ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة بمداهمات في البادية الشمالية رفع الحد الادنى للاجور الى 260 دينار مطلع العام القادم تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية في لواء البترا حالة الطرق في جنوب المملكة - (تفاصيل) طقس غير مستقر وأجواء باردة وماطرة وثلوج على المرتفعات والحرارة إلى ارتفاع غدا - (التفاصيل) تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا أمطار رعدية في الجنوب الثلاثاء “قروض الإسكان”.. اهتمام ملكي برفاق السلاح أسعار الألبان.. التخفيض يطال عبوات الكيلو فقط مذكرة لإنشاء أول مصنع أسطوانات غاز بلاستيكية بالمنطقة “تنظيم الاتصالات” ترفد الخزينة بـ123 مليون دينار في 2019 تأخير دوام المدارس والجامعات بالعقبة نقل موظفة صينية في البترا إلى الحجر الصحي سيول في العقبة الصحة: لا اصابات بفيروس كورونا في الأردن متقاعدو الأمن العام للملك.. ماضيين في ركب جلالتكم وأنتم من صدقتم العهد والوعد فينا وفي الوطن مفتي المملكة: يوم غد الثلاثاء غرّة شهر رجب الملك يشارك كشافة زيارتهم لقصر رغدان .. صور الخدمة المدنية: 77% من خريجي الجامعات اناث وهذا خلل الأراضي: نظام قسمة العقارات سيطبق في جميع انحاء المملكة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2020-01-14 | 07:22 pm

التنمية في الجنوب

التنمية في الجنوب

جفرا نيوز-كتب: النائب السابق :خالد ابو صيام السطري

لا شك بأن الجنوب يزخر بالخيرات اللتي لا تعد ولا تحصى، وفي كثير من الحالات ،لا يفهم هل هناك سر لا يقبله العقل تخفيه الجهات صاحبة القرار عنا، لعدم مقدرة الدولة على استثمار هذه المقدرات.
ففي عام ٢٠٠٩ حصلت على معلومة غير رسمية من صديق لي يعمل في وزارة التعليم العالي بأن الطلاب الأردنيين اللذين يدرسون خارج الاردن تخصصات طبية بمعدل ٨٠ فما فوق( واقصد هنا كافة التخصصات الطبية ،طب بشري وطب اسنان ودكتور صيدله ....الخ) هم بحدود ١٥ الف طالب اردني.
فانبثق مني اقتراح تقدمت به الى الحكومة انذاك، وعدة مسؤولين وبعد ذلك الى رئيس وزراء سابق بان يكون هناك قرار لمجلس الوزراء وعلى خلفية تنموية باتخاذ قرار لتحويل جامعة الحسين بن طلال الى جامعة خاصة بنسبة ٥١ % او ما يتفق عليه مع القطاع الخاص المعني في التعليم والسماح لها بقبول طلبة التخصصات الطبية والهندسية بمعدل ٨٠ فما فوق ،واللذين هم توافق لهم الجهات المختصة بالدراسة في الخارج بمعدل ٨٠ فما فوق .
ان اشراك القطاع الخاص المختص بهذه الجامعة سوف يحل كثيرا من المشاكل الصحية والأقتصادية،مثلا: سوف يتم انشاء مستشفى تعليمي ، وفي هذه الحالة وضمن شروط وضوابط متفق عليها ،سوف يخفف عن كاهل الحكومة الكثير الكثير من الالتزامات المالية في القطاع الصحي عدى عن النهوض بالخدمات الصحية التي يسرف عليها الكثير ولا تقدم الا القليل، والنقطة الثانية لدى القطاع التعليمي المتخصص المقدرة على جلب اعداد كبيرة من طلبة الجاليات العربية،وغير العربية المقيمين في الخليج العربي ،وبعض الدول الافريقية اللتي تشهد تطورا متزايدا في النمو.
فانظر يا رعاك الله كم عدد الوظائف اللتي سوف يخلقها مثل هذا القرار. 
ولو افترضنا ان كل طالب مصروفه الشهري بحدود ٦٠٠ دينار شاملة الرسوم والتذاكر والسكن والمصاريف الشخصية، ١٥٠٠٠ ×٦٠٠ =٩٠٠٠٠٠٠ × ١٢=٠٠٠،٠٠٠،.١٠٨ × خمس سنوات= ٥٤٠،٠٠٠،٠٠٠ هذا الرقم يخرج من جيب ومن صميم الناتج الوطني الى الخارج.
ان اتخاذ مثل هذا القرار سوف يعكس هذا الرقم للداخل ، وسوف نحصل عل ضعفيه في حال اوجدنا الآليات المناسبة لاستقدام الطلبة من الخارج. قد يخرج علينا رأي ويقول بأن هناك بطالة في مجال الطب والمهن الطبية، نعم هذا صحيح.
في العشر سنوات الاخيرة تطور الطب بشكل ملفت للنظر ،وظهر عدة مجالات اختصاص في الاختصاص ،مثل : القلب وكهربة القلب...الخ، لذلك ادعو بأن يكون هناك برنامج للتوسع الكبير ودعم في مجال دفع الخريجين الى التخصص في الاختصاص، وعدم احتكارها في الحد الأدنى على فئات معينة، ولقد اثبت العنصر البشري لدينا التفوق الكبير والابداع في هذا المجال ... يتبع