البطاينة: المرأة الأردنية مُمَّكنَة الحموري: نسعى لتمكين المرأة اقتصاديا الصحة: الأردن خالٍ من فايروس كورونا الجديد الرئيس بوتين يساند البطريرك ثيوفيلوس ويطالب بعدم المساس بعقارات الكنيسة بباب الخليل إمهال الوافدين الحاصلين على (خروج بلا عودة) مهلة لمغادرة المملكة قبل العاشر من الشهر الجاري الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج! الاونروا تقرر زيادة رواتب "المعلمين والموظفين والفنيين والحراس والكتبة" في الاردن من 20 - 100 دينار الشهر الحالي (7) الاف موقوف …سجون المملكة تعاني من “إزدحام” شديد
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-12-12 | 08:33 pm

وقفات مع محاضرة الرئيس الفايز

وقفات مع محاضرة الرئيس الفايز

 بقلم: د. احمد زياد ابو غنيمة  
انعطافة سياسية لافته في ثنايا محاضرة دولة الرئيس فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان، في محاضرته في نقابة المقاولين قبل ايام. والرئيس الفايز يعتبر احد أركان الدولة الاردنية، ليس من خلال موقعه الرسمي حاليا كرئيس لمجلس الأعيان فحسب، بل من خلال وجوده على الساحة السياسية الاردنية منذ عقود، رئيسا للديوان الملكي ورئيسا لمجلس النواب ورئيسا لمجلس الاعيان، ناهيك عن كون الرئيس الفايز زعيم عشائري كبير ، الامر الذي اتاح له من خلال هذه المواقع الرسمية والبُعد العشائري والشعبي ان يكون رأيه مسموعا ومؤثرا لدى دوائر صنع القرار السياسي والامني والاقتصادي والاجتماعي. الاشارات السياسية الهامة واللافتة للإنتباه في محاضرة الرئيس الفايز المشار إليها أعلاه، لا بد للنخب السياسية الموالية منها لسياسات الدولة او المعارضة، ان تتوقف مليا عندها وتدعمها كونها تصدر عن شخصية سياسية وازنة ومؤثرة كالرئيس الفايز.  لم يكن متاحا او متداولا من قبل ان نسمع شخصية ساسية اردنية في موقع مهم يستخدم " مصطلح الكيان الصهيوني" وهو ما ورد في حديث الرئيس الفايز في معرض إبراز رأيه الشخصي في اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني، "ولو كان الامر بيده كما اشار في حديثه لرفض هذه الاتفاقية في ظل الرأي الشعبي الكبير الرافض لها" كما ورد في حديثه.  كما ان استخدام الرئيس الفايز مصطلح " مستعمرات " بدلا من " مستوطنات " كما كان يرد دوما في الخطاب الرسمي الاردني، يبدو انعطافه مهمة وجديرة بالتقدير من جانب السياسيين وعلى الاخص قوى المعارضة التي تتبنى نفس المصطلحات في رفضها لاتفاقية وادي عربة واتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني.  اشارات الرئيس الفايز والمصطلحات السياسية التي استخدمها في محاضرته؛ قد تؤسس لخطاب سياسي اردني رسمي جديد ، بعد ان ضاقت الدولة الاردنية ذرعا بعنجهية رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو وتحديه السافر والمستمر للدولة الاردنية بتصريحاته الاستفزازية والتي كان آخرها التهديد بضم الاغوار للكيان الصهيوني. اتمنى ان تكون محاضرة الرئيس فيصل الفايز وبما احتوته من اشارات سياسية هامة، خطوة متقدمة في سياسة الدولة الاردنية في التعامل مع الكيان الصهيوني، علها تقودنا في النهاية الى إلغاء المعاهدة المشؤومة مرورا بإلغاء اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني.  ويبقى سؤال مهم لا بد من طرحه، أين الاعلام الرسمي عن اعطاء الاهتمام الذي تستحقه محاضرة مهمة كمحاضرة احد اركان الدولة الاردنية المؤثرين، الرئيس فيصل الفايز.