(الأطباء) تعيد 25 ألف دينار إلى مريضة أخذت زيادة عن المستحق للعلاج ختم السفر الآمن.. رافد للقطاع السياحي في ظل الجائحة تعليمات معدلة للمطاعم المتنقلة وإعلان مواقع جديدة قريبا كرنفال العقبة يعود نهاية الشهر الحالي بسبب كثافة الزوار احتمال لزخات من المطر الخميس وفاة خمسيني بمشاجرة في المفرق زواتي: نتطلع للربط الكهربائي مع 4 دول ومشاريع الصخر الزيتي مكلفة النعيمي يوعز بالاستعداد لاستقبال الطلبة في المدارس الحكومة توافق على دمج جمارك العقبة نحو مليون أسرة استفادت من برامج الدعم الحكومي الربضي: 564 مليون دينار قيمة المساعدات الخارجية ,وأكثر من مليار دينار متوقعة حتى نهاية العام الحكومة تسعى لإطفاء ديون داخلية بنحو مليار دينار العسعس: ظروف "كورونا" أدت إلى تباطؤ اقتصادي واضح ونسعى إلى ضخ السيولة في الأسواق الافراج عن د.احمد عويدي العبادي لا تسجيل حالات كورونا في المملكة اليوم اختيار البنك المركزي رائدا في التصدي لآثار كورونا العمل تضبط عمالا وافدين يقومون بتهريب عاملات من المنازل عمليات جراحية "نوعية" لأول مرة في مستشفى الأمير فيصل هيئة الاعتماد تقر نموذج تسكين المؤهلات على الإطار الوطني البوتاس تحذر من إعلانات توظيف مزورة
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الأربعاء-2019-11-20 | 10:15 am

تناولُ نبات الكيل طازجًا.. هل هو آمن على صحّتكِ؟

تناولُ نبات الكيل طازجًا.. هل هو آمن على صحّتكِ؟

جفرا نيوز- يصنف نبات الكيل (الكرنب الأجعد) في كثير من الأحيان على أنّه من الأطعمة الغنية بالعناصر المغذية، فضلاً عن أنّه واحد من أكثر أنواع الأطعمة إفادة للصّحّة العامّة للإنسان، خاصّة وأنّه يأتي في عدّة ألوان وألوان، ويؤكل طازجًا بعد إضافته لطبق السلطة ومشروبات السموذي. لكنْ يمكن أيضًا تسويته على البخار؛ سلقه أو خبزه.

وإلى جانب البروكلي وكرنب بروكسل، يعتبر الكيل من الخضروات الصليبية التي تُقَدِّم لمن يتناوله مجموعة من الفوائد الصحيّة، كما يحتوي الكيل الطازج على مركّب يعرف باسم جويترين "goitrin"، يمكن أنْ يؤثّر على الوظائف الخاصّة بالغدّة الدّرقيّة.

ولمن يتساءل عمّا إنْ كان تناول الكيل طازجًا أمر آمن من الناحية الصحيّة أم لا، فقد أوضح باحثون أنّه عبارة عن نبات غنيّ بالعناصر المغذّية، كما أنّه مصدر منخفض السّعرات الحرارية وغنيّ بكثير من الفيتامينات، المعادن ومضادّات الأكسدة الهامّة بالفعل.

وأكّد الباحثون أنّه وبفضل ما يحظي به الكيل من تركيبة مغذّية، فإنّ تناوله قد يعود على الناس بعديد الفوائد الصحيّة، التي من ضمنها تعزيز صحّة العين، صحّة القلب، الحماية من بعض أشكال السّرطان والحدّ كذلك من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
وبالنسبة لطهيه، فيتّسم الكيل الطازج أو النيئ ببعض المرارة، التي يمكن التخفيف من حدتها بالإقدام على طهيه. ومع هذا، فما تزال هناك عدّة دراسات تبيّن أنّ طهيه قد يحدّ من محتواه الغذائيّ، بما في ذلك مضادّات الأكسدة، فيتامين سي وعدّة معادن.

واتّضح، بالمقارنة مع تناول النبات طازجًا، أنّ كافة وسائل الطّهي تحدّ بشكل كبير من إجمالي ما يحتويه الكيل من مضادّات أكسدة، معادن، منها الكالسيوم، البوتاسيوم، الحديد، الزنك والمغنيسيوم. وتبين في الوقت نفسه أنّ تسويته على البخار قد تحافظ على أغلب ما به من مضادّات أكسدة ومعادن مقارنة بباقي طرق الطّهي.
وخلص الباحثون بذلك إلى أنّ تسوية الكيل على البخار لفترة زمنية قصيرة قد يكون أفضل طريقة لمن يفضّلون تناوله مطهيًا لأنّها تضمن الحفاظ على مستوياته الغذائيّة.

وختم الباحثون بقولهم، وإنّه ورغم أنّ الكيل الطازج يشتمل على مزيد من العناصر المغذّية، لكنّه قد يضرّ أيضًا بوظائف الغدّة الدّرقيّة، حيث ثبت أنّه يحتوي على قدر كبير من مواد "goitrogens" الكيميائيّة التي يمكن أنْ تتداخل مع وظائف الغدّة الدرقيّة، غير أنّ تناوله بمقدار معتدل قد لا يحظي بأيّ آثار خطيرة على الغدّة الدّرقيّة.