طقس حار الجمعة الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض منشورات كاذبة حول مطاردة الشرطة لسيدة تفعيل منصات التسجيل للمغتربين الراغبين بالعودة إلى أرض الوطن (روابط المنصات) وصول 40 أردنيا من بيروت النعيمي: دوام الكوادر التدريسية 25 آب الحالي والطلبة في الأول من أيلول حريق مخبز في وادي صقرة - فيديو الرزاز: الأوضاع تستوجب استدامة عمل همة وطن العيسوي والعموش في وزارة الاشغال لبحث سير العمل في عدد من مشاريع المبادرات الملكية ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة تسجيل إصابة واحدة بكورونا غير محلية و10 شفاء مطران الأردن للروم الأرثوذكس يوجه كلمة تعزية للبنان في مصابه الجلل أجواء مناسبة لـ"حفلات الشواء" يوم غد الجمعة مركز التعايش الديني يصدر بيانا حول الحادث المُفجع في ميناء بيروت البطاينة: نهاية تشرين أول الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة المستفيدة من الإعفاءات الأوقاف: تمديد فترة الأندية القرآنية الصيفية لغاية منتصف شهر آب فتح باب قبول ذوي الإعاقة لمرحلتي البكالوريوس والتجسير الأحد "التوجيه المعنوي": المستشفى الميداني العسكري سيكون جاهزا للعمل في لبنان غدا 3400 مواطن طبقت عليه الإسوارة الإلكترونية
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-12-12 | 08:33 pm

وقفات مع محاضرة الرئيس الفايز

وقفات مع محاضرة الرئيس الفايز

 بقلم: د. احمد زياد ابو غنيمة  
انعطافة سياسية لافته في ثنايا محاضرة دولة الرئيس فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان، في محاضرته في نقابة المقاولين قبل ايام. والرئيس الفايز يعتبر احد أركان الدولة الاردنية، ليس من خلال موقعه الرسمي حاليا كرئيس لمجلس الأعيان فحسب، بل من خلال وجوده على الساحة السياسية الاردنية منذ عقود، رئيسا للديوان الملكي ورئيسا لمجلس النواب ورئيسا لمجلس الاعيان، ناهيك عن كون الرئيس الفايز زعيم عشائري كبير ، الامر الذي اتاح له من خلال هذه المواقع الرسمية والبُعد العشائري والشعبي ان يكون رأيه مسموعا ومؤثرا لدى دوائر صنع القرار السياسي والامني والاقتصادي والاجتماعي. الاشارات السياسية الهامة واللافتة للإنتباه في محاضرة الرئيس الفايز المشار إليها أعلاه، لا بد للنخب السياسية الموالية منها لسياسات الدولة او المعارضة، ان تتوقف مليا عندها وتدعمها كونها تصدر عن شخصية سياسية وازنة ومؤثرة كالرئيس الفايز.  لم يكن متاحا او متداولا من قبل ان نسمع شخصية ساسية اردنية في موقع مهم يستخدم " مصطلح الكيان الصهيوني" وهو ما ورد في حديث الرئيس الفايز في معرض إبراز رأيه الشخصي في اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني، "ولو كان الامر بيده كما اشار في حديثه لرفض هذه الاتفاقية في ظل الرأي الشعبي الكبير الرافض لها" كما ورد في حديثه.  كما ان استخدام الرئيس الفايز مصطلح " مستعمرات " بدلا من " مستوطنات " كما كان يرد دوما في الخطاب الرسمي الاردني، يبدو انعطافه مهمة وجديرة بالتقدير من جانب السياسيين وعلى الاخص قوى المعارضة التي تتبنى نفس المصطلحات في رفضها لاتفاقية وادي عربة واتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني.  اشارات الرئيس الفايز والمصطلحات السياسية التي استخدمها في محاضرته؛ قد تؤسس لخطاب سياسي اردني رسمي جديد ، بعد ان ضاقت الدولة الاردنية ذرعا بعنجهية رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو وتحديه السافر والمستمر للدولة الاردنية بتصريحاته الاستفزازية والتي كان آخرها التهديد بضم الاغوار للكيان الصهيوني. اتمنى ان تكون محاضرة الرئيس فيصل الفايز وبما احتوته من اشارات سياسية هامة، خطوة متقدمة في سياسة الدولة الاردنية في التعامل مع الكيان الصهيوني، علها تقودنا في النهاية الى إلغاء المعاهدة المشؤومة مرورا بإلغاء اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني.  ويبقى سؤال مهم لا بد من طرحه، أين الاعلام الرسمي عن اعطاء الاهتمام الذي تستحقه محاضرة مهمة كمحاضرة احد اركان الدولة الاردنية المؤثرين، الرئيس فيصل الفايز.