إنجاز 75% من الجدار الاستنادي لسيل الزرقاء احتراق مركبة ثم انفجارها في عمّان.. فيديو (3) اصابات بفيروس كورونا بينها 2 محلية و7 حالات شفاء انطلاق فعاليات معسكرات الكشافة والمرشدات في الزرقاء التربية : خطأ في امتحان الرياضيات للفرع الأدبي "التنمية": رفع نسبة استقبال الأطفال في دور الحضانات إلى 75 بالمئة الحكومة تعلن عن خطة لفتح المطار لاستقطاب السياحة العلاجية من بعض الدول الاسبوع القادم "العمل" تستقبل استفسارات المتدربين ببرنامج "خدمة وطن" عبر منصة "حماية" 330 مليون دولار العجز المالي لوكالة الغوث الدفاع المدني يحذر المواطنين من ترك الأطفال وحدهم داخل المركبات "الطويسي" يبحث مع اتحاد الناشرين إقامة معرض عمان الدولي للكتاب أيلول المقبل محطة العلوم البحرية بالعقبة تستأنف استقبال زوارها الصفدي: الأردن ولبنان متفقان على رفض الضم اللواء الحنيطي يعلن عن تنفيذ مشروع للشقق السكنية للمتقاعدين العسكريين الأردن يطرح مناقصة جديدة لشراء 120 ألف طن من القمح "الصناعة " تعوم أسعار سلع غذائية ضبط مركبة تسير بسرعة جنونية تصل الى (163) على الطريق الصحراوي ضبط متسول في القويسمة بعد انتشار فيديوهات له عبر مواقع التواصل وبحوزته 384 دينارا التربية تضيف 10 دقائق لكل امتحان توجيهي مؤتمر صحفي لمفوض "أونروا" بشأن مستجدات الوضع المالي
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2019-12-02 | 03:49 pm

سليم البطاينة ٠٠٠٠( مصطفى القيسي كما عرفته !!!! )

سليم البطاينة ٠٠٠٠( مصطفى القيسي كما عرفته !!!! )

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة 

أعرف أن الكثير من من أصدقاء الباشا ابو مازن قد كتبوا وأسهمو بالشئ الكثير عنه خلال حياته وبعد وفاته !!! لكن بالنسبة لي تبقى في النفس غصة ، ولا بد لي أن أعبر ببعضاً من الكلمات لشخصية وطنية أردنية مُفعمة بالخلاق الحسن ،،، حيث ان خلق الحسن نابع من ذاته وفطرته الطيبة الخيرة !!! فعلاقاته الإنسانية والاجتماعية جعلت منه مركز خير في كثير من قضايا الوطن

عرفت ابا مازن في عام ١٩٩٢ !! فعندما التقيته لأول مرة وكان وقتها مديراً للمخابرات العامة وتحدثُ معه وتحدث الي أحسست انه تسلل إلى نفسي روحاً وعقلاً ، ولم تنقطع اتصالاتي معه ولا مع أولاده المحترمين ،،، وعندما نلتقي كان حديثُنا ينصب عن الشأن العام !!!! فلقأ ابو مازن يمنحك هدوء وشعور بالسلام ويفيضُ إلى روحك سلامًا وأريحية وحبوراً !!! فلا تملكُ إلا أن تُحبه ، فهو أنسان بروح وقلب على الفطرة السليمة التي فقدت بالأردن منذُ عقود من الزمن !!!!

ابو مازن كان رجلاً يتمتع بشخصية وازنة وحضور قوي ومؤثر فقد كان يترفع عن الذات وأمراضها ، وكان ممتلئاً بقصص شيقة يذكُرها بشغف ويعتمدها كثيراً في قراءة الواقع بدقته وتسلسله الزمني والحقائق التي بين جنباته !! فهو من الرجال الذين يفرضون عليك احترامهم فهو رجل أسثناءي بكل ما في الكلمة من معنى فهو مقاوم شرس وصامد بهدوء ويمتلك ذاكرة قوية ومتواضع دون ذلة وحاد الطبع دون ايذاء وصريح دون جرح وقوياً في الحق وبه على الباطل وجنده !!! فهو من مدرسة انتهت دون رجعة !!!!!!!!

رحمك الله يا ابا مازن رحمة واسعة ، وعفا الله عنا وعنك في مستقر رحمته ، وعزاءُنا لأهلك وابناءك وذويك ومريديك بعظم الأجر وصبر المصاب والله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله وانا اليه راجعون !! فالموت حق علينا وله آجله ومكانه المقدر الذي لا يختلف لا تقديمًا ولا تأخيراً

فكل الذين عملوا مع ابا مازن يعرفون حق المعرفة اخلاقه العالية وتواضعه ونزاهته وزهده في المال والمنصب !!!! فقد قدم نموذجًا في عطائه وعمله ، فقد ظل رحمه الله محافظًا على علاقاته المفعمة بمشاعر المودة والتواصل !!! وكانت علاقاته مدفوعة بإحساس ذاتي عميق وكان يسمع للصغير والكبير ويُحسن الظن بالجميع