فرصة لزخات مطرية في الشمال والوسط 1222 عاملة منزل مصابات بالإيدز والتهاب الكبد والتدرن سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) تنظيم النقل تتقاضى 100 دينار بدلا من ألف على ترخيص "الليموزين" تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد هيئة الاستثمار صرفت 18 ألف دينار اكراميات رمضانية لموظفيها الداخلية تستأجر مبان لحكام اداريين دون أن يقطنوها ديوان المحاسبة يطالب امينين عامين اسبقين بإعادة 31 ألف دينار تطوير العقبة .. مبالغة في الرواتب وشراء أثاث بـ90 ألفا الامانة تستأجر مركبة بـ 47 ألف دينار وأخرى بـ 10 آلاف الجيش يحبط تهريب مخدرات من سوريا الوزير سامي هلسة يطلب إحالته للقضاء مكافآت بالآلاف لموظفي وزارة الطاقة نقابة الاطباء: علاوة 160% للطبيب العام و235% للبورد (تفاصيل) إعفاء أونصات ذهبية مخالفة من الرسوم والضرائب بـ 5 ملايين دينار نقص 1.4 ألف طن شعير بقيمة 247 ألف بمأدبا مركبات حكومية وسائقون لعمداء جمارك متقاعدين بتوجيهات ملكية.. العيسوي يزور عشائر بئر السبع لمتابعة احتياجاتهم ومطالبهم تشييع جثمان الشهيد ابو دياك غدا الاحد (7) اصابات بالتسمم في السلط
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2019-12-02 | 11:47 pm

الخزينة الحزينة ج٣

الخزينة الحزينة ج٣

جفرا نيوز- كتب:مامون مساد
 
 مع موسمية الحديث عن موازنة الدولة للعام المقبل ٢٠٢٠ وإعلان الحكومة لمشروعي  قانوني الموازنة العامة   وارسلهما  إلى مجلس النواب ،تجدني اتماهى  مع الحكومة في  استرجاع واستدانة  العنوان لمقالتي هذه   (الخزينة الحزينة ) للمرة الثالثة  وعبر النشر الإلكتروني لها ،في قراءة  ليست   سوى الأولى  من خلال استعراض الأرقام والمؤشرات فيها مع تسجيلي  لبعض الانطباعات العمومية حولها إذ :-

- تقدم الحكومة  أرقامها التقديرية للنفقات والايرادات   بطرق تقليدية  ولا تقدم حلولا عملية تعبر عن تفكير خارج الصندوق الاعتيادي ،فالنفقات  بنسبة كبيرة تشكل ٦٥% للرواتب والأجور،١٥% فوائد للدين العام للدولة وفقط ١٠%نفقات تشغيلية ،١٠%نفقات اخرى ، فيما يراوح العجز حول مليار وربع دينار  منها دون المنح المتوقعة ،وتوقع نمو ايرادات الدولة خلال العام المقبل من  ضريبة الدخل ١٠.٤ % .

- تسعى الحكومة إلى  التوسع في دائرة الحماية الاجتماعية بالمعونة  المباشرة إلى نحو ١٤٦ مليون دينار عبر صندوق المعونة الوطني  مع غياب مشاريع تمكين  وتحقيق الاكتفاء لهذه الأسر. 

-الارقام المقدمة وخصوصا في المشاريع  لا تؤشر على توليد فرص عمل جديدة  ،فهي بالكاد ستسد  نقص الخدمات الأساسية في التعليم والصحة .

 الخزينة الحزينة للدولة  تريد  تحفيزا حقيقيا ينطلق  من خلق فرص استثمارية وبؤر تنموية تنعكس   قيما  مضافة  ليست  بالمستحيلة اذا اردنا الخروج  بأرقام  نمو حقيقي ،  وخصوصا اذا اردنا  الأبتعاد عن أرقام الإنفاق إلى أرقام الإيراد الذي سينعكس على  المواطن خدمات وفرص عمل ،وعبر شراكات استراتيجية  على نهج BOT (البناء،التشغيل ،وعودة الملكية ) ،واحتياجاتنا كثيرة ومغرية الاستثمار،ومن أمثلة ذلك مطار زراعي في محافظة اربد سيخدم مزارع الغور والمفرق وسيوسع دائرة الاستثمار الزراعي  لغايات التصدير  وربما كان خيارا لدول الجوار  بإعتباره مركزا إقليميا  لها .

 والخزينة الحزينة تأملت ببعض الشراكات والمشاريع المشتركة مع دول الجوار  كالعراق بالميناء البري ،وخط أنبوب نفط البصرة -العقبة، والمدينة الصناعية الحدودية  المشتركة  الا ان السياسة الداخلية  في هذه الدول طغت على انفاذها والمضي بها ، كما هو حال رابط البحرين  ومشاريع أخرى هللنا لها ورحبنا بها ، لنعود إلى  طرح شعار الاعتماد على الذات وبالقدرات والإمكانات الأردنية المتميزة .

 نحتاج الآذان الصاغية لصياغة  واقع  عملي  بعيدا  عن واقع افتراضي تقديري يزيد فجوة العجز في ميزانيتنا ومديونيتنا وحجم البطالة والفقر الذي ينهكنا ...