وفاة أحد معتصمي الضمان الاجتماعي جراء تعرضه للسقوط اثناء مشاركته في اعتصام أمن الدولة ترفع جلسة الدخان إلى الثلاثاء المقبل وزارة البيئة تضبط 580 ربطة من الأكياس البلاستيكية المخالفة العضايلة : لغة الارقام تظهر ان هناك انتعاش في القطاعات الاقتصادية المحكمة الإدارية تؤجل البت بقضية الطعن في انتخابات نادي الوحدات قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الرزاز: يجب أن نتحول من الزراعة التقليدية إلى التصنيع الزراعي مفاوضات ماراثونية بين العسعس وصندوق النقد وسط نقاش على زيادة رواتب الموظفين وقائمة ضرائب الزرقاء..الاعتداء على طبيب مختص وتحطيم عيادته _ صور زيادة رواتب المستخدمين المدنين في الدفاع المدني التربية تصدر دليلا إرشاديا للامتحان العام لعام (2020) - وثائق ’المياه‘ ليس صحيحا ان موظفة في الوزارة عطلت استثمارا بقيمة (300) مليون دينار! وفيات الأربعاء 11-12-2019 منخفض جوي من "الدرجة الثانية" يؤثر على المملكة غدا ..تفاصيل ترجيح استئناف ضخ المياه جزئيا من محطة الزارة اليوم “عضوية الأعيان”.. المصل الدستوري لحصانة الوزير المنتزعة 62 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن خلية حكومية عرضت على مطيع دفع نصف مليار طقس بارد الأربعاء اصابة ضابطي صف من مرتبات ادارة البحث الجنائي وشرطة البلقاء في عين الباشا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-11-12 | 09:27 am

ياسر عرفات..

ياسر عرفات..

جفرا نيوز - كتب - عبدالهادي راجي المجالي

مرت الذكرى الـ (15) على استشهاد الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ...

منذ طفولتي , وأنا أشاهد هذا الرجل على نشرات الأخبار , وكان يلفت انتباهي فيه , أن الكوفية التي يعتمرها لا تطير مع الهواء , واللون الأخضر الذي يرتديه لم يتغير أبدا , كل القادة في العالم غيروا ألوان ربطات العنق والبذلات الفارهة , إلا ياسر عرفات ظل رهين اللون الأخضر , وترك رقبته حرة ..لم يقيدها ..ولم يقم بارتداء ربطة عنق إيطالية فاخرة .

كان يتحدث الإنجليزية , والعربية ..والأهم أنه كان يتقن اللغة الثورية ..وكان يمتلك عالما خاصا من الخطاب , فعيونه حين تفيض بالدمع كانت تعبرعن موقف , وسبابته حين ترتفع ..كانت هي الأخرى تشكل موقفا , ورجفة الشفاه لم تكن مرضا عصبيا كما يشاع , وإنما هي بعض أوراق (الدوالي ) في الخليل مر عليها الهواء فاهتزت ...كان يوحد بين الشفاه وورق العنب في الخليل ...

نحتاج للغضب سيدي الرئيس , فربما بعد رحليك ..استشهد الغضب أيضا ولكنك لا تعرف ماذا صنعت ؟ لقد جعلت الكوفية الفلسطينية ..لغة للعالم وجعلتها موقفا , كل الذين يخرجون للشوارع الان ويعلنون رفضهم , يعتمرون كوفيتك ...كل الأطفال الذين يخرجون في القدس ورام الله الان , في قلوبهم أيضا البعض من هذه الخيوط , فقد طافت تلك الكوفية بيروت وتونس واليمن والعراق والأردن ...وندري أنك خبأت بين ثناياها الحب لفلسطين , وبعض الطلقات والقذائف ..وخبأت بين خيوط الكوفية , حلما لزهرة من زهرات فلسطين أو فتى من فتيتها ...يرفع العلم على السور الغربي للأقصى , ويعلن أن فلسطين كلها عربية .

استشهد الغضب بعدك , وكنت سيد الغضب ...لكنك تركت جيلا يطور في فنون الشهادة كل يوم , وينتج للعالم ملحمة جديدة ...وتركت أيضا في فلسطين أمرا غريبا , فتح لم تعد مرتبطة ..بالناس فبعض الزيتونات صارت فتحاوية , ويقال أن التين في البيرة ..شكل خلية سماها :خلية الشهيد أبو عمار , وأخبرتني الحساسين أيضا ..أن مجموعات هائلة من أشجار الصبر في نابلس , هي الأخرى في طور الإنتساب للحركة ...ولا أنكر أن خبرا قد جاء من رام الله , يؤكد أن الورد هناك ..هو الاخر قد أنشأ تنظيما سريا باسم (أبو جهاد) .

غادر ياسر عرفات الدنيا قبل (15) عاما , وهو الثائر الوحيد في هذه الأرض , الذي بكى عليه الزيت الفلسطيني المحفوظ في (القناني) ..ويقال أنه رفض ..أن يسكب يومها , وقرر فقط أن يكون وقودا لسراج الثورة .

إذا قدر لي أن اقول عن هذا االرجل جملة فسأقول : كان فلسطينيا عربيا ...بحق , واستطاع أن يقنع الزيتون بالثورة ...وثار معه الزيتون .

abdelhadi18@yahoo.com