والأردن يستعيد منطقتي الباقورة والغمر من إسرائيل".

وأشارت الصحيفة في خبرها الى ان القوات المسلحة الأردنية رفعت علم الأردن على منطقة الباقورة بالتزامن مع القاء جلالة الملك عبد الله الثاني خطابا في مجلس الامة اعلن خلاله انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر في معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في العام 1994.

من ناحيتها، عنونت صحيفة الأيام الفلسطينية خبرها على الصفحة الأولى، "لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين بالانتفاع ... الملك عبد الله يعلن سيادة الاردن الكاملة على كل شبر من الباقورة والغمر".

وتناولت الصحيفة خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني السامي في افتتاح الدورة العادية لمجلس الامة، لافتة الى مشاهد رفع جنود الجيش الأردني العلم الأردني فوق أراضي الباقورة.

اما صحيفة الحياة الجديدة، فعونت خبرها "الملك عبد الله يعلن سيادة الأردن الكاملة على الباقورة والغمر"، مشيرة الى ما تضمنه خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني بان هذه المناسبة تسجل بحروف من نور.

وتحت عنوان "الأردن يعلن رسميا انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر ولا تمديد ولا تجديد"، تناولت صحيفة فلسطين الصادرة في غزة خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني والاعلان الذي تضمنه بفرض السيادة الأردنية على المنطقتين.

وفي مقال كتبه رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية سري القدوة، تحت عنوان "الباقورة والغمر أراض أردنية عربية حرة"، قال نتقدّم بالتهاني الحارة الى جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الاردنية الهاشمية والحكومة الاردنية والشعب الاردني الشقيق بمناسبة عودة الباقورة والغمر، هذا الجزء الاصيل من الاراضي الاردنية ومن الثروة الوطنية ولتكون لأول مرة منذ ربع قرن تحت السيادة الاردنية.

وقال الكاتب، "يستقبل الأردنيون ومعهم كل الاحرار في العالم والوطن العربي والشعب الفلسطيني بشوق ولهفة، عودة أراضي منطقتي الباقورة والغمر، لتكون تحت السيادة الاردنية وتحريرهم من الاحتلال الإسرائيلي" .

وأضاف "احتضنت الجماهير الاردنية اراضي الباقورة لتكون جزءا اصيلا من الاراضي الاردنية ومن الثروة الوطنية، ومن حق المواطنين ان يعبروا عن فرحتهم بهذا الانتصار العظيم الذي يتحقق للأردن ويعبر عن الرسالة الخالدة لملك الاردن وللحكومة الاردنية التى اشرفت على المفاوضات بكل حنكة وثقة لتنتصر بالنهاية وتتمكن من تحقيق هذا الانجاز الكبير لكل العرب".

 بالمقابل اكد وزير خارجية الاحتلال يسرائيل كاتس، الاثنين، إن العلاقات الأردنية الاسرائيلية معقدة، قائلا: "هذا هو الواقع المعقّد اليوم، فيما يتعلق بالعلاقات".

ونقلت وسائل إعلام عبرية قول كاتس، إنه لم يعقد أي احتفال رسمي بمناسبة مرور 25 عاما على توقيع اتفاقية السلام مع الأردن.

وأكد، أن خارجية الاحتلال قدمت مقترحا لاحياء حفل بمناسبة ذكرى مرور 25 عاما على اتفاقية السلام غير أن المقترح قوبل بالرفض من الجانب الأردني.

فيما يستعد بعض النواب في إسرائيل لتنظيم اجتماع خاص داخل الكنيست لبحث موضوع استعادة الأردن لأراضيه في الباقورة والغمر، والاحتجاج على رفضه تمديد اتفاقية استئجارهما، رغم أن ذلك يبدو أمرا بديهيا، فيما يتساءل تقرير بحثي عن مستقبل العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

وذكرت تقارير صحافية أنه تم إغلاق البوابة الصفراء المؤدية إلى جسر فوق النهر الفاصل بين البلدين ويسلكه المزارعون الإسرائيليون للدخول إلى الباقورة. بموازاة ذلك ذكرت تقارير صحافية أخرى ("هآرتس” و”يسرائيل هيوم”، 11/11/2019) أنه في حين سيحظر على الإسرائيليين الدخول إلى الباقورة، سيُسمح لـ31 مزارعاً إسرائيلياً بمواصلة العمل في أراضي الغمر حتى أيار 2020، وذلك وفقاً لاتفاق ضمني بين الأردن وإسرائيل.

ونقلت هذه التقارير عن الناطق بلسان مجلس "عربة الإقليمي” قوله إن الأوامر الصادرة بشأن هذه الأراضي تعتبرها منطقة عسكرية مغلقة غير أن إمكانية وصول المزارعين الإسرائيليين إليها ستظل سارية كما هي.

من الجدير ذكره ان الأردن سيستمر في احترام حقوق الملكية الخاصة للإسرائيليين في منطقة الباقورة، وسيَسمح للمزارعين الإسرائيليين في منطقة الغمر بحصاد ما تم زرعه قبل القرار.

ويشار انه وحسب ملاحق اتفاقية السلام الموقّعة يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 1994، تم إعطاء حق التصرف لإسرائيل في هذه الأراضي لمدة 25 عاما، على أن يتجدّد ذلك تلقائيًّا إذا لم تبلغ الحكومة الأردنية إسرائيل برغبتها في استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما قامت به المملكة حين قرّر الملك عبد الله العام الماضي استعادة الأراضي من الوصاية الإسرائيلية.

حيث قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية إنه لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين في اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية اللذين صدر بموجبهما نظامان خاصان نظما حق الانتفاع الذي منحته الاتفاقية لإسرائيل.

وأضاف المصدر أن الأردن مارس حقه القانوني الذي جسدته الاتفاقية بعدم تجديد الملحقين، ويحترم التزامه القانوني أيضا باحترام أي حقوق تأتت من الاتفاقية، وهي محصورة في احترام الملكية الخاصة في الباقورة والسماح بحصاد ما كان زرع قبل انتهاء العمل بالملحقين في الغمر، وفق القانون الأردني.

وأضاف أنه فيما يتعلق بالباقورة، أقرت اتفاقية السلام بملكية خاصة لـ820 دونما (الدونم يساوي ألف متر مربع)، وأن الأردن سيسمح لأي مواطن إسرائيلي يثبت ملكيته بالحصول على تأشيرة دخول من السفارة الأردنية في تل أبيب لدخول المملكة عبر الحدود الرسمية، وستحترم حق الملكية، حسب القانون الأردني ووفقه

يذكر ان الباقورة تعد من أخصب المناطق الزراعية، وكان يزرع فيها سابقا أشجار نخيل، فيما تضم البلدة معالم بارزة مثل بوابة السلام وبرج العلم والجسر الذي يربط ضفتي نهر الأردن.

وفي هذا السياق ، يرى مختصون أن في منطقتي الباقورة والغمر فرصا اقتصادية يمكن للأردن استغلالها عبر بوابتي السياحة والزراعة، لخلق فرص عمل للأردنيين.

حيث تبلغ مساحة الباقورة 820 دونما في شرقي نقطة التقاء نهر الأردن مع نهر اليرموك، احتلتها إسرائيل عام 1950، واستعادها الأردن من خلال اتفاقية السلام.

أما الغمر، فتقع في وادي عربة بين جنوب البحر الميت وخليج العقبة، بمساحة 4235 دونما، احتلتها إسرائيل خلال الفترة 1968-1970، واستعادها الأردن بموجب معاهدة السلام.