الصبيحي: من أنهت الحكومة خدماته دون الـ 60 يستحق تقاعداً مبكراً قرارات التعليم العالي البطاينة: المرأة الأردنية مُمَّكنَة الحموري: نسعى لتمكين المرأة اقتصاديا الصحة: الأردن خالٍ من فايروس كورونا الجديد الرئيس بوتين يساند البطريرك ثيوفيلوس ويطالب بعدم المساس بعقارات الكنيسة بباب الخليل إمهال الوافدين الحاصلين على (خروج بلا عودة) مهلة لمغادرة المملكة قبل العاشر من الشهر الجاري الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج!
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
Friday-2019-12-06 | 02:56 pm

بالصور .. كيريوس كيريوس خريستوفوروس يفتتح فعاليات بازار الرحمة الخامس

بالصور .. كيريوس كيريوس خريستوفوروس يفتتح فعاليات بازار الرحمة الخامس

جفرا نيوز - تصوير جمال فخيده 
تحت رعاية مجلس رؤساء الكنائس في الأردن , صاحب الغبطة السيادة المقدسة كيريوس كيريوس خريستوفوروس نظم مكتب نورسات الأردن اليوم الجمعة بازار الرحمة الخامس في جمعية آل النبر التعاونية في منطقة بيادر وادي السير بحضور عدد من أصحاب المعالي و السعادة و العطوفة و سيدات المجتمع المحلي و جمع كبير من المواطنين .
و في كلمة ألقتها مدير عام مكتب نورسات الأردن الدكتورة باسمة السمعان :
 

الآباءَ الأفاضل
الرهبانَ والراهباتِ الاكارم
اصحابَ السعادةِ والعطوفة
ايتها الأخواتْ … ايها الأخوة

تحيةَ محبةٍ واجلالٍ أرسلها لكلِ شخصٍ حاضرٍ معنا في هذا اليومِ المبارك ، وهذا الزمنِ المقدس – زمنِ المجيءِ لميلادِ السيد المسيحِ لهُ المجد ، لنفتتحَ ونباركَ معاً السوقَ الميلاديَ المسكونيَ الأولَ في الأردن ، تحتَ مسمى "بازارِ الرحمة" وللسنةِ الخامسةِ على التوالي ، وكلنا ايمانٌ بأنَّ هذا البازارَ ما هو إلا أداةٌ لتزيد نفوسَنا ايماناً ومحبه ، وثقةً وموده ، وأملاً منشوداً بأنْ تفيضَ قلوبُنا بالرحمةِ على مَنْ يحتاجُ لنا من بني البشر ، سواءٌ من أهلنِا ممّن يعيشونَ في بلدنا ، أسراً عفيفةً وعائلاتٍ مستورةً ، أو ممّن قدموا الينا من أواخرِ الدنيا بعد أنْ تعرضوا للظلمِ والعدوانِ والقهرِ والاضطهاد ، فأجبرتهم قوى الشرِ والظلام على تركِ بيوتِهم ومغادرةِ أوطانِهم ، باحثينَ عن الأمنِ والأمانِ في أردنِ النخوةِ والشهامةِ عرينِ الهواشم ۔
ونحنُ في مكتبِ نورساتِ الأردن ، ومن منطلقِ ايمانِ شعبنِا وعلى خُطى بلدنا ونهجِ قيادتنا ، فقد حملنا على عاتقنا المسؤوليه ، وعاهدنا أنفسَنا بأنْ نبقى الأوفياءَ للوطن ، والأمناءَ على العهد ، بالوقوفِ الى جانبِ إخوتِنا ، ندعمهمْ ونشدُّ على أزرهم بكلِ ما أُوتينا من عزيمةٍ واخلاصْ .
وهذا هو الأردنُ كما عرفتموهُ ، الأنموذجَ العالميَ الذي حملَ على مدى تاريخهِ رسالةً انسانيةً نبيله ، وضربَ أروعَ الأمثالِ في تجسيدِ أواصرِ التآخي والمحبةِ والعيشِ المشتركْ بينَ عمومِ الناس ، على اختلافِ دياناتِهم وطوائفِهم ومذاهبِهم وأعراقِهم ، والدليلُ على ذلك الجوائزُ التي حازَ عليها جلالةُ الملكِ عبدالله الثاني حفظهُ اللهُ ورعاه مؤخرا ، ومنها جائزةُ تمبلتون وجائزةُ مصباحِ السلام ، وجائزةُ رجل الباحث المتميز ۔ وهي بمجملها اعترافٌ دوليٌ بقيادتنا ودورِها الانسانيِ محلياً وعالمياً .

واليومُ أيها الأحبه ، للسنةِ الخامسةِ على التوالي نستجيبُ لنداءِ الرب في أنْ نكونَ رحماءَ كالأبِ السماوي ، وبالتعاون مع شبيبةِ الأردن للدراما المسيحية ، هذه الشبيبةُ التي رافقتنا في تنظيمِ هذا البازار إيماناً منها برسالتنا المسكونيه ، رسالةِ المحبةِ والسلامِ والتلاقي ، نقيم بازارَنا الإنسانيَ الخيري ، والذي سيذهبُ ريعُهُ ، كما في كلِ عام الى العائلاتِ المحتاجةِ العفيفةِ من مواطنينَ وأشقاء ، وأملُنا كبيرٌ ونحنُ على أبوابِ الأحتفالِ بزمنِ المجيءِ الميلادي ، أنْ نتمكنَ بدعمِكم من إعادةِ جزءٍ من الدفءِ لتلكَ الأسر ، وادخالِ بهجةِ العيدِ الى بيوتِ افرادِها .
ونأملُ ، بما يشتملُ عليه هذا البازارُ من مشغولاتٍ يدويةٍ ومنتجاتٍ منزليةٍ ومستلزماتٍ لعيدِ الميلاد ، أنْ ينالَ إعجابَكم وأنْ يحظى بإقبالِكم على محتوياتِه الرائعه ، لأنّ دعمَكم لهذا البازار سيساعدُ العديدَ من افرادِ الأسرِ المنتجةِ فيه ، وأغلبُهم من الأخوةِ المهجّرينَ من الموصل ، على الاستمرارِس في العملِ والانتاج ، معتمدينَ على أنفسِهم وطاقاتِهم وجهودِهم الواضحةِ أمامَكم .

ولا يفوتني أنْ أشكرَ كلَّ مَنْ ساهمَ بانجاحِ هذا العملِ المتواضعِ وخاصةً مجلسَ رؤساءِ كنائسِ الاردن ، ممثلاً بغبطةِ البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث .. راعي هذه الفعالية ، والسادةِ ممثلي كنائسِ الاردن الموقرين ، الحاضرينَ معنا دائماً بجميعِ نشاطاتِنا ، وايضاً اشكرُ الحضورَ الكريمَ ، الذي لا يتواني عن مشاركتنا لنشاطاتنا الكنسيةِ والانسانيه ،
كما أشكرُ المجموعاتِ الكشفيةَ على حُسن تنظيمِها والمعزوفاتِ التي قامت بأدائها الفرقُ الموسيقيه ،
ندعو اللهَ انْ يباركَ عملَها ورسالتَها أضينما وُجدت في كلِ مكان ۔
واسمحوا لي انْ اخصَّ بالشكر الجهاتِ الداعمةَ لهذا البازار وأطلبُ الإذنَ من حضراتكم بتسميتها : جمعيةُ ال النبر التعاونية على دعمِهم لنا بالقاعة ، وهيئةُ تنشيطِ السياحة شركاؤنا بالرسالة ، مكتبةُ سمير وغسان عودة وشركاؤهم ، مكتبُ النهضه للترجمة ، مجموعةُ الناعوري ، مجوهراتُ امسيح من خلال عائلةِ امسيح الكرام ، شركةُ الاعتمادِ لخدماتِ التامين ، شركةُ اتلانتيك لمياهِ الشرب ، البنكُ الأهلي وبنكُ اي بي سي ، دارُ الكتابِ المقدسِ في الاردن ، بوكنج اكسبرس للسياحةِ والسفر ، وشركةُ أوربت للمناسبات وشركةُ كريم – وأوبر ۔

أُجددُ شكري ايضا لشبيبةِ الاردن للدراما المسيحية على تنظيمهم لهذا البازار ، وفريقِ عملِ نورسات لبنان والاردن على تحقيقِ هذه الفعالية والتغطيةِ الإعلامية والترويجِ على منصاتِها على اختلافها المقروءةِ والمرئيةِ والمسموعة ۔

ختاما .. لا بد وأنْ اشكرَ هذا الحضورَ الكريم لهذا البازار ودعمَكم لهُ ، مع دعواتنا بأنْ يباركُكم الربُ ويحفظُكم جميعاً بهذا الموسمِ الميلاديِ المجيد ، ودائما معونتُنا من عندِ الربش ، آمين

يقام بازار الرحمة لثلاثة ايام بالتعاون مع شبيبة الأردن للدراما المسيحية و بمشاركة فعاليات و أنشطة جديدة التي تستقطب الكثير من أفراد الأسر في الأردن كاستعراضات فنية و حفلات لفرق أردنية خاصة بالأطفال و حيث يهدف البازار بالدرجة الأولى الى دعم سيدات المجتمع المحلي و العاملات في منازلهن من خلال عرض منتجاتهم من المأكولات و الشعبية و الحلويات المتنوعة و أشغالهن اليدوية المتعلقة بمستلزمات عيد الميلاد المجيد و رأس السنة الميلادية , و ذلك انطلاقا من رسالة نورسات و مسؤوليتها الإنسانية في تجسيد أواصر العيش المشترك بين أبناء المجتمع الأردني الواحد و تعزيز كذلك لمقولة صاحب حضرة الجلالة الملكية الملك عبد الله الثاني حفظه الله التي يطلقها دوما في المحافل الدولية حيث قال: بأننا في الأردن مسلمين و مسيحيين أسرة واحدة متعايشين جنباً إلى جنب في هذا الوطن الغالي على الجميع .
و من جهة أخرى ألقى صاحب الغبطة صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس خريستوفوروس كلمة شكر على الوئام و التلاحم في هذا البازار مضيفاً إنَّ عيدَ الميلادِ المجيدِ هو عيدُ تَجسّدِ السلامِ والمحبة، المحبةُ التي هي ثَمَرَةُ التنازلِ الإلهي الممزوجُ ببذلِ الذات والتواضعِ التامِ وإخلاءِ الذاتِ مِن أجلِ مصالحةِ الإنسانِ مع اللهِ والقريب، لكي يعمَّ السلامُ الآتيَ من فوق، من السماءِ، والساكنُ في قلبِ الإنسان. فلا سلامَ على الأرضِ بدون سلامِ القلبِ ونقائهِ، ولا يمكنُ حبُّ الله بدونِ تَجسُّدِ هذا الحبِّ بمحبةِ القريب، محبةِ الإنسانِ لأخيهِ الأنسان مهما كان ومن أينَ ما كان.