الصبيحي: من أنهت الحكومة خدماته دون الـ 60 يستحق تقاعداً مبكراً قرارات التعليم العالي البطاينة: المرأة الأردنية مُمَّكنَة الحموري: نسعى لتمكين المرأة اقتصاديا الصحة: الأردن خالٍ من فايروس كورونا الجديد الرئيس بوتين يساند البطريرك ثيوفيلوس ويطالب بعدم المساس بعقارات الكنيسة بباب الخليل إمهال الوافدين الحاصلين على (خروج بلا عودة) مهلة لمغادرة المملكة قبل العاشر من الشهر الجاري الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج!
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2019-12-14 | 08:20 am

"المستهدف بالغيرة" محمد بن زايد.. "رمح لا ينكسر"

"المستهدف بالغيرة" محمد بن زايد.. "رمح لا ينكسر"


جفرا نيوز - خاص - كتب : نضال الفراعنة

أراد مَن تحركهم "غيرتهم وحقدهم" من "المنجز الإماراتي" أن يستهدفوا الإمارات بشخص "حاميها الوفي" الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر إطلاق حملات تشكيك وإساءة وإشانة سمعة بحقه، لكن الله "خيّب فألهم" و"أطاش سهمهم" حين انبرى محبي وطن زايد الخير بالدفاع عن الإمارات من "هجمة مسعورة" لا تتقن شيء مثل اتقانها "نباحا إعلاميا" لا يتوقف أبدا.

هاشتاغات وتغريدات ومقالات وإطلالات إعلامية كثيفة عشرات الآلاف منها انطلقت من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة للرد على "جنون الغيرة والحقد" الذي بدأ يتصاعد من داخل "القلوب السوداء" التي بدأت تجاهر ب"الشر والعداء" في ظل الثبات الإماراتي الذي يقف خلفه الشيخ محمد بن زايد الذي بات يتحمل فوق قدرة أي مستوى سياسي آخر على الاحتمال فهو يحمل "عبء الحكم" دون أي رغبة به نيابة عن أخيه رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، فالرجل رفض "عروضا دولية سرية" لإنهاء حكم الشيخ خليفة، والحلول بدلا منه، لكن جواب الشيخ محمد بن زايد كان صادما وهو أن هذا يخالف "دستور زايد"، ويخالف قاعدة إماراتية ثابتة وهي أن الإبن من المعيب أن ينقلب على أبيه أو أخيه، فدستور زايد ليس مكتوبا بقدر ما هو محفوظ بالقلوب والعقول التي لا تؤمن بالمؤامرات.

يمضي محمد بن زايد على "نهج الأنسنة" الذي تركه "زايد الخير" إرثا مباركا لا ينضب أبدا، ولا يمكن لأي إماراتي أن يحيد عنه مهما حصل، ومهما اشتد حقد جهات مغرضة تريد النيل من مكانة الإمارات، وتريد كسر "رمح لا ينكسر" هو محمد بن زايد.