“نواب 19”.. هل يكون نسخة مكررة؟ “التربية”: قادرون على استيعاب جميع طلبة المملكة “كورونا”.. 4 أيام عن “المستوى الأصفر” ارتفاع على الحرارة الخميس عبيدات: عدد الإصابات المحلية يثير القلق بيان من مركز الحسين للسرطان الرزاز يعمّم لتنفيذ أمر الدفاع 11 الصحة : تسجيل20 إصابة بكورونا 16 منها محلية منذ مساء أمس مجلس التعليم العالي ينسب بتعيين عوجان رئيسا لجامعة مؤتة التعليم العالي "يسمح للجامعات بعقد جميع الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا " المستشفى الميداني الأردني في بيروت يواصل تقديم خدماته الطبية تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا, والرزاز: حدود جابر مصدر رئيسي للاصابات هيئة الاتصالات تمنح 8 رخص مشغل بريد خاص الصحة: اخذ عينات من العاملين في حدود جابر وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر من صباح غد ولمدة اسبوع شويكة: تشديد اجراءات الرقابة على المنشآت السياحية 6325 فحص كورونا سلبي في الطفيلة منذ انتشار الفيروس في الأردن خمسيني يناشد أهل الخير ( أطفاله لا يجدون الطعام منذ 4 ايام ) المياه: حملة امنية تضبط (6) اعتداءات على خطوط رئيسية في الموقر 2609 أطنان من الخضار والفواكه ترد إلى السوق المركزي اليوم
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2019-12-09 | 10:49 am

قصة محزنة لأردنية حاولت الانتحار هربًا من اغتصاب أبيها لها

قصة محزنة لأردنية حاولت الانتحار هربًا من اغتصاب أبيها لها

جفرا نيوز - نقلت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن”، يوم أمس الأحد، قصة حزينة لأردنية حاولت الانتحار أكثر من مرة، لكثرة تحرش والدها واعتداءاته الجنسية عليه، ورغم إعلامها أمها المطلقة بالأمر طلبت منها السكوت. وذكرت الجمعية في بيان لها، أن رانيا (إسم مستعار) سيدة "مطلقة” بدون أبناء، وتعمل بشكل متقطع، في منتصف العشرينات من عمرها حاولت الإنتحار لأكثر من مرة بسبب إعتداءات جنسية من قبل والدها. 

وتقول قصتها بالتفصيل :” عشت حياة أسرية مفككة حيث أن والدي منفصلين منذ أن كان عمري سنتين، ولدي أخت واحدة وأخ واحد من والدتي، وأخت واحدة وأخين من والدي. 

وبسبب تدني مستواي التعليمي فقد خرجت من المدرسة منذ الصف الأول ثانوي.

وتكمل رانيا : تعرضت لتحرش جنسي من قبل والدي أكثر من مرة، وعندما أخبرت والدتي بالأمر طلبت مني السكوت وعدم إخبار أحد، ومنذ ذلك الحين أصبحت نفسيتي سيئة جداً، وإستمر تحرش والدي بي مما دفعني الى التفكير بالإنتحار للتخلص من هذه الحياة، حيث قمت بشرب كمية من الأدوية لا أعرف ما هي بالضبط، إلا أنني إستفرغتها وشعرت بدوخة. 

وعرف والدي بذلك إلا أنه لم يكترث، فكررت محاولات الإنتحار لعدة مرات إلا أنني لم أنجح في إنهاء حياتي.

 وتبين من خلال المقابلة بأنها قامت بالتفكير والتخطيط للإنتحار أكثر من مرة، ولم تخبر أحداً عن نواياها. 

وحول الأسباب وراء ذلك تقول :”ضغوطات الحياة وعدم الرضا عن حياتي التي أعيشها، وكلما أتذكر تحرشات والدي أكره نفسي وأكره الحياة.” 

وتقول بأنها كانت تصاب بحالة نفسية أسوأ كلما أقدمت على الإنتحار دون أن تنتهي حياتها، وبعد آخر محاولة تم تحويلها لإدارة حماية الأسرة وقامت بعرضها على طبيب نفسي.

 وأشارت تضامن إلى أنه تم مقابلة هذه الحالة ضمن دراسة "الانتحار بين الإناث” والتي نفذتها "تضامن” عام 2018.