التربية تدعو للحذر من مدافئ الكاز بالمدارس منخفض جوي يرفع الرطوبة آخر الأسبوع تفاصيل الزيارة الملكية التي تستمر عدة أيام الى الجنوب زيادة الإعانة الشهرية للمصابين العسكريين المكفوفين المتقاعدين والحدّ الأدنى لرواتب المتقاعدين الأقل دخلاً الرزاز يتفقد الطريق الصحراوي ويؤكد انتهاء المشروع خلال العام الحالي الملك يوجه لإجلاء الطلبة الفلسطينيين من الصين بعد انتشار فيروس كورونا الرزاز : الحكومة تنوي اطلاق حزم اقتصادية جديدة العام الحالي..وطموحنا ان نجد فرص للشباب المتعطلين عن العمل اللوزي مديرا عاما للنقل البري اضافة لوظيفته خلفا للعمري زيادة إعانة المصابين العسكريين المكفوفين المتقاعدين الى 220 ديناراً 68 عطلا كهربائيا في المفرق خلال المنخفض الأخير وزير العمل يشكر مديرياته الفائزة بجائزة الملك عبدالله للتميز مكافحة التسول : معظم من يتم ضبطهم من المتسولين يمتلكون حسابات بنكية وعقارات وسيارات وغيره! الضمان الاجتماعي يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين الاقل دخلا وتشمل الورثة الطاقة والمعادن تنفي أي زيادة على أسعار التعرفة الكهربائية الملك في جولة تفقدية في مناطق الجنوب يزور خلالها مشاريع تنموية وزراعية ويلتقي مسؤولين عن المجتمع المحلي غرفة التجارة : نحو ألف متضرر من مشاريع في عمان الخدمة المدنية تكشف تفاصيل زيادة علاوات الاطباء واطباء الاسنان وبعض المهن الاخرى تفاصيل بدء أولى جلسات قضية طعن سياح في جرش الهيئة البحرية تزيد من تأهبها بعد انتشار فيروس كورونا هل سيوافق البنك الدولي على منح المملكة قرض جديد بفائدة وتدوير الديون السابقة !
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2019-12-07 | 02:13 pm

"شو" الحكومة في المركز الثقافي الملكي ..هل خضع لـ"بروفات" مسبقة ام محاكاة لتجارب اقليمية؟

"شو" الحكومة في المركز الثقافي الملكي ..هل خضع لـ"بروفات" مسبقة ام محاكاة لتجارب اقليمية؟

جفرا نيوز – رداد القلاب

بدا ملفتا حفل الحكومة الخميس الماضي، الذي أطلقت من خلاله الحزمة التنفيذية الثالثة لبرنامجها الاقتصادي، تواضع اعداد الحضور من الجانبين الرسمي والمدعوين، كما كان يحاكي تجارب اقتصادية دولية وشبهة الخضوع إلى "بروفات" مسبقة.

وخلا المركز الثقافي الملكي، من وزراء الحكومة غير المعنيين بالحزمة الثالثة، وتواضع الحضور من قبل شخصيات اقتصادية وأكاديمية وإعلامية، مقارنة بالحزمتين الاولى والثانية، وبقيت الكثير المقاعد فارغة.

ورصدت "جفرا نيوز"، أن نسبة كبيرة من الحضور كانوا من مرافقي الوزراء المعنيين ومدراء المكاتب وطواقم الاعلام والعلاقات العامة، الذين اكتظت بهم قاعات المركز الثقافي الملكي.

كالعادة ألقى الرئيس كلمة قصيرة غير مكتوبة بدا فيها متفاعلا وضابطا لانفعالاته ولغته وهيئته، كما المرات السابقة ثم جلس يتابع الحفل وحوله وزراء بينهم وزير تطوير الاداء المؤسسي، ياسرة غوشة المعنية بملف دمج والغاء وهيكلة المؤسسات المستقلة، فيما صعد على "المنصة حديث" كل من :وزراء الدولة لشؤون رئاسة الوزراء، سامي الداوود والعمل نضال البطاينة والمالية محمد العسعس ورئيس ديوان الخدمة المدنية، سامح الناصر، ومدير الموازنة العامة.

ما جرى أشبه بمحاكاة تجارب دولية واقليمية خلال الاعلان عن الخطط الاقتصادية، حيث : يقوم منسق شاب بإدارة الحفل والنقاش، من خلال دعو ثلاثة وزراء ومسؤولين آخران إلى الخشبة، ترافقهم المؤثرات الصوتية والمعلوماتية "الداتا شو" اضافة الى مداخلات مشكوك في مدى مصداقيتها بمعنى "معدة مسبقا".

وادعى مراقبون، أن البروفات لم تكن كافية، حيث بدا واضحا الانسجام غير التام بين الوزراء والشاشة، خصوصا في حال غياب المعلومة لسبب تقني بحت عن "الداتا شو" أوالكمبيوتر اللوحي"اي باد " ثم الاكتفاء بسؤال واحد او سؤالين يكون فيها السائل معلوم الهوية، ومرتب مسبقا،  ما يزيد من تواضع "الحفل" الذي خضع لـ"بروفات" مسبقة .

كما لوحظ ، انه وما أن ينتهي مسؤول من دوره في الشرح ، حتى يبدأ الاخر بالحديث ، وبالتزامن يظهر الحديث على الشاشات وبالطريقة ذاتها ، وهو ما حمّله مدراء المكاتب ورجال الاعلام المرافقين للوزراء ، وبمجرد الانتهاء اعلان الرئيس عن انطلاق الحزمة تم توزيع الروابط وتسجيلات الفيديو والتغريدات ..؟!

كما ركز الوزراء على شرح توضيحات باللغة الانجليزية لنصوص الحزمة الاصلاحية الثالثة ، ما زادت من احتمالية خضوع الحفل لـ "بروفات " سبقت الحفل النهائي