منخفض جوي يرفع الرطوبة آخر الأسبوع تفاصيل الزيارة الملكية التي تستمر عدة أيام الى الجنوب زيادة الإعانة الشهرية للمصابين العسكريين المكفوفين المتقاعدين والحدّ الأدنى لرواتب المتقاعدين الأقل دخلاً الرزاز يتفقد الطريق الصحراوي ويؤكد انتهاء المشروع خلال العام الحالي الملك يوجه لإجلاء الطلبة الفلسطينيين من الصين بعد انتشار فيروس كورونا الرزاز : الحكومة تنوي اطلاق حزم اقتصادية جديدة العام الحالي..وطموحنا ان نجد فرص للشباب المتعطلين عن العمل اللوزي مديرا عاما للنقل البري اضافة لوظيفته خلفا للعمري زيادة إعانة المصابين العسكريين المكفوفين المتقاعدين الى 220 ديناراً 68 عطلا كهربائيا في المفرق خلال المنخفض الأخير وزير العمل يشكر مديرياته الفائزة بجائزة الملك عبدالله للتميز مكافحة التسول : معظم من يتم ضبطهم من المتسولين يمتلكون حسابات بنكية وعقارات وسيارات وغيره! الضمان الاجتماعي يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين الاقل دخلا وتشمل الورثة الطاقة والمعادن تنفي أي زيادة على أسعار التعرفة الكهربائية الملك في جولة تفقدية في مناطق الجنوب يزور خلالها مشاريع تنموية وزراعية ويلتقي مسؤولين عن المجتمع المحلي غرفة التجارة : نحو ألف متضرر من مشاريع في عمان الخدمة المدنية تكشف تفاصيل زيادة علاوات الاطباء واطباء الاسنان وبعض المهن الاخرى تفاصيل بدء أولى جلسات قضية طعن سياح في جرش الهيئة البحرية تزيد من تأهبها بعد انتشار فيروس كورونا هل سيوافق البنك الدولي على منح المملكة قرض جديد بفائدة وتدوير الديون السابقة ! أجواء باردة نهارا وتحذيرات من الانجماد والصقيع ليلا ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأحد-2019-12-14 | 08:59 pm

نائب: يجب محاسبة موقعي اتفاقية الغاز

نائب: يجب محاسبة موقعي اتفاقية الغاز

جفرا نيوز- دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية رائد الخزاعلة لإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل، واصفا إياها بـ "الصفقة الخاسرة" التي يجب أن يحاسب كل من وقّع عليها.

وقال الخزاعلة في تصريح صحفي "أنا لست مع اتفاقية الغاز من كل النواحي، سواء أكانت السياسية أو الاقتصادية، هي صفقة خاسرة ويجب أن يحاسب كل من وقع على هذه الاتفاقية، لأنها حتى من الناحية الاقتصادية، هي صفقة خاسرة والذي وقعها إما فاسد أو عديم خبرة".

وتساءل الخزاعلة: "كيف أوقع الاتفاقية وأنا لدي أكثر من بديل، ولا أحصل وفق هذه الاتفاقية على سعر تفضيلي، هذه خطوة ليست صحيحة أبدا".

ويعتبر الخزاعلة أن ورقة الضغط الأولى والأهم لدى الأردن في حال احتدت الأمور أكثر مع إسرائيل، هي أن "يتوحد الشعب مع القيادة بالطرح، فنكون حققنا من قوتنا ما يقارب 80 بالمئة، هذه ورقة القوة الأولى".

وأكد رئيس اللجنة البرلمانية أن هناك أوراق قوة أخرى بيد الأردن وهي "ضعف الكيان الصهيوني اليوم، فهو يمر بأسوأ حالاته عبر التاريخ، ولم يكن في مثل هذه الحال من قبل".

ويشرح الخزاعلة وجهة نظره بأن الجانب الإسرائيلي "منذ سبع أو ثماني شهور وهم غير قادرين على تشكيل حكومة، وهنالك فجوة مهولة، يعني ماذا تختلف إسرائيل البارحة عن اليوم؟ البارحة كان لديهم كل الأطراف متفقة على احتلال فلسطين، اليوم هنالك أصوات تقول لا".

ويرى الخزاعلة أن الكنيست الإسرائيلي أصبح يضم "صوتا عربيا يُسمع"، موضحا "لم تكن أصوات العرب مؤثرة في الكنيست كما اليوم، والعقيدة السياسية التي كانت موجودة لدى الصهاينة في الأربعينيات والخمسينيات مختلة، فالآن هذا شعب مترف ولديه رفاهية وحب للحياة. مجرد وقوع صاروخ في تل أبيب تجد غالبية الإسرائيليين يلجؤون إلى تحت الأرض".

واعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية هذه العوامل "نقاط قوة"، متابعا: "لو كان لدينا إعلام لديه ضمير عربي ستكون النشرة الأولى في أخبارنا تتضمن موضوع الضعف والتراجع الإسرائيلي بدلا عن أن نكشف عورات بعضنا البعض".

وعلق الخزاعلة على أنباء التقارب في الآونة الأخيرة بين إسرائيل ودول عربية كدول الخليج، قائلا "نحن جزء مختلف، صحيح هنالك علاقات، ولا أنكر أن هنالك علاقات سواء ظهرت على السطح أو كانت تحت الطاولة"، متابعا: "إسرائيل تحتاج في النهاية لأن يكون الأردن آمنا مستقرا، هذا ليس لأن إسرائيل تحب الأردن، لكن هذا بحكم الجغرافيا هم مجبرون على أن لا تعم الفوضى الأردن حتى لا تمتد إليهم".

وإجابة عن سؤال حول عدم إلغاء اتفاقية وادي عربا مع إسرائيل أو اتفاقية الغاز، قال الخزاعلة: "ما هي المصلحة التي ستتحقق للأردن من إلغائها غير أن تكون ورقة ضغط. حسنا سأضغط على من؟ على إسرائيل، أنا مشكلتي ليست في إسرائيل بل فيمن يساند إسرائيل".

وأضاف الخزاعلة: "إذا أراد الأردن إلغاء اتفاقية دولية موثقة، إذن سيتم تصنيفي كما عدوي. ومن هو الذي يخترق الأنظمة والقوانين غير إسرائيل، وإذا أراد الأردن اللجوء إلى هذا السلاح فكأنه يستخدم سلاحاً غير سلاحه الذي يقاتل به دائما".

وأوضح رئيس اللجنة البرلمانية "أنا أحافظ على معاهداتي وكل المواثيق الدولية، وكان صوتنا عاليا لأننا نقول للعالم نحن مع ما وقعتم عليه"، مبينا "رجوع الغمر والباقورة إلى الأردن كان ضمن اتفاق، واليوم رضخ الإسرائيليين لأن ذلك بناء على الاتفاقية، والأردنيون لم يخرقوا أي اتفاق في السابق".