نشر جداول الناخبين الأولية مادبا: 40 % من المطاعم السياحية ما تزال تغلق أبوابها الأردن: تجميد الضم يجب أن تتبعه إسرائيل بوقف إجراءاتها اللاشرعية طقس معتدل الجمعة شويكة: آلية لتسهيل حصول شركات السياحة على القروض تفويض الجهات الرسمية بالرقابة على الأسواق العضايلة: الملك يوجه لتحسين معيشة المتقاعدين صراصير ومخلفات فئران في مخبز بالقويسمة "المستقلة للانتخاب" تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 جابر : 17 اصابة جديدة بكورونا 10 منها محلية العضايلة : لا قرار بالحظر الشامل او الجزئي أو تقليص عدد ساعات التجول التل رئيسا لمجلس ادارة "الراي" حماية المستهلك: 83% من الاردنيين في عمان لم يلتزموا بارتداء الكمامات أزمة سير خانقة بشارع كابول في منطقة الرابية - صور فريق أردني يكشف عن مشروع لتصنيع جهاز تنفس اصطناعي بالتزامن مع اعلان نتائج التوجهي, منع التجمع والاحتفال وإنفاذ أوامر الدفاع بحق المخالفين "المياه " تضبط قلاب محمل بالبازلت المستخرج بطريقة مخالفة في الهاشمية وفاتان وإصابة اثر حادث تصادم على طريق المفرق الصفاوي حدود جابر هل تُدخل (المملكة) المرحلة الثانية من كورونا؟ أسعار بيع وشراء الذهب ترتفع مجددا في المملكة - التفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الثلاثاء-2020-01-14 | 09:35 am

الأبوة والأمومة الإيجابية يجعلان الأطفال أكثر نجاحًا فى المستقبل

الأبوة والأمومة الإيجابية يجعلان الأطفال أكثر نجاحًا فى المستقبل

جفرا نيوز- 

 من أجل الحصول على تربية على نحو أفضل وأكثر نجاحًا ، تعتبر الأبوة الإيجابية هي المفتاح لأن الأطفال هم انعكاس والديهم، فالطريقة التي يتعامل بها الآباء مع أطفالهم هي العامل الرئيسي لتحديد النهج الذي يتبعه الأطفال تجاه حل المشكلات، واتخاذ القرارات ومتابعة الأهداف والتعامل مع التوتر وفهم وإدارة عواطفهم والتعامل مع النجاح والفشل وما إلى ذلك.
يلعب الآباء دورًا مهمًا للغاية في دعم نمو أطفالهم خلال الفترة الحرجة من 0 إلى 7 سنوات، حيث تعد سنوات نمو الطفل هذه عاملاً بالغ الأهمية للصحة والرفاهية والمسار العام لحياة الأطفال بعدة طرق، ولكن لحسن الحظ ، هناك أشياء كثيرة يمكن للوالدين القيام بها لمساعدة أطفالهم على النمو والمزيد من التعلم.
 
وأكد سانجيف بي ساني، العالم السلوكي والمدير الرئيسي لكلية جيندال للعلوم السلوكية (JIBS)، على أن أنماط سلوك الوالدين وما يترتب عليه يؤثر على الأطفال، حيث يمكن أن تكون هذه السلوكيات المتسقة وغير المتسقة من سلوك الوالدين على الأطفال.
 
وأضاف مدير كلية جيندال للعلوم السلوكية، يمكن أن يكون هناك حواجز على طرق التواصل بين الوالدين والأطفال، والتي يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة العقلية للطفل، ففي المنزل مثلا، يتورط الأطفال أحيانًا في نزاع مع الوالدين ، وهذا أمر لا مفر منه، لذا فأن مساعدة الأطفال على تطوير مهارات الصراع الصحية يستغرق وقتًا ونهجًا ثابتًا.
 
ووفقا لنظرية التعلم الاجتماعي ، يتعلم الناس من خلال مشاهدة الآخرين، فالأطفال يفعلون الشيء نفسه، حيث يكرر الأطفال ما يسمعون ، ويقلدون ما يرونه، و لهذا السبب ، من المهم على الأباء والأمهات أن يضعوا في اعتبارهم الأشياء التي يقومون بتدريسها لأطفالهم، لما لها من تأثير على سلوكهم فى المستقبل.