جمعية المستشفيات الخاصة توضح حقيقة استقبال المرضى اليمنيين الشحاحدة: جاهزون لمواجهة الجراد العضايلة يستقبل السفير الكويتي مشاريع سعودية بقيمة 3 مليار في الأردن .. الفايز والسديري: "علاقة البلدين عميقة" مشروع التربية الاعلامية والمعلوماتية يطلق رسائل توعوية عبر الاذاعات ضبط شخص يحتال على مستثمرين في حرة الزرقاء تراجع الأردن على مؤشر الرفاه الشخصي اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري الى المملكة صندوق المعونة يستجيب لنداء سيدة عبر أثير "ميلودي" الرفاعي: موقف الأردن الثابت من صفقة القرن أبرز وحدةَ الأردنيين والتفافهم حول قيادتهم العراق يزيل الأردنية من قائمة جامعات الابتعاث .. والجامعة ترد البدور : نجاح التامين الصحي الشامل بحاجه لدمج جهود القطاع الصحي العام الامن :ضبط سائق قام بالاستهتار بحياة الطلاب اثناء نقلهم أغطية مناهل مهترئة في منطقة الأشرفية والأمانة خارج التغطية !! الربضي يفتتح مشروع مركز اتصال زين لخدمات الزبائن في دير علا ويوفر 13 فرصة عمل لافروف للصفدي: موقفنا متطابق مع الأردن حول القضية الفلسطينية مشروع تلفريك في البترا بـ37 مليونا الجمارك تحبط تهريب (3626) كروز دخان في مركز جابر بدء صرف المستحقات المالية لمعلمي الإضافي تعيين العجارمة وقبيلات امينين عامين لوزارة التربية والتعليم
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2020-01-22 | 11:47 am

"عراف سياسي" عربي يتوقع حضورا ل"شخصيتين أردنيتين".. مَن هما؟

"عراف سياسي" عربي يتوقع حضورا ل"شخصيتين أردنيتين".. مَن هما؟

جفرا نيوز - خاص

أنصت موقع "جفرا نيوز" لما بدا أنه "تنبؤات سياسية" أطلقتها شخصية سياسية عربية في عاصمة عربية تشخيصا لأوضاع دول عربية عدة من بينها الأردن خلال السنوات القليلة المقبلة، إذ قالت الشخصية التي يتحفظ موقع جفرا نيوز على ذكرها أن إسمي شخصيتين أردنيتين سيقفزان إلى الواجهة السياسية خلال المرحلة المقبلة، وأنهما سيكونان إلى جوار الملك بسبب الحاجة لهما في عملية صنع القرار السياسي، خصوصا وأن الملك عبدالله الثاني -وفق الشخصية العربية- يستعد ل"هدوء سياسي" سيعينه على التركيز على الملفات الداخلية.

الشخصية العربية قالت إن (ع ك) و (ن ل) قد يشغلان أحدهما أو كليهما موقعا سياسيا متقدما في التركيبة السياسية الأردنية من دون استبعاد أن يعود الأول إلى منصب حساس شغله لنحو عام سنة 1996 وغادر موقعه في ظل ظروف ملتبسة تماما، رغم امتداح الراحل العظيم الملك حسين لشجاعته وقدراته ووطنيته، فيما تقول الشخصية إن الإسم الأول يجيد مخاطبة الدول الخليجية "المترددة والممتنعة" عن المساعدة المالية للأردن، وأنه "قوي الصلة" ب"سكان الطوابق السياسية العليا" بعاصمتين خليجيتين على الأقل.

الاسم الثاني وفق الشخصية العربية هو لشخصية أردنية ترأس الديوان الملكي وشغل عدة مناصب وزارية واقترب اسمه كثيرا من منصب رئاسة الحكومة في عام 2009 قبل أن يتغير التوجه في الساعات الأخيرة قبل تسميته للمنصب، وميزة هذا الرجل وفق الشخصية العربية أنه هادئ ورصيده من "العداءات والتحالفات الضارة" هو صفر، وهذه ميزة مهمة وفق الشخصية العربية.