طقس حار الجمعة الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض منشورات كاذبة حول مطاردة الشرطة لسيدة تفعيل منصات التسجيل للمغتربين الراغبين بالعودة إلى أرض الوطن (روابط المنصات) وصول 40 أردنيا من بيروت النعيمي: دوام الكوادر التدريسية 25 آب الحالي والطلبة في الأول من أيلول حريق مخبز في وادي صقرة - فيديو الرزاز: الأوضاع تستوجب استدامة عمل همة وطن العيسوي والعموش في وزارة الاشغال لبحث سير العمل في عدد من مشاريع المبادرات الملكية ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة تسجيل إصابة واحدة بكورونا غير محلية و10 شفاء مطران الأردن للروم الأرثوذكس يوجه كلمة تعزية للبنان في مصابه الجلل أجواء مناسبة لـ"حفلات الشواء" يوم غد الجمعة مركز التعايش الديني يصدر بيانا حول الحادث المُفجع في ميناء بيروت البطاينة: نهاية تشرين أول الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة المستفيدة من الإعفاءات الأوقاف: تمديد فترة الأندية القرآنية الصيفية لغاية منتصف شهر آب فتح باب قبول ذوي الإعاقة لمرحلتي البكالوريوس والتجسير الأحد "التوجيه المعنوي": المستشفى الميداني العسكري سيكون جاهزا للعمل في لبنان غدا 3400 مواطن طبقت عليه الإسوارة الإلكترونية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-12-09 | 12:34 pm

رغم تماهي القرارات مع توجهاته .. الشارع الأردني ينقلب على النواب بعد تصويت رفع الحصانة

رغم تماهي القرارات مع توجهاته .. الشارع الأردني ينقلب على النواب بعد تصويت رفع الحصانة

 
جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي والمجالس الشعبية يوم امس بما دار تحت قبة البرلمان خلال جلسة مجلس النواب من تصويت على احالة الوزيرين الاسبقين سامي هلسة وطاهر الشخشير الى النائب العام ، ورفض رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة 

التوجهات الشعبية جائت ساخطة على المجلس رغم قراراته التي اتت متوائمة مع توجهات الشارع سواء باحالة الوزيرين او عدم رفع الحصانة عن النائبين وهذا مؤشر على ان الشارع غير مقتنع بما حصل ويرى فيه مجرد استعراض نيابي قبيل حلّ مجلس النواب نهاية الدورة العادية الرابعة الحالية وهي الاخيرة في عمر المجلس

الشارع الاردني رفض كل التبريرات النيابية تجاه موقفهم من زميليهما حيث يؤكد ان ان هناك رموزا للفساد في الدولة ما زالت محصنة لم يستطع احد المساس بهم او بالملفات المتعلقة بهم ،  بل أنها تحظى بحماية كبيرة ، وان الملفات التي طالبت النيابة العامة بالتحقيق بها غير كافية في ظل سماعهم عن ملفات وقضايا اكبر بكثير من حيث النوع والمبالغ على حد وصفهم

 تبريرات البعض للنواب برفع الحصانة عن النواب تحت ذريعة اسقلالية القضاء وانه صاحب الحق بالفصل  والادانة والبراءة وهذا امر لا شك فيه ، الا ان الرأي العام يعتقد تماما ان القضايا التي تم توجيهها للنائبين تندرج بوجهة نظرهم على كيدية وتصفية حسابات ،  خاصة وان منها دعوى من محافظ عامل يتبع لوزير الداخلية ، والاخرى قضية قديمة منذ عشرات السنين ، مشيرين الى ان مواقف النائبين تحت القبة كانت السبب في "نبش" تلك الملفات ، مع وجود رموز نيابية تحيطها هالات وعلامات استفهام عديدة بعلاقاتها التجارية والمالية مع الحكومة 

ولاجل ذلك جاء السخط مضاعفا على الـ 51 نائبا الذين قاموا بالتصويت وقوفا على رفع الحصانة عن زملائهما رغم التبريرات المنطقية بضرورة سيادة القانون ، الا ان الامر بات متعلقا بشخص النواب المراد رفع الحصانة عنهما اكثر من اي شيء اخر

اليوم مجلس النواب في نظر الرأي العام لا يسمني ولا يغني من جوع ، معتقدين ان وجوده يخدم توجهات الحكومة ويشرعن قرارتها ضد الشعب ، اكثر من الوقوف امامها ومراقبتها ومحاسبتها ، حيث تلهج السنة المواطنين بضرورة حلّ المجلس بأسرع وقت ..