مساعدات طبية صينية للأردن لمكافحة كورونا بقيمة (5,280) مليون يوان صيني "التنمية" تستقبل مراجعيها من التاسعة صباحا وحتى الواحدة ظهرا قرار قريب باستثناء المحامين التنقل بنظام الزوجي والفردي المياه: ضبط شاحنتين محملتين بالبازلت المستخرج معان: حملة استقصاء وبائي للكشف عن كورونا الدفاع المدني: 3598 حالة إسعاف و320 حريقا خلال 24 ساعة الحكومة تعلن عن القطاعات الاكثر تضررا والتي يحق لها تخفيض اجور العاملين - تفاصيل الرزاز يصدر بلاغا يجيز لصاحب العمل الاتفاق مع العامل على تخفيض أجره 30% لأيار وحزيران أجواء معتدلة في معظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت أكيد: 51 شائعة في أيار أغلبها حول تداعيات فيروس كورونا ارتفاع على درجات الحرارة اقرار تعليمات العودة لكنائس الاردن لأول مرة.. توفير كولرات ماء بارد وساخن في غرف النزلاء بمراكز الاصلاح الأردن يعيد دراسة استخدام دواء الملاريا لكورونا عبيدات: لا توصية بفتح حضانات الأطفال في الاردن الأمانة : المباشرة بأعمال تنظيف الأرصفة الأسبوع المقبل "صحة إربد": الحالة المُعلن عن إصابتها اليوم لشخص خالط مخالط"سائق الخناصري" تسجيل (4) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة ولا حالات شفاء - تفاصيل توجه لهيكلة "الصحة" واستحداث مديرية لإدارة الأزمات (مسودة نظام) منخفض خماسيني وحرارة متقلبة نهاية الأسبوع
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-12-02 | 02:10 pm

رؤساء جمعيات ونقباء يحذرون عبر "جفرا" من تكرار مأساة الاغوار مجددا مع انتشار العشوائيات وعدم اتخاذ التدابير اللازمة

رؤساء جمعيات ونقباء يحذرون عبر "جفرا" من تكرار مأساة الاغوار مجددا مع انتشار العشوائيات وعدم اتخاذ التدابير اللازمة

جفرا نيوز - رزان عبد الهادي

حذر مجموعة من رؤساء الجمعيات والاتحادات ونقباء من تكرار حادثة الحريق الذي شب اليوم في الأغوار وسببه تماس كهربائي.

وفي التفاصيل ، فقد شب حريق في بيت من صفيح الزينكو ، يسكنه عائلتان تحملان الجنسية الباكستانية داخل احدى المزارع في منطقة الكرامة / الشونة الجنوبية ، ونتج عنه وفاة (13) شخص اثر تعرضهم لحروق بالغة.

  وبين الخبراء في هذا السياق إن هناك الكثير من العشوائيات والمساكن والأعشاش في مختلف المناطق في الأغوار الممتدة ويضطر أصحابها الفقراء "اسفين" إلى استخدام الكهرباء المسحوبة من الأعمدة دون اتباع الطرق السليمة لذلك.

واكدوا ان ما حدث صباح اليوم ما هو الا "جرس انذار" حتى تتخذ الجهات المختصة التدابير والاجراءات اللازمة لمنع تكرار الحادثة مجددا.

ومن جهته ، اكد رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن عدنان الخدام ان غالبية قاطني مناطق الشونة الجنوبية يستخدمون اسلاك الكهرباء المستمدة من اعمدة الكهرباء دون اتباع سبل الوقاية واتخاذ الاجراءات الصحيحة.

موضحا في حديثه لـ"جفرا نيوز" ان حوادث الحريق قد تشب مجددا في اي وقت، وخاصة، مع هطول الامطار في حال استمر الحال على ما هو عليه الان.

من جانب اخر ، بيّن الخدام ان هناك اكثر من (25) الف عامل باكستاني اغلبهم يعملون لدى مستثمرين من الجنسية الباكستانية في الاردن.

وحسب حديثه، فان ضحايا الحريق الذي شب صباح اليوم، هم مستأجرين للارض الذين توفاهم الله فيها وليسوا مجرد عاملين فيها.

ويؤكد الخدام أن انتكاسة القطاع الزراعي جاء نتيجة الظروف السياسية التي تعصف بالمنطقة والتي أدت إلى إغلاق السوقين التقليديين ودفعتا باتجاه تضاعف أعداد الأسر الفقيرة وانتشار العشوائيات.

هذا وناشد منصور البنا، رئيس جمعية تجار الاسمنت الاردنية، الجهات الخاصة بتنظيم جولة على أصحاب العشوائيات والمساكن والاعشاش لحمايتهم واتخاذ الاجراءات اللازمة خوفا من تداعيات الاستخدام الخاطئ لأعمدة الكهرباء.

واوضح البنا في حديثه لـ"جفرا نيوز" ان ما يقارب 20 عائلة تابعة لإحدى الجمعيات الخيرية يستخدمون الأسلاك المنتشرة في محيط أراضي لواء الشونة الجنوبية.

وتابع قائلا ان انتشار الأسلاك على الأراضي في هذه الصورة يشكل خطرا حقيقيا ، مؤكدا في غمرة حديثه ان هذه الحادثة قد تتكرر في اي وقت ان لم تتخذ الإجراءات اللازمة لردعها.

هذا واكد البنا انه ومجموعة من الاشخاص قاموا بتقديم شكاوى الى الجهات المختصة من وجود عشوائيات في المناطق تأخذ الكهرباء بصورة غير صحيحة.

يذكر ان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اوعز صباح اليوم لوزيري الداخلية والصحة بمتابعة تداعيات الحريق.

وأكد الرزاز أهمية التنسيق بين المديرية العامة للدفاع المدني ومختلف الجهات المعنية، لسرعة إجراء التحقيق في الحادثة للوقوف على أسبابها وتوفير العلاج اللازم للمصابين، مطالبا بضرورة توسيع حملات التوعية، خصوصا في فصل الشتاء، تجاه كل ما يعرض حياة المواطنين والمقيمين والزوار للخطر، وبما يمنع تكرار الحوادث.

 ومن الجدير ذكره، انه ما زالت معظم مناطق الأغوار تعيش تهميشاً واضحاً رغم اعتبارها من مناطق جيوب الفقر، بحسب الدراسات التي نفذتها دائرة الإحصاءات العامة بالتعاون مع البنك الدولي اعتماداً على بيانات مسح دخل ونفقات الأسرة.

وهـــذه المناطق الجغرافية الموزعة على ثلاثة محافظات (اربد وتضم الأغوار الشمالية،البلقاء وتضم الأغوار الوسطى والكرك وتضم الأغوار الجنوبية ) يجمعها قاسم مشترك الا وهو الفقر، فهذه المناطق التي صنفت كجيوب فقر، ألوية تضم كل منها العديد من التجمعات السكانية، وتشهد ضيقاً في أحوال مواطنيها الاقتصادية، وتدنياً في مستوى معيشتهم، في وقت يشهد فيه النمو السكاني تزايداً ملحوظا.

 هذا وأظهر تقرير الفقر في الأردن الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة أن منطقة وادي الأردن تعد من جيوب الفقر، وتعتبر مناطق الوادي الممتد من الشونة الشمالية شمالا حتى وادي عربة جنوبا واجهة الأردن الزراعية، لكن يؤكد مزارعون أن القطاع الزراعي تحول من قطاع إنتاجي الى قطاع مولد للبطالة والفقر، في ظل الخسائر المتتالية التي تكبدوها خلال المواسم الماضية.