ارتفاع تخزين السدود الى 107 ملايين م3 تسجيل 42 اصابة من السلالة الجديدة لفيروس كورونا في المملكة المعونة يفوض فروع الصندوق لتقديم المساعدات العاجلة للأسر المتضررة من المنخفض نفاع :يجب التركيز على السياحة الداخلية و جذب الاستثمارات فرص عمل في إربد بالفيديو ..تساقط الثلوج في الكرك والطفيلة وسحب كثيفة تقترب من سماء العاصمة ..تحديث 154 إصابة كورونا بالعناية الحثيثة بالأردن صندوق الضمان تأثر بسبب كورونا وفيات الأردن الاربعاء 20-1-2021 23 ألف مكالمة تلقتها مديرية الأمن العام منذ بدء المنخفض الجوي أكثر من 11 مليون معاملة أُنجزت إلكترونيا خلال 10 أشهر طبيب الفقراء في الكرك الدكتور زياد الشمايلة في ذمة الله اثر اصابته بفيروس كورونا قرار إلغاء منصة القادمين للأردن يدخل حيز التنفيذ اليوم بطاريات تقوية سمع ...حلم عالق لطفلان بعمر الورد..فمن يساعدهم ؟ طقس الأردن الأربعاء ..زخات ثلجية فوق المرتفعات وأجواء شديدة البرودة في أغلب مناطق المملكة 14 % من العمال يتعرضون للتنمر إلكتروني أثناء عملهم 40% من المسجلين على منصة مطعوم كورونا لم يحضروا طقس الاردن الاربعاء: انخفاض ملموس على الحرارة الأشغال تعلن جاهزيتها للتعامل مع الظروف الجوية فيتش: 2020 أول انكماش اقتصادي منذ 3 عقود في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2019-12-09 12:34 pm

رغم تماهي القرارات مع توجهاته .. الشارع الأردني ينقلب على النواب بعد تصويت رفع الحصانة

رغم تماهي القرارات مع توجهاته .. الشارع الأردني ينقلب على النواب بعد تصويت رفع الحصانة

  جفرا نيوز - شـادي الزيناتي
ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي والمجالس الشعبية يوم امس بما دار تحت قبة البرلمان خلال جلسة مجلس النواب من تصويت على احالة الوزيرين الاسبقين سامي هلسة وطاهر الشخشير الى النائب العام ، ورفض رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة 
التوجهات الشعبية جائت ساخطة على المجلس رغم قراراته التي اتت متوائمة مع توجهات الشارع سواء باحالة الوزيرين او عدم رفع الحصانة عن النائبين وهذا مؤشر على ان الشارع غير مقتنع بما حصل ويرى فيه مجرد استعراض نيابي قبيل حلّ مجلس النواب نهاية الدورة العادية الرابعة الحالية وهي الاخيرة في عمر المجلس
الشارع الاردني رفض كل التبريرات النيابية تجاه موقفهم من زميليهما حيث يؤكد ان ان هناك رموزا للفساد في الدولة ما زالت محصنة لم يستطع احد المساس بهم او بالملفات المتعلقة بهم ،  بل أنها تحظى بحماية كبيرة ، وان الملفات التي طالبت النيابة العامة بالتحقيق بها غير كافية في ظل سماعهم عن ملفات وقضايا اكبر بكثير من حيث النوع والمبالغ على حد وصفهم
 تبريرات البعض للنواب برفع الحصانة عن النواب تحت ذريعة اسقلالية القضاء وانه صاحب الحق بالفصل  والادانة والبراءة وهذا امر لا شك فيه ، الا ان الرأي العام يعتقد تماما ان القضايا التي تم توجيهها للنائبين تندرج بوجهة نظرهم على كيدية وتصفية حسابات ،  خاصة وان منها دعوى من محافظ عامل يتبع لوزير الداخلية ، والاخرى قضية قديمة منذ عشرات السنين ، مشيرين الى ان مواقف النائبين تحت القبة كانت السبب في "نبش" تلك الملفات ، مع وجود رموز نيابية تحيطها هالات وعلامات استفهام عديدة بعلاقاتها التجارية والمالية مع الحكومة 
ولاجل ذلك جاء السخط مضاعفا على الـ 51 نائبا الذين قاموا بالتصويت وقوفا على رفع الحصانة عن زملائهما رغم التبريرات المنطقية بضرورة سيادة القانون ، الا ان الامر بات متعلقا بشخص النواب المراد رفع الحصانة عنهما اكثر من اي شيء اخر
اليوم مجلس النواب في نظر الرأي العام لا يسمني ولا يغني من جوع ، معتقدين ان وجوده يخدم توجهات الحكومة ويشرعن قرارتها ضد الشعب ، اكثر من الوقوف امامها ومراقبتها ومحاسبتها ، حيث تلهج السنة المواطنين بضرورة حلّ المجلس بأسرع وقت ..