رئيس الوزراء الاسبق الكباريتي يروي حادثة انفجار محرك الطائرة خلال عودته من أميركا طلاب العلوم التطبيقية في زيارة أحد مشاريع مبادرة "همتنا" لإعادة تأهيل قسم الأورام في البشير الرئيس الفلسطيني يطمئن على صحة الصفدي في اتصال هاتفي هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن الشهيد أبو دياك أصيب بالسرطان بعد عملية جراحية إدارة مكافحة المخدرات تنقل المعرض التوعوي لـ حدائق الملك عبدالله الثاني في المقابلين طالبة أمريكية من أصول أردنية تفتح أبواب المسجد لإنقاذ زملائها (فيديو) احسب الزيادة على راتبك (رابط) بيان وتوضيح واعتذار من مكتب شركة التكسي المميز.. تفاصيل "الجنائية الدولية" تعرب عن قلقها بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن النعيمات الي موسكو لحضور اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للتايكواندوا "الأمانة": فتح شارع عمر مطر أمام حركة السير السبت مشعوذون ينتهكون الحرمات ويسلبون الأموال في محافظات المملكة - تفاصيل نتنياهو: لدى إسرائيل "الحق الكامل" بضم غور الأردن الكويت تنفي ضلوع مواطنيها في حادث بعمان الخارجية : جثمان الشهيد أبو دياك يصل الأردن انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول للامطار في أنحاء المملكة تصل خلال أيام.. 79 مليون دينار قيمة الحوالة الليبية مختصون: دمج هيئات الطاقة والنقل يجب أن يراعي الحفاظ على صلاحياتها “إدارية النواب” تبحث مطالب العاملين في وزارة الزراعة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2019-11-16 | 12:42 pm

لك ِ الله يا " فاطمة "

لك ِ الله يا " فاطمة "

جفرا نيوز - كتبت منى الفاعوري

كنت أعتقد أن الكرامة هي روح الإنسان ، تذوب وتندمج في شخصيته  ! ولكني وجدت أن هناك ما هو أكبر من الكرامة وهم الأبناء حيث تتحول كرامة الأم إلى ضحية  لِتحافظ على بَقائهم ووجودهم وسمعتهم وراحة قلوبهم في الحياة.

طوبى لك يا " فاطمة " يا نبع الحنان  وعنوان التضحية ،  
وسُحقا لك يازوجها  ولنشأتك وتربيتك  التي علّمتك العقوق وعدم الوفاء .

ولتعلم إنك لست الوحيد في ساحة الجريمة بل سيلحق بك كل من ساهم في  وأد  قلبك 
وضميرك وإنسانيتك وستحاسبون يوم القيامة  .

وستسأل والديك  لوالديك عند رب العزة  : لماذا لم تردوني عن طيشي وعن ضلالي ففوويل لك  من حساب رب العالمين. 

يا فاطمة ، يبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بالجنة .

ففي رحلة الإسراء والمعراج كانت إمرأة تنازع الرسول صلى الله عليه وسلم لدخول جنة الفردوس قَبله  ! 

فيسأل من هذه يا جبريل 

فيخبره انها إمرأة ربَّت أبنائها وصبرت على مصيبتها.

لقد سطرت ِ يافاطمه رسالة إلى كل أم  وأوضحت ِ المعنى الحقيقي للتضحية ، لا تبكي يا فاطمة فعيون الكثير من الأمهات بكتك . 

لا  أريد أن أجسد لك الوحشية التي افقدتك عينيك حتى لا يعتصرنا الألم نحن أكثر منك.

لكني أقول : آن الآوان ليبدأ حملة شهادات التربية الإجتماعية والإرشاد النفسي  والتربوي   بأدوارههم
في توعية وتثقيف الأسر والأبناء للدفاع عن حقوقهم وتثقيف وتثقيف أرباب الاسر  وتوعيتهم بمسؤولياتهم تجاه أبنائهم وحرائرهم .