تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة بالتربية العضايلة مديراً لـ الحدث والعربية في الاردن 300 مليون يورو لدعم اللاجئين بالأردن ولبنان السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة الأحوال المدنية: اصدار 4.3 مليون بطاقة ذكية منها 245 ألف بلا بصمة احسب الزيادة براتبك - رابط الامانة تعلن الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي تجارة عمان: متضررو اعمال تقاطع الحرية بقمة الاولويات‬ أصحاب المعاصر: بوادر أزمة بسبب عدم فتح باب تصدير زيت الزيتون توقيف سائق "تكسي المليون" ومالك المكتب في "الجويدة" مالية النواب تمهل ضريبة الدخل 60 يوما لتحصيل مبالغ مترتبة على شركات المناطق التنموية ولي العهد في المدينة الطبية برفقة أفراد من سلاح الجو الملكي المالية : رواتب المتقاعدين لن تقل عن 300 دينار والزيادات تبدأ مطلع 2020 احالة عدد من ضباط الامن العام للتقاعد - أسماء تشكيل لجان من المتقاعدين العسكريين لإعادة النظر بالتشريعات وتقييم المشاريع الحكومة تعلن زيادة رواتب العاملين في القطاع العام 15-20% الحكومة: لا رجعة نهائيا عن دمج المؤسسات والهيئات ولا مساس بحقوق الموظفين الحكومة :الغاء شركتي العقبة للنقل التأجيري وشركة العقبة لادارة المرافق صور .. 700 الف مواطن سيلمسون اثر الحزمة الاقتصادية الثالثة "الزراعة" تنفي وجود مرض اصاب كلاب وقطط المنازل في الاردن
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-12-02 | 02:10 pm

رؤساء جمعيات ونقباء يحذرون عبر "جفرا" من تكرار مأساة الاغوار مجددا مع انتشار العشوائيات وعدم اتخاذ التدابير اللازمة

رؤساء جمعيات ونقباء يحذرون عبر "جفرا" من تكرار مأساة الاغوار مجددا مع انتشار العشوائيات وعدم اتخاذ التدابير اللازمة

جفرا نيوز - رزان عبد الهادي

حذر مجموعة من رؤساء الجمعيات والاتحادات ونقباء من تكرار حادثة الحريق الذي شب اليوم في الأغوار وسببه تماس كهربائي.

وفي التفاصيل ، فقد شب حريق في بيت من صفيح الزينكو ، يسكنه عائلتان تحملان الجنسية الباكستانية داخل احدى المزارع في منطقة الكرامة / الشونة الجنوبية ، ونتج عنه وفاة (13) شخص اثر تعرضهم لحروق بالغة.

  وبين الخبراء في هذا السياق إن هناك الكثير من العشوائيات والمساكن والأعشاش في مختلف المناطق في الأغوار الممتدة ويضطر أصحابها الفقراء "اسفين" إلى استخدام الكهرباء المسحوبة من الأعمدة دون اتباع الطرق السليمة لذلك.

واكدوا ان ما حدث صباح اليوم ما هو الا "جرس انذار" حتى تتخذ الجهات المختصة التدابير والاجراءات اللازمة لمنع تكرار الحادثة مجددا.

ومن جهته ، اكد رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن عدنان الخدام ان غالبية قاطني مناطق الشونة الجنوبية يستخدمون اسلاك الكهرباء المستمدة من اعمدة الكهرباء دون اتباع سبل الوقاية واتخاذ الاجراءات الصحيحة.

موضحا في حديثه لـ"جفرا نيوز" ان حوادث الحريق قد تشب مجددا في اي وقت، وخاصة، مع هطول الامطار في حال استمر الحال على ما هو عليه الان.

من جانب اخر ، بيّن الخدام ان هناك اكثر من (25) الف عامل باكستاني اغلبهم يعملون لدى مستثمرين من الجنسية الباكستانية في الاردن.

وحسب حديثه، فان ضحايا الحريق الذي شب صباح اليوم، هم مستأجرين للارض الذين توفاهم الله فيها وليسوا مجرد عاملين فيها.

ويؤكد الخدام أن انتكاسة القطاع الزراعي جاء نتيجة الظروف السياسية التي تعصف بالمنطقة والتي أدت إلى إغلاق السوقين التقليديين ودفعتا باتجاه تضاعف أعداد الأسر الفقيرة وانتشار العشوائيات.

هذا وناشد منصور البنا، رئيس جمعية تجار الاسمنت الاردنية، الجهات الخاصة بتنظيم جولة على أصحاب العشوائيات والمساكن والاعشاش لحمايتهم واتخاذ الاجراءات اللازمة خوفا من تداعيات الاستخدام الخاطئ لأعمدة الكهرباء.

واوضح البنا في حديثه لـ"جفرا نيوز" ان ما يقارب 20 عائلة تابعة لإحدى الجمعيات الخيرية يستخدمون الأسلاك المنتشرة في محيط أراضي لواء الشونة الجنوبية.

وتابع قائلا ان انتشار الأسلاك على الأراضي في هذه الصورة يشكل خطرا حقيقيا ، مؤكدا في غمرة حديثه ان هذه الحادثة قد تتكرر في اي وقت ان لم تتخذ الإجراءات اللازمة لردعها.

هذا واكد البنا انه ومجموعة من الاشخاص قاموا بتقديم شكاوى الى الجهات المختصة من وجود عشوائيات في المناطق تأخذ الكهرباء بصورة غير صحيحة.

يذكر ان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اوعز صباح اليوم لوزيري الداخلية والصحة بمتابعة تداعيات الحريق.

وأكد الرزاز أهمية التنسيق بين المديرية العامة للدفاع المدني ومختلف الجهات المعنية، لسرعة إجراء التحقيق في الحادثة للوقوف على أسبابها وتوفير العلاج اللازم للمصابين، مطالبا بضرورة توسيع حملات التوعية، خصوصا في فصل الشتاء، تجاه كل ما يعرض حياة المواطنين والمقيمين والزوار للخطر، وبما يمنع تكرار الحوادث.

 ومن الجدير ذكره، انه ما زالت معظم مناطق الأغوار تعيش تهميشاً واضحاً رغم اعتبارها من مناطق جيوب الفقر، بحسب الدراسات التي نفذتها دائرة الإحصاءات العامة بالتعاون مع البنك الدولي اعتماداً على بيانات مسح دخل ونفقات الأسرة.

وهـــذه المناطق الجغرافية الموزعة على ثلاثة محافظات (اربد وتضم الأغوار الشمالية،البلقاء وتضم الأغوار الوسطى والكرك وتضم الأغوار الجنوبية ) يجمعها قاسم مشترك الا وهو الفقر، فهذه المناطق التي صنفت كجيوب فقر، ألوية تضم كل منها العديد من التجمعات السكانية، وتشهد ضيقاً في أحوال مواطنيها الاقتصادية، وتدنياً في مستوى معيشتهم، في وقت يشهد فيه النمو السكاني تزايداً ملحوظا.

 هذا وأظهر تقرير الفقر في الأردن الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة أن منطقة وادي الأردن تعد من جيوب الفقر، وتعتبر مناطق الوادي الممتد من الشونة الشمالية شمالا حتى وادي عربة جنوبا واجهة الأردن الزراعية، لكن يؤكد مزارعون أن القطاع الزراعي تحول من قطاع إنتاجي الى قطاع مولد للبطالة والفقر، في ظل الخسائر المتتالية التي تكبدوها خلال المواسم الماضية.