طقس الأردن ..كتلة هوائية باردة وتوقعات بتساقط الثلوج فوق المرتفعات غداً توقيف سبعة موظفين في مستشفى الجامعة على ذمة التحقيق بتهمة تلاعب بأدوية بنصف مليون دينار الناصر: تمويل المنح الخارجية ليس من خزينة الدولة العايد: القمة الأردنية المصرية تأتي في إطار الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين طقس الاردن الثلاثاء: تتاثر المملكة بجبهة هوائية شديدة البرودة الملك يشارك في اجتماع أجندة دافوس نهاية الشهر الحالي الزيود: الخميس اخر موعد للالتحاق ببرنامج توكيد التربية: خطة لتحويل بعض مدارس لواء الرصيفة إلى نظام الفترتين المساكن المنفردة المعفاة من رسوم التسجيل- تفاصيل %4.62 نسبة فحوصات كورونا الايجابية التلهوني يفتتح مركزاً جديداً للخدمات الحكومية الشاملة العضايلة يثني على زيارة الرئيس المصري الى عمان العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي العبادي والمعايطة الصحة : تسجيل (8 ) وفيات و (1030) إصابة جديدة بفيروس كورونا التعليم العالي يحدد 14 - 2 موعداً للفصل الدراسي الثاني وهذا ما جرى في الجلسة (تفاصيل) الزراعة تحيل ملف تلاعب بكفالات مالية  للنائب العام إنهاء معاناة طفلة مصابة بمرض نادر الملك وولي العهد يستقبلان السيسي منحة يابانية بـ 22.9 مليون دولار لدعم تزويد مياه الشرب في عمّان والبلقاء زيادة كميات الطحين للمخابز تحسبا للأحوال الجوية
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2020-01-14 09:17 am

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

جفرا نيوز - خالد الحمدان 
في اغرب قرارات تصدرها وزارة المياه تكشف عن مدى التخبط في الادارة العامة بهذه الوزارة .
جفرا حصلت على ثلاث كتب تشكيلات في نفس اليوم تظهر مدى التخبط والتساؤول كيف يتم اجراء تشكيلات  بين ستة مدراء في الوزارة يوم امس وفق الكتب الرسمية الصادرة من قبل امين عام الوزارة الى الوزير من نقل وتكليف . وفي نفس اليوم صدر كتاب اخر بتكليف ونقل لاثنين من المدراء في الوزارة.
وبعدها مباشرة يصدر كتاب بالغاء كل التشكيلات التي صدرت في الكتابين السابقين مما اثار احتجاج واستهتار بالقرارات الرسمية وكيفية اتخاذها والتراجع عنها في نفس اليوم وتحديدا قرارت كبرى تتعلق بثمانية مدراء.
قبل يومين اعتصمت احدى الموظفات احتجاجا على نقلها الى وظيفة ادنى من مستواها الوظيفي الاول وبعد احتجاجها تم الاستغناء عن خدماتها ومن ثم قامت بالاعتصام امام سور الوزارة للمطالبة بحقها مما دفعها للتوجه برفع قضية ضد الوزارة كما فعلها عدد من الموظفين الذين عادوا باوامر قضائية وتعويضات مالية.
انقسام واضح في الادارات الادارية ومنها نقل موظفة من الوزارة الى خارجها من قبل مدير في الوزارة ليقوم مدير اخر باعادتها بعد ايام.
السؤال لماذا التراجع عن مثل هذا القرارات الادارية الكبيرة وهل تتعرض الوزارة لضغوط من ا لواسطات  السريعة والهواتف العليا لوقف واعادة هؤلاء المدراء في ساعات قليلة وفي نفس اليوم ام ان هناك تخبط وتصفية حسابات قائمة في الوزارة  وما الذي يجري ويفسر مثل هذه الاجراءات.
 جفرا تضع هذه المشكلة التي يتحدث عنها الموظفين قبل المدراء امام وزير المياه لتوضيح صدور هذه التشكيلات ومن ثم الغائها مباشرة ومن يقف خلف هذا  التخبط المتواصل في القرارات الادارية وانتشار الواسطات مما يعرقل الية العمل وكبح تنفيذ صلاحيات الامين العام.