الرئيس بوتين يساند البطريرك ثيوفيلوس ويطالب بعدم المساس بعقارات الكنيسة بباب الخليل إمهال الوافدين الحاصلين على (خروج بلا عودة) مهلة لمغادرة المملكة قبل العاشر من الشهر الجاري الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج! الاونروا تقرر زيادة رواتب "المعلمين والموظفين والفنيين والحراس والكتبة" في الاردن من 20 - 100 دينار الشهر الحالي (7) الاف موقوف …سجون المملكة تعاني من “إزدحام” شديد فرص عمل للأردنيين في السفارة الأمريكية (تفاصيل) وفاة سيدة وإصابتان بحريق منزل في جرش منخفض جوي جديد يؤثر على المملكة اليوم وأجواء شديدة البرودة وأمطار غزيرة ليلا ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2019-12-07 | 10:12 am

الرزاز يسعى لتمديد "رئاسته" والاسلاميون يصعدون وعينهم على انتخابات البرلمان

الرزاز يسعى لتمديد "رئاسته" والاسلاميون يصعدون وعينهم على انتخابات البرلمان

جفرا نيوز – رداد القلاب 

ربط الطاقم الاقتصادي، في حكومة الدكتور عمر الرزاز، تأخير اقرار الوجبة الثالثة من الاصلاحات، الواردة ضمن خطة "تنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار "بملف اعتصام المعلمين الشهير وكيفية تدخله الضاغط باقرار نظام الخدمة المدنية الجديد وتاخير زيادات الموظفين والمتقاعدين العسكريين والمدنيين .

تأتي الحزم الاقتصادية والتعديل الحكومي الاخير، بالتزامن مع استحقاق دستوري ضخم، وهو ملف الانتخاب مجلس النواب، الذي ينتهي دستوريا في 27 من ايلول 2020،  فيما يؤكد ووزراء الدولة لشؤون الاعلام والاتصال، امجد العضايلة، الشؤون السياسية والبرلمانية،  المهندس موسى المعايطة، أن الحكومة لم يبحث تعديل قانون الانتخابات لمجلس النواب رقم (2) لسنة 2016 ، لغاية اللحظة .

وبنفس الاطار، يؤكد مسؤولون، ان الاردن معني بتثبت مواعيد دستورية، في هذا التوقيت اكثر من اي وقت مضى بسبب بدء الحديث الشعبي والسياسي المبكر عن الانتخابات، بمعنى لن تجري أي عملية تمديد للبرلمان الحالي كما لم تقدم الدولة على إجراء "انتخابات مبكرة" في وقت سابق، وفقا لمسؤول تحدث لـ"جفرا نيوز" حول ضرورة "تثبيت المواعيد الدستورية في اجندة الدولة " وكذلك ضرورة التقييد بها واجراء الحسابات بما يتماهى معها .

وبدا الحراك الانتخابي الشعبي مبكر، في المحافظات ومن خلال الزيارات التي يقوم بها الطامحون بخوض غمار منافسة للبرلمان الثامن عشر، إلى مناسبات الافراح والاتراك وعقد اللقاءات للاعلان عن جبهات سياسية، بالتزامن مع تصعيد لجماعة الاخوان المسلمين ضد الحكومة من بوابة "الاعتقالات " وتراجع الحرية ، بحسب بيان صدر عنهم الاسبوع الماضي،  يقع ضمن سياق الحراك نحو الانتخابات.

ويطمح رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز بزيادة مدة رئاسته للحكومة، من بوابة التعديل الوزراري الاخير وحزمة الاصلاحات الاقتصادية واستكمال مشروع "تنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار"، التي اعلنت الحكومة عن ارسالها لجلالة الملك التي امر بإجرائها في وقت سابقة و"بالسرعة الممكنة ودون تاخير".

وتسعى الحكومة إلى نيل رضى الملك عبدالله الثاني، بحال "نجاح"خطتهم الاقتصادية، بزيادة الموظفين والمتقاعدين العسكريين والمدنيين والابتعاد عن فرض مزيدا من الضرائب ورفع الرسوم.

على ارض الواقع، "لاموانع دستورية "من اعادة تسمية الدكتور الرزاز رئيسا للحكومة وتكليفة باعادة التشكيل بعد انتهاء المدة الدستورية للبرلمان في حال حل  البرلمان واجراء انتخابات نيابية وما بعدها.

ونفى وزراء الرزار، ضمنيا ان تكون الحكومة تخطط لـ"شراء الوقت، عبر الخطة الاقتصادية وقال وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء: ان الحكومة لا تملك ترف الوقت " لانجاز خطتها الاقتصادية ونوه إلى ان التوقيت كان ضاغطا مثلما تحدث زميلة وزير العمل نضال البطاينة وارجع سبب تاخير زيادات الموظفين بـ"اعتصام المعلمين ".

ووفقا للدستور، الحكومة تستقيل بمجرد دعوتها لحل البرلمان او انتهاء مدته الدستورية، علما بان الدورة العادية الحالية تعد دورة برلمان اخيرة والتي تنتهي دستوريا في منتصف شهر نيسان او في الثلث الاخير من شهر ايار المقبل،  في حال صدور ارادة ملكية لدورة استثنائية اخيرة ومحدودة، ما يعني بدء مارثون الانتخابات البرلمانية المقبلة .