تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية “النواب” يرجئ البت بـ”استكشاف البترول” ويقر “معدل المخابرات” طقس بارد بأغلب مناطق المملكة.. وتحذير من انزلاقات وسيول في حال عدم صدقيتها.. تنبؤات المنخفضات تكلف المؤسسات مبالغ مالية 300 مليون دينار مبالغ متراكمة على الحكومة لصالح المقاولين تحطيم 3 محلات تجارية بمجمع رغدان توقيف فتاة اعتدت على حرس محكمة في الزرقاء ولي العهد يشارك بإضاءة شجرة الميلاد بمأدبا اشتراك "نايف الطورة" في الضمان صحيح ومتوافق مع القانون إحباط مخطط داعشي ارهابي استهدف مبنى مخابرات معان ودوريات تابعة للأمن وقوات الدرك الملك يلتقي رئيس جمهورية أديغيا ويؤكد : الشركس ساهموا في بناء الوطن منذ تأسيسه ارتفاع الشيكات المرتجعة بـ 9 شهور الى 1.196 مليار دينار تقريبا (200) أسرة تعيش على الفوانيس والشمع في الزرقاء 7 آلاف محل غير مرخص في اربد وتجار يطالبون بإعفائهم من الغرامات “استثمار الضمان” يبدأ بتنفيذ المحطة الثالثة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية ولــي العهــد: أفتخــر وأعتـز بجهـود الشبــاب الأردنــي المملكة على موعد مع منخفض جديد وأمطار رعدية مساء اليوم ..تفاصيل وفيات الاحد 15-12-2019 ولي العهد يحضر افتتاح منتدى شباب العالم بنسخته الثالثة في شرم الشيخ إدراج نخيل التمر الأردني على قائمة التراث العالمي
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الأربعاء-2019-11-20 | 10:28 am

ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق تهدد صحتك لهذا السبب!

ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق تهدد صحتك لهذا السبب!

جفرا نيوز- يُفضل الكثير من الأشخاص ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، كالجري والمشي في الشوارع وركوب الدرجات للعمل، ولكن هل هذه هي الطرق المثلى لممارسة التمارين الرياضية؟.

أجابت دراسة حديثة أُجريت في كوريا الجنوبية عن هذا التساؤل؛ إذ أشارت إلى أن ممارسة الرياضة داخل المنازل والأماكن المغلقة يكون أفضل؛ لأن هناك مخاطر صحية جراء الممارسة في الهواء الطلق.

وأظهرت الدراسة أن نوعية الهواء الرديئة قد تُسبب مخاوف صحية أكثر خطورة، وقال الدكتور أودري دي نازيل، المحاضر في إدارة تلوث الهواء في جامعة إمبريال كوليدج بلندن، إن ممارسة الرياضة تعوض بعض الآثار الضارة للتلوث عن طريق الحد من الالتهابات وتعزيز الجهاز المناعي.

ولكن عند ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، يزيد معدل التنفس؛ ما يعني استنشاق هواء ملوث أكثر ودخوله إلى الرئتين، حسبما نقلت عنه صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضاف أن الإنسان عند إجراء التمارين وممارسة الرياضة، يتنفس أكثر عبر الفم، وليس الأنف؛ ما يساعد على استنشاق الملوثات بجزيئات أكبر وبالتالي الحصول على مستويات أعلى من المعتاد.
وتوصلت الدراسة إلى أن التمارين في غرفة المعيشة أو في صالة الألعاب الرياضية، تُعد أفضل حالًا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن.

وقالت هارييت إدواردز، مديرة السياسات العليا لجودة الهواء في مؤسسة الرئة البريطانية: "التنفس في الهواء القذر يمكن أن يسبب أعراضًا مثل تهيج الشعب الهوائية، والشعور بضيق التنفس والسعال، وفي أسوأ السيناريوهات، يمكن أن يعاني أي شخص مصاب بأمراض الرئة من تفاقم الأعراض التي تؤدي إلى العلاج في المستشفى".

ونصحت هؤلاء المرضى بمراقبة تنبيهات التلوث، وإذا بدأت المستويات في الارتفاع، فيجب تقليل أو تجنب التمرينات الشاقة في الهواء الطلق، مشيرة إلى أن الشيء نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب.

وتوصي مؤسسة القلب البريطانية (British Heart Foundation) بأن أولئك الذين يعانون من حالات مثل الذبحة الصدرية وفشل القلب بتقليل تمارينهم في الخارج، وخاصة في ساعات الذروة وفي الطرق المزدحمة.