وزارة العمل تؤكد فرص العمل للاردنيين بالقطاع الخاص الكويتي وتدعو المهتمين للتقديم عليها غوشة: إجراءات تعيين البخيت سليمة تنشيط السياحة": فتح المطارات يقتصر على السياحة العلاجية مؤسسة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين في القطاع النفطي الكويتي مُقاضاة المعتدين على أطباء البشير جابر يدعو لتوفير جهاز فحص كورونا بالمستشفى الميداني في البحر الميت وجهات المرحلة الرابعة لعودة الأردنيين من الخارج (اسماء) الملك يزور مصانع الجنيدي في عين الباشا ويؤكد على ضرورة تطوير الصناعات الغذائية- صور تسجيل 14 حالة جديدة بفايروس كورونا منها واحدة محلية لسيدة مخالطة في عمان دمج"البحرية وتنظيم النقل والخط الحجازي" تحت مظلة جديدة تسمى "هيئة النقل" وتقليص عدد مفوضي الطيران المدني جولات تفتيشية للصحة للتأكد من الاجراءات الوقائية عند تقديم خدمات التدخين والأرجيلة المباشرة بإنشاء مركز صحي كفر أسد الشامل في اربد الشهر الجاري مصانع لافارج تتقدم لقانون الاعسار تجنبا للتصفية ارتفاع نسبة الطلب على المياه في الأردن 40% جمرك العقبة يحبط تهريب 60 جهاز آيفون 11 الرزاز: فتح المطار نهاية الشهر الحالي بشكل محدود لدول لا تزيد خطورة عن الاردن- (فيديو) فرص عمل للأردنيين في الكويت التربية :لا تهاون في محاولات تشويه صورة وسير امتحان "التوجيهي" وفاة أردني بفيروس كورونا في السعودية "التنمية": ضبط 267 متسولًا في عمان الشهر الماضي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-11-21 | 08:31 am

ولي العهد يُعيد "الحسين" إلى ذاكرة الأردنيين بقوة

ولي العهد يُعيد "الحسين" إلى ذاكرة الأردنيين بقوة

جفرا نيوز - كتب - نضال الفراعنة

تُظْهِر صوراً حديثة لسمو ولي العهد الأمير الحسين أنه "شديد الشبه" بجده الملك الراحل المغفور له الحسين بن طلال، وأنه ب"حركته وعفويته" يعيد إليهم سلوك الحسين مع أبناء شعبه، ومع أشقائه وأقاربه، عدا عن "شغفه العسكري" الذي يُظْهِره ولي العهد عبر الحضور الدائم في "مصنع الرجال" وحضوره في القاعدة الجوية للتدريب على الطيران العمودي، فيما لا ينسى الحسين "أبناء جيله" من التواصل والتفاعل والاهتمام فهذا الجيل على مر العقود كان موضع اهتمام "الحسين الباني" وعبدالله الثاني والحسين الأمير الشاب الذي ينبض محبة للأردن.

حركة ولي العهد في الأسابيع الأخيرة توحي بأن الأمير سيكون لديه "نشاط قوي ونوعي" في الداخل الأردني في المرحلة المقبلة، وأنه لديه الحماس الكبير لأن يكون عونا وسندا لأبيه في أعباء الحكم، وأنه سيظهر أكثر في إطار الصورة الملكية بعد أن أنهى لسنوات طويلة مرحلة "تكوين الانطباع" عن المشهد الأردني، فهو بات قريبا الآن من الأردنيين بشكل أكبر، فقد كان الأمير الحسن بن طلال "عضد أخيه" بل كان يحمل ملفات صعبة ودقيقة عونا لشقيقه الأكبر الملك حسين الذي كان يحمل فوق صدره جبلا من الأزمات والمتاعب والهموم الناجمة عن "المهمة المصيرية والقدرية" فأن تحكم بتوازن دقيق وتسامح كبير بلدا مثل المملكة الأردنية الهاشمية هو أمر ليس سهلا وتبدو أقسى وظيفة ممكنة.

الحسين الأمير تسلح ب"التاريخ الدولي" وب"العلم العسكري"، وأمّن "صورة كافية" عن المشهد الأردني، وهو يتجه صوب "أداء قسطه" في المشهد الوطني، فهو يتدرج عسكريا بتأنٍ فهو لا يزال برتبة عسكرية صغيرة في الجيش، ويُظْهِر احتراما كبيرا لضباط الجيش، فيما تُظْهِر الصور الأمير وهو محاطا بحب "رفاق السلاح" يأكل معهم ويتشارك معهم مهمة الدفاع عن سماء الأردن كطيار هاشمي منذور لخدمة الأردن والأردنيين.