وزير الصحة: لم تُسجل أيّ حالة كورونا في الأردن ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية القريوتي:زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية المياه: ارتفاع تخزين السدود إلى 40 بالمئة من طاقتها الامن : القاء القبض على سبعة مطلوبين بحوزتهم ستة اسلحة نارية تأخير دوام المدارس في الشوبك والبتراء توقعات بانخفاض درجات الحرارة حتى الصفر خلال الساعات القادمة الاشغال تنجز مشروع تأهيل جسور البحر الميت الصين تطلب من "هايجين" الاردن طلبيات مستعجلة لمقاومة انتشار فايروس كورونا الجمارك الاردنية تحبط تهريب مخدرات رؤساء كنائس الأراضي المقدسة يستقبلون ولي العهد البريطاني في بيت لحم بتوجيهات ملكية .. طائرة إخلاء طبي لنقل أردني مصاب بالسعودية الخارجية تتابع أحوال المواطنين والطلبة في الصين المياه والري تحذر من فيضان سد الوالة انهيار جدار على منزل بعجلون المصري : الحكومة ستعفي رسوم ترخيص المهن للأعمال الناشئة لأول 3 سنوات بدء تساقط الثلوج على المرتفعات في عجلون الاردن يدين بشدة اعتداء الشرطة الاسرائيلية على مصلين في المسجد الأقصى 50 % من تأثير المنخفضات على سدود الجنوب "الأردنية": تأجيل إلغاء المواد غير المسددة رسومها حتى الـ 27 من الشهر الجاري تساقط زخات ثلجية على بعض مناطق عمان
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2019-12-09 | 02:46 pm

سليم البطاينه ٠٠٠٠( من ينظم لقاءات الملك ؟ ولماذا لا يتم ترتيب لقاء مع أطياف المعارضة ؟ !!! )

سليم البطاينه ٠٠٠٠( من ينظم لقاءات الملك ؟ ولماذا لا يتم ترتيب لقاء مع أطياف المعارضة ؟ !!! )

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة 

علينا اعادة قراءة التاريخ بتفاصيله والتوقف قليلاً أمام المشهد الداخلي الحالي !! فليس عيبًا التراجع عن مواقف تم حسابها خطأً في السابق !! فالخطأ هو ادخال البلاد في حالة دوامات لا نستطيع الخروج منها سالمين !! فالأمور المبنية على افتراضات لا يمكن حساب نتائجها على الارض لأن معطيات الخيال شيء مختلف عن الحقائق ؟ فللاسف فما زال البعض يعيش بين سندان حماقات سنوات طويلة مضت وسنوات قادمة لا نعرف إلى إين ستوصُلنا !!! فهناك على ما يبدو غياباً للوعي السياسي عند الفاعلين الرئيسيين ، الامر الذي ادى إلى تميع أمور البلاد ، ولم يعُد أحداً يفهم ما يجري ، وإلى إين نحن متجهون

فالحكم والسياسة والمعارضة فن وعلم وليست خواءً فكريًا !!! فنجاح أي نظام سياسي في العالم يقوم على توازونات دائمة ( فاعلون سياسيون في الحكم يتمتعون بالشرعية ، ومعارضون سياسيون يتمتعون بشرعية دستورية سياسية ) !!!! فالحكم والسياسة والمعارضة فن وعلم وليست خواءً فكريًا !!! فطبيعة النظام السياسي تُحدد شكل المعارضة !! فالمعارضة أمراً مهماً لأي دولة تهدف للبناء وتسعى للرقي !!! فلا تخلو دولة من معارضة ما دام بها أشراف يحبون ويخافون على بلدهم ونظامهم الذي يؤمنون به !!! فالمعارضة الاردنية هي معارضة لسياسات خاطئة ( سياسية واقتصادية واجتماعية ) وليس لها ارتباطات خارجية

فالخلاف السياسي هو في الأفكار وليس في الأشخاص !! فالمعارضة في نهاية المطاف ستندمج في جسم الدولة عند تصحيح الأخطاء وتغير النهج والبنية السياسية الحالية !!! فالأمور كما نراها الان بلغت ذروتها مما ينذر بتداعيات لا نعرف ماهيتها

فالهاشميون كانوا ولا زالوا أكثر الحكام العرب والعالم رأفة بمعارضيهم ، ولم يقتلو أو يعدموا من تآمر عليهم ومن قاد الانقلابات ضدهم !! بل على العكس فقد أكرموهم كرماً كبيراً !!! فسجل الهاشميين السياسي أبيض اتجاه المعارضة ، وهذه شهادة حق يشهد بها القاصي والداني

فالمعارضة الاردنية هي معارضة بناءة وليست هدامة للدولة والنظام السياسي !! فيجب أن تكون هناك مبادرة تؤدي إلى نقاط التقاء مباشرة وحوار فعلي مع جميع الأقطاب السياسية ينتهي بوضع خارطة طريق تُشارك فيها جميع الأطياف !!! فالملك لجميع الاردنيين وليس حكراً على فئة دون اخرى ، وهو رمز الدولة ومصان من أي تبعية

فالحوار هو الوسيلة الوحيدة التي تُتيح للمعارضة أن تشرح مطالبها وتبدي رايها في جميع القضايا التي تهم الوطن والرأي العام وأصحاب القرار !!!! حيث سيؤدي ذلك حتماً إلى رفع مستوى العمل السياسي وقدرته على مواجهة التحديات !!!!!!!! ففي غياب ذلك ستبدأ عملية الشد العكسي وتتحول المعارضة إلى ضجة إعلامية !!!! فلا بد من ارضية مشتركة تدور حول مصلحة الاْردن وتحت مظلة نظامه الرحيم !!!!!! فالشرف كل الشرف عندما يعلو الصوت في تأييد الحق ومعارضة الباطل !!!! والشرف ايضاً عندما نُدرك جميعنا أن الاْردن هو الوطن والمصير ، فالوطن ليس حكراً لشخص دون اخر