تصل خلال أيام.. 79 مليون دينار قيمة الحوالة الليبية مختصون: دمج هيئات الطاقة والنقل يجب أن يراعي الحفاظ على صلاحياتها “إدارية النواب” تبحث مطالب العاملين في وزارة الزراعة طقس بارد وغائم الجمعة ترحيب سوري بزيارة الوفد الأردني إلى دمشق الأغوار الشمالية : تعرض شاب لطعن إثر مشاجرة في بلدة المشارع تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة بالتربية العضايلة مديراً لـ الحدث والعربية في الاردن 300 مليون يورو لدعم اللاجئين بالأردن ولبنان السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة الأحوال المدنية: اصدار 4.3 مليون بطاقة ذكية منها 245 ألف بلا بصمة احسب الزيادة براتبك - رابط الامانة تعلن الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي تجارة عمان: متضررو اعمال تقاطع الحرية بقمة الاولويات‬ أصحاب المعاصر: بوادر أزمة بسبب عدم فتح باب تصدير زيت الزيتون توقيف سائق "تكسي المليون" ومالك المكتب في "الجويدة" مالية النواب تمهل ضريبة الدخل 60 يوما لتحصيل مبالغ مترتبة على شركات المناطق التنموية ولي العهد في المدينة الطبية برفقة أفراد من سلاح الجو الملكي المالية : رواتب المتقاعدين لن تقل عن 300 دينار والزيادات تبدأ مطلع 2020 احالة عدد من ضباط الامن العام للتقاعد - أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الخميس-2019-11-14 | 01:24 pm

المجالي ؛ جلالة الملك بادر بالسؤال عن رحلة علاجي وهذا طلبي الوحيد منه

المجالي ؛ جلالة الملك بادر بالسؤال عن رحلة علاجي وهذا طلبي الوحيد منه

جفرا نيوز ـ بعث النائب حازم المجالي برسالة شكر وافتخار لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وذلك بعد مبادرة جلالته بالسؤال عن صحة المجالي ورحلة علاجه خلال تشرفه بالسلام عليه بعد خطاب العرش السامي

وبين المجالي أن طلبه الوحيد من جلالة الملك كان مزيداً من الدعم للمركز العالمي المتميز مركز الحسين للسرطان

وتاليا نص الرسالة التي وجهها المجالي لجلالة الملك :

ملك وبشرى ووطن الفخر ويوم أغر ..

مر أمس كأجمل يوم في الزمن أغر، وحق لكل أردني أن يشعر فيه بالفخر، لقد اهتزت مشاعرنا جميعا وخفقت قلوبنا بالسعادة نوابا وشعبا وجلالة الملك عبدالله الثاني يعلن في خطاب العرش بسط الأردن سيادته الكاملة على الباقورة والغمر، غمرتنا نشوة النصر، ووقفنا إجلالا للموقف المهيب، فما عده المشككون حلما، جعله الأردنيون بعزيمتهم حقيقة ساطعة.

لحظة تاريخية، تسطر في صفحات العز، وعيوننا تكتحل بالعلم الأردني خفاقا في سماء أرضنا المستعادة، وأكفنا ارتفعت للسماء شكرا أن وهبنا الله الحياة لنشهد هذا اليوم، ورجاء ً لله أن نشهد عودة المسجد الأقصى المبارك حرا عزيزا.

بالأمس وخلال مراسم السلام على جلالة الملك بادرني بالسؤال عن صحتي ورحلة علاجي، وعن أي أمر يلزمني، وكان طلبي الوحيد من جلالته مزيد الدعم للصرح الأردني العالمي المميز مركز الحسين للسرطان، واستذكرت قول الشاعر :
كَفاني نَداكمْ من جَميعِ المَطالبِ
 وَمَا أنسَ لا أنسَ اجتِذابَكَ همّتي
 إلَيكَ، وَتَرْتيبي أخَصَّ المَرَاتِبِ

 سيدي جلالة الملك المفدى..

 حديثك الدافىء، وسؤالك واهتمامك رفع همتي، وأبهجني،  وما أنا إلا من هذا الوطن، وكلما تعافى تعافيت بإذن الله وقدرته، وإن لحظة إعلانك عودة أراضينا في الباقورة والغمر كانت بشرى بالخير، ولحظة عافية للأردن، منها عاد العزم والأمل.

سيدي صاحب الجلالة ... 
نذرنا أنفسنا حولك لهذا الوطن، سياج منعة، ودرع كرامة، وجند شهامة، وحراس فضيلة، وإنني يا سيدي سهم في كنانة الأردن، وأحد بنيه، لن آلو جهدا لأجل خدمته في أي ميدان، في مسيرة بدأت منذ خلقنا الله، ولا تنتهي حتى نلقى الله على ذلك.

سيدي صاحب الجلالة ...  
إن ميادين الوطن والعمل له كثيرة، ولا تخلو من رجاله وفرسانه، وإن عهدي بإذن الله أن أسير في كل ميدان بالوفاء والإخلاص، لبناء هذا الوطن، وخدمة لهذه الأمة.

سيدي صاحب الجلالة ...
أرفعها لمقامكم السامي عني وعن أسرتي تحية أردنية عربية إسلامية خالصة، وأزجيها لعرشكم الهاشمي آية ولاء وانتماء لثرى الأردن لا يتبدل ولا يتغير.

حفظ الله الأردن آمنا مستقرا ترعاه عناية الرحمن، واحة عز وفخار هاشمية، في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...