الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج! الاونروا تقرر زيادة رواتب "المعلمين والموظفين والفنيين والحراس والكتبة" في الاردن من 20 - 100 دينار الشهر الحالي (7) الاف موقوف …سجون المملكة تعاني من “إزدحام” شديد فرص عمل للأردنيين في السفارة الأمريكية (تفاصيل) وفاة سيدة وإصابتان بحريق منزل في جرش منخفض جوي جديد يؤثر على المملكة اليوم وأجواء شديدة البرودة وأمطار غزيرة ليلا ..تفاصيل وفيات الخميس 23-1-2020 الحكومة: قررنا تثبيت أسعار الخبز في 2020
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2019-12-15 | 12:58 am

تشكيل الحكومة البريطانية والحكومة الاردنية!

تشكيل الحكومة البريطانية والحكومة الاردنية!


إعداد: الدكتور عادل محمد القطاونة

انتخابات راقية وتصريحات واثقة، احزاب موجودة واصوات مسموعة؛ مواطن عالم وباختياره عامل؛ طريق واضح وشعب طامح؛ قانون ناجح ونجاح كاسح؛ وبين ما هو واضح وجارح في التشكيل الحكومي الاردني، وما بين احزاب عاملة وأحزاب نائمة، انتخابات كاملة وانتخابات باهته، يتساءل البعض عن آلاليات في تشكيل الحكومات؟ وما هي الإمكانات لوصول الكفاءات لإدارة الحكومات؟ وما هي الإحتمالات لإفرار الخبرات وتحديد المؤهلات للحصول على افضل التوصيات عند اختيار القيادات!

ان ضعف الاحزاب السياسية وبعض المجالس النيابية، أدى الى افتقار طريقة التشكيل الحكومية، فالبحث عن رئيس مقبول ووزير معلوم للمواطن المهموم اصبح اليوم واقعاً محسوم، فالخيارات كثيرة ولكن عدد المحافظات قليلة، وما بين وزير من معان وآخر من عمان، وفي سرية وكتمان تخرج اسماء الوزراء للإعلان، وما بين فلان وعلان يرى البعض على أن سياسة المحاصصة والمقارنة لم تعد فاعلة، وأنه ان الاوان أن يكون التشكيل الحكومي أكثر موضوعي وعملي وليس شخصي وعلائقي!

لم يعد مقبولاً أن يبقى قانوني الانتخاب والأحزاب بشكلهما الحالي، فمجلس نيابي ليس على اساس حزبي برامجي لن يكون له أي ثقل نوعي او تطوير حقيقي؛ فالتعامل مع التحديات الوطنية باساليب شخصية وتطوير القوانين الاقتصادية والاجتماعية لن يكون من خلال الصراخ والنواح، الامتداح والاكتساح!

ان تطوير الحياة السياسية، الاقتصادية والاجتماعية يكون من خلال تجذير ثقافة احترام القوانين القائمة على العدالة والأمانة، الموضوعية والشمولية، حتى يكون للمواطن الدور الأكبر في اعادة خريطة تشكيل الحكومات عبر برامج وطنية واضحة وآليات عمل راسخة، عبر اعادة ترتيب الفكر الثقافي والتعليمي في وعي حزبي بقالب وطني ليكون للمواطن وللوطن بمؤسساته وقوانينه رأيه في نوابه وتشكيل حكوماته.