العضايلة يستقبل السفير الكويتي السديري للفايز: بحث تنفيذ مشاريع سعودية بقيمة 3 مليار في الأردن مشروع التربية الاعلامية والمعلوماتية يطلق رسائل توعوية عبر الاذاعات ضبط شخص يحتال على مستثمرين في حرة الزرقاء تراجع الأردن على مؤشر الرفاه الشخصي اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري الى المملكة صندوق المعونة يستجيب لنداء سيدة عبر أثير "ميلودي" الرفاعي: موقف الأردن الثابت من صفقة القرن أبرز وحدةَ الأردنيين والتفافهم حول قيادتهم العراق يزيل الأردنية من قائمة جامعات الابتعاث .. والجامعة ترد البدور : نجاح التامين الصحي الشامل بحاجه لدمج جهود القطاع الصحي العام الامن :ضبط سائق قام بالاستهتار بحياة الطلاب اثناء نقلهم أغطية مناهل مهترئة في منطقة الأشرفية والأمانة خارج التغطية !! الربضي يفتتح مشروع مركز اتصال زين لخدمات الزبائن في دير علا ويوفر 13 فرصة عمل لافروف للصفدي: موقفنا متطابق مع الأردن حول القضية الفلسطينية مشروع تلفريك في البترا بـ37 مليونا الجمارك تحبط تهريب (3626) كروز دخان في مركز جابر بدء صرف المستحقات المالية لمعلمي الإضافي تعيين العجارمة وقبيلات امينين عامين لوزارة التربية والتعليم تعيينات ووظائف شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء حالة من عدم الاستقرار الجوي وأجواء باردة وماطرة اليوم ..والأرصاد تحذر - (التفاصيل)
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2020-01-19 | 10:50 am

هل تكفن إنتخابات (الكنيست) عملية السلام وماذا لو شكل غانتس الحكومة؟

هل تكفن إنتخابات (الكنيست) عملية السلام وماذا لو شكل غانتس الحكومة؟

جفرا نيوز – رداد القلاب

لا يخفي اليمين المتطرف عداؤه الشديد للاردن، وبدأ بتصدير مخططاته  ضد البلاد، لاحداث قلاقل في المملكة، منها محاولات للعبث بالامن الداخلي، وخنق البلاد مائياَ، والتهديد بضم غور الاردن والبحر الميت إلى المستوطنات، ونسف عملية السلام الموقعة مع الاردن عام 1994، وذلك بسبب مواقف الملك عبدالله الثاني، المناهضة لحلم اليمين الاسرائيلي المتطرف، بتطبيق خطة الوطن البديل ونسف حق العودة والتمسك بالوصاية الهاشمية على المقدسات المسيحية والاسلامية في القدس.

وفي المقابل تتحرك القيادة الاردنية، وفقا لقاعدة،  لعل أن يصبح زعيم ائتلاف (ازرق – ابيض) بيني غانتس رئيسا لوزراء الاحتلال، - ليس حبا فيه – ولعله يكون أقل تطرفا من نتنياهو وأن يبذل جهودا للدفع بالسلام".

وكان تحدث رئيس الوزراء الاسبق ورئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز على هامش منتدى الاقتصاد العالمي الذي عُقد في البحر الميت في وقت سابق عن "الامنيةالاردنية":"الأردن يأمل أن تكون هناك بعد الانتخابات حكومة جديدة بقيادة شخص آخر غير نتنياهو، شخص يدرك أن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو إقامة دولة فلسطينية مع القدس عاصمة لها".

الاردن الرسمي – مثل الذي يسير في حقل الغام – للوصول إلى حل الدولتين واحياء عملية السلام، منعا للفوضى والارهاب والحروب والابتعاد عن التنمية وبنفس الوقت من تتسيد البيت الابيض ادارة متشددة وتقوم باتخاذ قرارات تلغي حل الدولتين وتضع المنطقة على صفيح ساخن ، طالما حذر منه جلالة الملك عبدالله (لاحل الا بحل القضية الفلسطينية حلا عادلا وفقا للقوانين الدولية).

بالنسبة للاردن قد يكون ازرق ابيض اقل تطرفا من حزب الليكود الاسرائيلي المتطرف، وهما ابرز القوائم الحزبية السياسية المشاركة في الانتخابات لاسرائيلية المزمع اجراؤها اذار 2020 المقبل إلى جانب تسع قوائم حزبية واربع تحالفات تضم نحو 13 حزبا وبمجموع كلي للقوائم التي من المتوقع ان تتخطى نسبة او عتبة الحسم والبالغ 17 % من مجموع الناخبين، وعدد من الاحزاب الصغيرة والقائمة المشتركة والتي يتزعمها أيمن عودة.

ويقدم ائتلاف "ازرق ابيض" نفسه على انه وسطي  حيال المسائل السياسية الكبرى في ملف مفصل يشمل تعهدات بالحفاظ على السيطرة الإسرائيلية في الكتل الاستيطانية الكبرى، وسلسلة اقتراحات تتحدى السيطرة اليهودية المتشددة في مسائل دينية وحكومية، ما يصنفه وسط يمين "متشدد" لانه يحوي على احزاب متشدة.

وحصل الائتلاف "ازرق ابيض " هو تحالف بين حزب قائد الجيش السابق بيني غانتس، جزب"الصمود لإسرائيل"، وحزب "يش عتيد" بقيادة  يئير لبيد على المرتبة الاولى في الانتخابات الماضية وبفارق بسيط عن حزب الليكود المتشدد الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتيناهو .

ويتضمن برنامج الائتلاف: ملف الدعم لقدس "موحدة"كعاصمة لإسرائيل، واستمرار السيطرة الإسرائيلية في غور الاردن، والحفاظ على الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية، بالإضافة الى استعداد لخوض المفاوضات مع الفلسطينيين، وهو نفس برنامج اليمين المتطرف الاسرائيلي، بقيادة ينيامين نتنياهو 

كما يؤكد البرنامج الانتخابي، انه لن يكون هناك انسحاب آخر. سوف يتم عرض أي قرار تاريخي على قرار الشعب بواسطة استفتاء، أو سيتم المصادقة عليه في (الكنيست )عبر اغلبية خاصة وهي التهمة الموجه له من حزب الليكود بأن :"غانتس يسعى لانسحاب احادي الطرف من الضفة الغربية".

كما يطرح (ازرق - ابيض) ان مرتفعات الجولان جزء "لا يتجزأ" عن الاحتلال، ويؤكد أن أي مبادرة لإعادة المنطقة المحتلة من سوريا في حرب 1967 مرفوضة و"غير قابلة للتفاوض".
ترفض القيادة الاردنية، التي تنادي بحل الدولتين وقيام دولة فلسطينية على حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها.
ويختلف ( ارزق – ابيض) عن طرح الليكود، بشكل بسيط ، حيث ينادي بالمبادرة الى مؤتمر اقليمي مع دول عربية تسعى للاستقرار وتعزيز منظومة الامن  للاحتلال. 

ويطرح سؤال داخلي، فيما فاز الليكود بالانتخابات المقبلة وبالتزامن فازت ادارة الرئيس دونالد ترامب بفترة رئاسية ثانية، هل ستكون تكفين عملية السلام وتبخر حلم الدولتين، وهو ما يجب التحضر له وتكون الامة جاهزة في اليوم التالي للانتخابات.