العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين نشر جداول الناخبين الأولية مادبا: 40 % من المطاعم السياحية ما تزال تغلق أبوابها الأردن: تجميد الضم يجب أن تتبعه إسرائيل بوقف إجراءاتها اللاشرعية طقس معتدل الجمعة شويكة: آلية لتسهيل حصول شركات السياحة على القروض تفويض الجهات الرسمية بالرقابة على الأسواق العضايلة: الملك يوجه لتحسين معيشة المتقاعدين صراصير ومخلفات فئران في مخبز بالقويسمة "المستقلة للانتخاب" تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 جابر : 17 اصابة جديدة بكورونا 10 منها محلية العضايلة : لا قرار بالحظر الشامل او الجزئي أو تقليص عدد ساعات التجول التل رئيسا لمجلس ادارة "الراي" حماية المستهلك: 83% من الاردنيين في عمان لم يلتزموا بارتداء الكمامات أزمة سير خانقة بشارع كابول في منطقة الرابية - صور فريق أردني يكشف عن مشروع لتصنيع جهاز تنفس اصطناعي بالتزامن مع اعلان نتائج التوجهي, منع التجمع والاحتفال وإنفاذ أوامر الدفاع بحق المخالفين "المياه " تضبط قلاب محمل بالبازلت المستخرج بطريقة مخالفة في الهاشمية وفاتان وإصابة اثر حادث تصادم على طريق المفرق الصفاوي حدود جابر هل تُدخل (المملكة) المرحلة الثانية من كورونا؟
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2020-01-14 | 09:17 am

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

جفرا نيوز - خالد الحمدان 

في اغرب قرارات تصدرها وزارة المياه تكشف عن مدى التخبط في الادارة العامة بهذه الوزارة .

جفرا حصلت على ثلاث كتب تشكيلات في نفس اليوم تظهر مدى التخبط والتساؤول كيف يتم اجراء تشكيلات  بين ستة مدراء في الوزارة يوم امس وفق الكتب الرسمية الصادرة من قبل امين عام الوزارة الى الوزير من نقل وتكليف .
وفي نفس اليوم صدر كتاب اخر بتكليف ونقل لاثنين من المدراء في الوزارة.

وبعدها مباشرة يصدر كتاب بالغاء كل التشكيلات التي صدرت في الكتابين السابقين مما اثار احتجاج واستهتار بالقرارات الرسمية وكيفية اتخاذها والتراجع عنها في نفس اليوم وتحديدا قرارت كبرى تتعلق بثمانية مدراء.

قبل يومين اعتصمت احدى الموظفات احتجاجا على نقلها الى وظيفة ادنى من مستواها الوظيفي الاول وبعد احتجاجها تم الاستغناء عن خدماتها ومن ثم قامت بالاعتصام امام سور الوزارة للمطالبة بحقها مما دفعها للتوجه برفع قضية ضد الوزارة كما فعلها عدد من الموظفين الذين عادوا باوامر قضائية وتعويضات مالية.

انقسام واضح في الادارات الادارية ومنها نقل موظفة من الوزارة الى خارجها من قبل مدير في الوزارة ليقوم مدير اخر باعادتها بعد ايام.

السؤال لماذا التراجع عن مثل هذا القرارات الادارية الكبيرة وهل تتعرض الوزارة لضغوط من ا لواسطات  السريعة والهواتف العليا لوقف واعادة هؤلاء المدراء في ساعات قليلة وفي نفس اليوم ام ان هناك تخبط وتصفية حسابات قائمة في الوزارة  وما الذي يجري ويفسر مثل هذه الاجراءات.

 جفرا تضع هذه المشكلة التي يتحدث عنها الموظفين قبل المدراء امام وزير المياه لتوضيح صدور هذه التشكيلات ومن ثم الغائها مباشرة ومن يقف خلف هذا  التخبط المتواصل في القرارات الادارية وانتشار الواسطات مما يعرقل الية العمل وكبح تنفيذ صلاحيات الامين العام.