الرصيفه .. انهيارات في جنبات سيل الزرقاء والماضي يوعز بإغلاق الطريق وزير الصحة: لم تُسجل أيّ حالة كورونا في الأردن ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية القريوتي:زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية المياه: ارتفاع تخزين السدود إلى 40 بالمئة من طاقتها الامن : القاء القبض على سبعة مطلوبين بحوزتهم ستة اسلحة نارية تأخير دوام المدارس في الشوبك والبتراء توقعات بانخفاض درجات الحرارة حتى الصفر خلال الساعات القادمة الاشغال تنجز مشروع تأهيل جسور البحر الميت الصين تطلب من "هايجين" الاردن طلبيات مستعجلة لمقاومة انتشار فايروس كورونا الجمارك الاردنية تحبط تهريب مخدرات رؤساء كنائس الأراضي المقدسة يستقبلون ولي العهد البريطاني في بيت لحم بتوجيهات ملكية .. طائرة إخلاء طبي لنقل أردني مصاب بالسعودية الخارجية تتابع أحوال المواطنين والطلبة في الصين المياه والري تحذر من فيضان سد الوالة انهيار جدار على منزل بعجلون المصري : الحكومة ستعفي رسوم ترخيص المهن للأعمال الناشئة لأول 3 سنوات بدء تساقط الثلوج على المرتفعات في عجلون الاردن يدين بشدة اعتداء الشرطة الاسرائيلية على مصلين في المسجد الأقصى 50 % من تأثير المنخفضات على سدود الجنوب "الأردنية": تأجيل إلغاء المواد غير المسددة رسومها حتى الـ 27 من الشهر الجاري
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2020-01-13 | 10:03 pm

عامل وطن يتبرع بنصف منزله لسيدة واطفالها

عامل وطن يتبرع بنصف منزله لسيدة واطفالها

جفرا نيوز- اتعبت نخوة عامل الوطن عوض باكير، كل الاغنياء والفقراء وحتى اصحاب الملايين، من بعده، فلن يجرؤ أحدهم على التنازل عن نصف ما يملك لايواء سيدة واطفالها يباتون جياع راجين من الحكومة مساعدة، إلا أن عامل الوطن فعلها.

لا يملك باكير ما يقدمه للسيدة التي تعيش واطفالها داخل مستودع في محافظة اربد، فهو وزوجته واطفاله الاربعة بالكاد يجدون قوت يومهم، لكنه رغم ذلك رفض الوقوف مكتوف الايدي عند مشاهدته سيدة تبكي حرقة وترجو مساعدة بعد 10 سنوات من رفض وزارة التنمية الاجتماعية والجهات الحكومية مساعدتها، فقرر التنازل عن نصف منزله كل ما يملك.

عامل الوطن باكير والذي يتقاضى دخلا زهيدا، كان ينتفع من ايجار نصف منزله في محافظة اربد لمساعدته في اطعام اطفاله، قبل ان ينتفض وحده ويتبرع به للسيدة واطفالها مدى الحياة، قائلا لاصحاب القصور والاسوار العالية والسيارات الفارهة "انا اغناكم".

سلم عامل الوطن عوض اليوم الاثنين المنزل للسيدة بعد أن سانده اصحاب الخير بكسيه من فرش ووسائل للتدفئة، لتترك ورائها داخل المستودع كل ما تبقى من اثار حبر وورق خطت به استدعيات للحكومات ومناشدات لا تغني ولا تسمن من جوع، فمن وقف الى جانبها حقا كان عامل وطن.

يقول عوض إن بعد تبرعه بالمنزل للسيدة واطفالها لا يتبقى من مجموع دخله الشهري سوى 125 دينارا، فهو وزوجته التي تعمل باحدى رياض الاطفال لا يزالان يدفعان اقساط المنزل.

أي كرم هذا يا عوض!