تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة بالتربية العضايلة مديراً لـ الحدث والعربية في الاردن 300 مليون يورو لدعم اللاجئين بالأردن ولبنان السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة الأحوال المدنية: اصدار 4.3 مليون بطاقة ذكية منها 245 ألف بلا بصمة احسب الزيادة براتبك - رابط الامانة تعلن الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي تجارة عمان: متضررو اعمال تقاطع الحرية بقمة الاولويات‬ أصحاب المعاصر: بوادر أزمة بسبب عدم فتح باب تصدير زيت الزيتون توقيف سائق "تكسي المليون" ومالك المكتب في "الجويدة" مالية النواب تمهل ضريبة الدخل 60 يوما لتحصيل مبالغ مترتبة على شركات المناطق التنموية ولي العهد في المدينة الطبية برفقة أفراد من سلاح الجو الملكي المالية : رواتب المتقاعدين لن تقل عن 300 دينار والزيادات تبدأ مطلع 2020 احالة عدد من ضباط الامن العام للتقاعد - أسماء تشكيل لجان من المتقاعدين العسكريين لإعادة النظر بالتشريعات وتقييم المشاريع الحكومة تعلن زيادة رواتب العاملين في القطاع العام 15-20% الحكومة: لا رجعة نهائيا عن دمج المؤسسات والهيئات ولا مساس بحقوق الموظفين الحكومة :الغاء شركتي العقبة للنقل التأجيري وشركة العقبة لادارة المرافق صور .. 700 الف مواطن سيلمسون اثر الحزمة الاقتصادية الثالثة "الزراعة" تنفي وجود مرض اصاب كلاب وقطط المنازل في الاردن
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الإثنين-2019-12-02 | 09:57 pm

(أرض) تطلق تقرير "المرأة الأردنية في سياق حل النزاع، وبناء السلام والسلم المجتمعي"

(أرض) تطلق تقرير "المرأة الأردنية في سياق حل النزاع، وبناء السلام والسلم المجتمعي"

جفرا نيوز - خطى الأردن خطوات متميزة نحو تعزيز وتوسيع دور المرأة في بناء السلاموفي مجال الاستجابة الإنسانيةعبر بناء قدرات الكوادر المؤهلة لمراعاة البعد الجندري والتعامل مع احتياجات المرأة في هذا المجال،بما ينسجم مع خطة العمل الوطنية الأردنية للأعوام (2018-2021) لقرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن. حيث تم تطوير خطة العمل الوطنية هذه للاستجابة للتطورات السياسية والأمنية ولتتماشى مع "التزامات الأردن بتعزيز واحترام حقوق الإنسان والعدالة والمساواة والمشاركة" -ولتتجسد في مختلف الأطر الوطنية، مثل الإستراتيجية الوطنية للمرأة الأردنية (2013-2017) والخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان (2016-2025).
يأتي تقرير"المرأة الأردنية في سياق حل النزاع، وبناء السلام، والسلم المجتمعي" في إطار مشروع "البحث، وبناء القدرات، والتوعية، وصمود المجتمعات السورية والمجتمعات المضيفة" والذي تنفذه منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) بالتعاون مع المعهد الدولي للعمل اللاعنفي NOVACT، وبتمويل من الوكالة الكتالونية للتعاون التنموي (ACDD. ويهدف التقرير إلى تسليط الضوء على أهم التحديات التي تواجه المرأة فيما يخص دورها في المجتمع بشكل عام،ودورها في نشر الأمن والاستقرار المجتمعيين في ظروف النزاعات والأزمات بشكل خاص. حيث تعتبر العوامل الاقتصادية والعنف الاقتصادي من أهم العوائق التي تواجهها المرأة أمام ممارسة دورها المرجو في هذا الصدد.

هذا وقد تبنت منظمة النهضة (أرض) طرق التحليل الكمي والنوعي في سياق تشخيص منع التطرف العنيف وحل النزاعات وبناء السلام والتماسك المجتمعي. حيث عقدت منظمة النهضة (أرض) تقييمًا أوليًّا للاحتياجات النوعية قبل إجراء هذا المسح البحثي وذلك من خلال مناقشات مجموعات التركيز والتي أسهمت في إذكاء الوعي فيما يخص توجهات وطرق تفكير النساء في هذه المجتمعات، والتي شملت الآراء التي شاركنها حول مواضيع مثل التحديات الاقتصادية، والقوالب النمطية السلبية للمرأة، والعوامل البيئية التي تسهم في الصراع أو العنف، وتفاعل علاقات القوى ودينامياتها على مختلف المستويات.
بينما تمحور العنصر الكمي للبحث حول دراسة استقصائية تهدف إلى تحديد العوامل التي تسهم في تحفيز المرأة في الأردن أو ثنيها عن لعب دور إيجابي في حل النزاعات، وبناء السلم في الأسرة والمجتمع والتماسك المجتمعي في سياق الوقاية من التطرف العنيف. حيث ينطلق البحث من أن رفاه المرأة وأمانهاهو ما بعزز من قدرتها لممارسة دورها وهو ما تحدده العواملالآتية: العلاقات الاجتماعية والمشاركة الاجتماعية، والصحة العقلية والبدنية، والأمان العاطفي والرضا الداخلي، والسلامة الجسدية، والعمل، والأنشطة اليومية الهادفة، والشعور بقيمة الذات، والاقتصاد والموارد، والأمان المالي، والاستقلال، والشعور بالانتماء، والسلامة الشخصية، وجودة البيئة، والمنزل والمجتمع المحلي، والقوانين والسياسات، والثقافة والمواقف الاجتماعية، والمعتقدات. وأجريت الدراسة الاستقصائية للأسر المعيشية على عينة تجريبية شملت 1,228 امرأة عازبة ومتزوجة تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة في الزرقاء وشرق عمان والكرك. 
وقد أوضح البحث أن الغالبية العظمى من النساء اللاتي شملهن البحث يؤمن بأنّ العوامل ذات التأثير الأكبر تتمثل بالعوامل الاقتصادية والتي تتمثل في نقص فرص العمل، وضعف الدخل، واتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء، وانتشار المحسوبية. والعوامل الدينيةوالتي تتمثل في عدم الالتزام بتعاليم الدين الحقيقية وانتشار سوء تفسير التعاليم الدينية في المدارسوالعوامل الاجتماعية والتي تتمثل في قلة التسامح، وعدم قبول التنوع، وانتشار خطاب الكراهية، بالإضافة إلى العوامل المتعلقة بالعلاقات الأسريةوتتمثل في اختلالات الأسرة وتفككها، والعنف المنزلي.
ففيما يتعلق بإيجاد بيئة ممّكنة للمرأة، ترى 10% من النساء فقط أنّ الظروف المعيشية التي تحيط بها تمكنها من تحقيق طموحهاوما يخص المشاركة الاقتصادية أفادت 81% من النساء اللواتي استهدفهن البحث من معانتهن من البطالة.كما اتضح من البحث، فإن مشاركة المرأة المدنية والعامة متدنية. أما فيما يتعلق في نظرة المرأة لنفسها ونظرة المجتمع لها وهو الأمر الذي يحدد دافعيتها واستعدادها لممارسة دورها بين البحث إيمان 83% من النساء اللواتي استهدفهن البحث أنّ النساء عاطفيات بطبيعتهن وضعيفات الشخصية.
في النهاية، يؤكد التقريرعلى أهمية دور المرأة في جهود بناء السلم المجتمعي ومنع العنف، ويدعو إلى تضافر جهود الدولة، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية وتعزيز التحالفات التي تقوم على محلية العمل الإنساني وتنطلق من القاعدة لكسب التأييد، وتسهيل العمل المشترك لتمكين وصول المرأة إلى العدالة التي هي سند المرأة لحقوقها، وتمكين وصولها للموارد والفرص عبر تمكينها من المشاركة الاقتصادية وتعزيز دورها في اتخاذ القرارات. بالإضافة الاستفادة من إمكانات وسائل التواصل الاجتماعي الحيوية لنشر الرسائل وزيادة الوعيتعزيز الثقة بين النساء وصورتهن الذاتيةوالاعتراف بدور التمكين الاقتصادي والسياسي في الحد من جميع أشكال العنف.