الطراونة: يوم أسود على القضية الفلسطينية هنية يُهاتف عباس ويؤكد (جميعنا في خندق مشترك) الاردن يرد على إعلان ترامب لصفقة القرن .. مستمرون بالوصاية ومبادئ المملكة ثابتة - بيان السفارة الأمريكية في عمّان تحذر رعاياها ضبط ١١ سلاحاً نارياً بمداهمة منزل احد الاشخاص في العاصمة بعد اعلان ترامب. . تعزيزات أمنية في محيط السفارة الامريكية وتظاهرة للاخوان والاردنيون يرددون (كلا) إرادة ملكية بتعيين قضاة شرعيين والدقامسة رئيسا لاستئناف اربد (اسماء) الدكتور ناصر الدين يحذر من تعرض الأردن لمزيد من الحملات المشبوهة الملك يؤكد أهمية وضع خطة شمولية للجنوب وفق خارطة طريق واضحة إنهاء خدمات مدير عام شركة كهرباء اربد المهندس ذينات تعليمات جديدة بحق شركات الطيران الأردنية والأجنبية قريبا العضايلة : لن نلغي الاعفاءات الطبية لحين تطبيق التأمين الصحي الشامل بريزات : البطالة التحدي الأكبر للأردن وموازنة وزارة الشباب بلغت 32 مليون دينار الفايز يلتقي السفير الكويتي لدى المملكة الملك يزور مركز زوار وادي رم ويطلع على المخطط الشمولي للمنطقة القبض على أربعة اشخاص حاولوا سلب احدى محطات الوقود العسعس: الاقتصاد بحاجة الى ديناميكية ! الملك يؤكد أن أبناء وادي رم لديهم الإمكانيات لتحسين الواقع في المنطقة ويحثهم على استثمار الفرص المتاحة الربضي: السجل الوطني في "التخطيط" عبارة عن قاعدة بيانات للمشاريع أجواء باردة نهار اليوم وفرصة ضعيفة لسقوط الأمطار ليلا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2020-01-14 | 12:50 pm

وجدان وفي لمعدن جندنا النقي

وجدان وفي لمعدن جندنا النقي

جفرا نيوز- كتب سلطان عبدالكريم الخلايلة

كل القطاعات قرأت أرقام ثقتها عند المواطن الأردني واغلبها تحوز اقل من النصف باستطلاعات مركز الدراسات الاستراتيجية الجامعة الأردنية المعلن عنه الأسبوع الماضي، إلا الجيش واجهزتنا الأمنية فقد حاز على نسبة تتجاوز التسعين بالمئة.

هذه النسبة العالية في التي تعبر عن ما يمثله حملة الشعار الهاشمي في الوجدان الأردني هي التعبير الحي والصادق عن  صورة لم تنخدش او يمسها أي شيء لا قدر الله، وهي نسبة تبعث على الطمأنينية في الفضاء الأردني الذي يدرك ناسه معاني الجندية الاردنية.

فالجيش هو الحاضر دوماً، والكل في بلادنا يغيب وإن حضر فإنه يكون أحياناً حضور من أجل الحضور، أما الحضور الذي يختزل كل دلالات المحبة والثقة فهم جيشنا العربي واجهزتنا الأمنية فهم الحاضرون بفعل الحق.

هذه النسبة تظهر ان الوجدان والذهنية الاردنية تستمد ملامح شخصيتها من إرث عريق لأعز مؤسساتنا.
فملامح الصور التي شكلها تعب الجند وهم يحملون الوطن هماً وعيناً حارسة وساعد يتشابك بساعد وتلك الصفوف التي يلمع جبين جباهها من ندى المطر على الشعار هي الحية في وجدان بني وطني.

وصورة الشرطي وهو يصطف حاملا أوقاتنا بجزالة رغم المطر والحرارة منظما لعملية السير صاغت أفكارنا وانت لنا معنى الدولة بأبهى حضورها.

وتعب الأوفياء وسيرة الوظيفة بالعسكرية والشفتات والعين الحادة والفكر اليقظ التي صانت الأردن لسنوات حية في فكرنا ووجداننا.

وحدهم حملة الشعار لا تخطئهم النسب ولا تعبر عنهم الأرقام فهم بالوجدان والمشاعر والتعب والوفاء لهم، فهذا وجدان لا يقاس ولا يختزله شيء.

فجيشنا العربي وأجهزتنا الأمنية سواعد وسياج حبٌ حاضرٍ وهم من صاغوا لدولتنا لونها وهويتها.
إنّ الخيول المسرجة جيادها إلى أرضنا الندية يصل صهيل فرسانها إلى السماء، وهي نواصي الخير الباقية، والشاهدة على وطن شيده الهاشميون بخطاب الشرعية والمشروعية للإنسان ولأجله، ولأجل أن تكون العمّارة العربية حاضرةً بشكلها المتمدن في زمانٍ صعبٍ.

دامت السواعد ودامت الهامات، ودام كتوف الرجال تشيل الحمّل، ودام شعب وفيٌ وحماكم الله جندنا ودام الوفاء لكم ولمليكنا المفدى.
sultankhalayleh@yahoo.com