الرزاز لطلبة التوجيهي: لا يغلق الله باباً الا ويفتح آخر وفاة زوجة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي عبيدات: بؤرتان لكورونا حاليا في الأردن القبض على 13 شخصا أطلقوا العيارات النارية بناءا على توجيهات الملك .. الرزاز يتفقد حدود العمري .. صور 39 دينارا سعر غرام الذهب عيار 21 محليا قرارات الاغلاق والحظر ستكون لكل محافظة حسب معايير محددة 9 إصابات "محلية" جديدة بكورونا في الرمثا وعمان السماح للموظفين من حملة التصاريح وسلاسل التزويد, الدخول والخروج من لواء الرمثا المستشفى الميداني الأردني في بيروت يستمر بتقديم خدماته الطبية والعلاجية استهلاك المملكة من الكمامات يقدر بــــ500 ألف يومياً تعديلات مرورية على إشارات عباد الرحمن اعتباراً من الاثنين المقبل الأمانة تباشر بتطبيق أمر الدفاع 11 "التعليم العالي" تقديم طلبات الالتحاق في الجامعات الرسمية يوم الثلاثاء ولمدة اسبوع جفرا تنشر أسماء الطلبة الأوائل في إمتحان التوجيهي (تفاصيل) تنويه وتحذير من شركة البوتاس العربية انتشار أمني في العاصمة عمان بعد اعلان نتائج التوجيهي أجواء حارة في أغلب مناطق المملكة اليوم النعيمي: إعلان النتائج فجرا جاء لتخفيف الضغط على شبكة الإنترنت كيف سيحتفل طالب "التوجيهي" في ظل جائحة كورونا؟
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-12-09 | 01:04 pm

هل يتوائم "قسَم" المزارعين للحصول على التعويضات مع مباديء نهضة الرزاز وسيادة القانون؟

هل يتوائم "قسَم" المزارعين للحصول على التعويضات مع مباديء نهضة الرزاز وسيادة القانون؟

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

من يقرأ رد وتبرير وزارة الزراعة على ملاحظة ديوان المحاسبة بشأن صرف نحو 600 الف دينار من صندوق المخاطر لمزارعين كتعويض عن اضرار الصقيع ، سيجد تناقضا كبيرا وتبريرا غير مقنع ، بحيث ادانت الوزارة ذاتها بذاتها

الرد الرسمي لوزارةالزراعة يتحدث عن 7 مزارعين فقط قاموا "بالقسم" امام اللجنة ليتم صرف التعويض لهم وبمجموع 17700 دينار ، وهذا بحد ذاته خارج عن المألوف والقانون الذي لا يوجد فيه نص يلزم المزارع بحلف اليمين !!

الزراعة تذرعت بان القسم من المزارعين تم للتأكد من اوضاعهم بعد تأخر التقارير المعدة من اللجنة "على حد قولها" ، ليتم الصرف لهم بناء على ذلك القسم ، وها مايعد قرارا وامرا غير مسبوق في وزارات ومؤسسات الدولة بأن يتم صرف اموال من خلال حلف اليمين !!

لم توفق وزارة الزراعة بردّها ، ولو انها التزمت الصمت أوصوّبت الامر لكان خيرا لها ، من سنّ سنة غير مسبوقة ، تجاوزات فيها القوانين والانظمة والاعراف لاجل فكرة لا نعلم من صاحبها ، كما اننا لا نعلم ان كان رئيس الوزراء عمر الرزاز قام بقراءة تبرير الوزارة وهل يتوائم مع مباديء النهضة وسيادة القانون من عدمه ؟