بدء عودة (92) معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل عبر دفعات تسجيل (38) حالة حرمان لطلبة التوجيهي "تنوعت بين استخدام الهاتف وقصاصات الورق" الأمراض السارية: توزيع (500) أسوارة إلكترونية للحجر المنزلي 3 اصابات بكورونا في الأردن من الخارج و6 حالات شفاء الإفتاء: صلاة الجماعة "حرام" على مصابي كورونا بدء استخدام الإسوارة الإلكترونية في الحجر المنزلي اليوم دراسة لجدوى مشروع بسترة حليب الإبل في المفرق اكثر من 6 الاف شاب وشابة يشاركون في معسكرات الحسين للعمل والبناء الرقمية 2020 "مجلس رؤساء كنائس الأردن" يستنكر الخطوات الإسرائيلية الأحادية العيسوي يسلّم 30 إماماً وواعظاً المكرمة الملكية للمقبلين على الزواج .. صور وزير الدفاع العراقي يزور المفرق الغور الشمالي: وفاة عشريني متأثرا بإصابته طعنا استبيان: 57% من الشركات انخفض تحصيل مستحقاتها من المشاريع بسبب "كورونا" ضبط شاب ارتدى ملابس نسائية حاول تأدية امتحان التوجيهي بدلاً من إحدى الطالبات 6 حالات تسمم وإغلاق مطعم احترازياً في محافظة جرش مجلس محافظة معان يطالب بإعادة النظر بقرار تخفيض الموازنة للعام الحالي الضمان: مجموعة من القرارات والحلول للقطاع التجاري والخدمي قريبا التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية والوقت كافي "السير" تحذر السائقين بعد حوادث احتراق المركبات مؤخراً تمديد انتداب قضاة.. أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-11-13 | 11:23 am

"الملكة ووزرائها".. مصادر تكشف "الحقيقة الغائبة"

"الملكة ووزرائها".. مصادر تكشف "الحقيقة الغائبة"

جفرا نيوز- خاص

يتضح يوما بعد آخر بأن مَن يريد أن "يُقْرَأ مقاله"، وألا تطرده الصحيفة التي يكتب لها فإنه يلجأ لحشر إسم الملكة رانيا العبدالله في مقاله ب"اتهامات رخيصة" يعرف "أشباه الكُتّاب" أنفسهم بأن معلوماتهم غير صحيحة ولا أساس لها، لكنها "لقمة العيش" التي تدفع صاحبها لأن "يهرف بما لا يعرف"، وأن يستخدم إسم الملكة لصنع "بطولات وشعبويات".

تتردد معلومات بأن هنالك وزراء مقربين للملكة قد أخذوا مواقعهم في الحكومة بعد التعديل الوزاري الجديد، بسبب القرب من الملكة وهو أمر لم يستطع مطلقوه إيراد أي دليل عليه، فيما يُلاحَظ أن وزراء ومسؤولين يعرفون الحقيقة يصمتون في "جبن سياسي" أصبح سمة المرحلة في السنوات الأخيرة، بدلا من الدفاع عن "الحقيقية الغائبة" التي لا يبحث عنها أحد.

تتعلق الشائعة بتعيين وزير النقل خالد وليد سيف، وأن هذا الوزير مقرب من الملكة، فيما أظهر تحرٍ لموقع "جفرا نيوز" أن هذا الوزير ليس له أي علاقة لا عائلية ولا عملية مع الملكة رانيا، وأنه ليس على علاقة بأي من أفراد الطاقم العامل بمعية الملكة، فيما يُظْهِر التحري أيضا أن وزير النقل نُسّب باسمه من قبل وزيرين عاملين حاليا في الحكومة، وأنه كان "رفيق مدرسة" مع أحدهما، وقد ضغط على رئيس الحكومة لتعيينه وزيرا للنقل، وقد استجاب الرزاز لهذه النصيحة، والتي لا تُقلّل من قيمة وخبرة الوزير، والذي ينبغي الحكم على أدائه وسياساته في المستقبل.
وتتساءل أوساط أردنية ب"مرارة": أن يحشر أحدهم أو أكثر إسم الملكة رانيا العبدالله فهذا أصبح "معلوما ومعروفا" من حيث الهدف، فبعض الصحف تضع "معايير وشروط" لاستمرار المقال منها أن يجلب "قراءات مرتفعة وتفاعلات"، لكن المستغرب أن يصمت وزراء وسياسيين يعرفون الحقيقة ولا ينطقون، رغم أنهم كانوا "سببا مباشرا" لهذه الموجة الضارة من الجدل.