العضايلة يستقبل السفير الكويتي السديري للفايز: بحث تنفيذ مشاريع سعودية بقيمة 3 مليار في الأردن مشروع التربية الاعلامية والمعلوماتية يطلق رسائل توعوية عبر الاذاعات ضبط شخص يحتال على مستثمرين في حرة الزرقاء تراجع الأردن على مؤشر الرفاه الشخصي اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري الى المملكة صندوق المعونة يستجيب لنداء سيدة عبر أثير "ميلودي" الرفاعي: موقف الأردن الثابت من صفقة القرن أبرز وحدةَ الأردنيين والتفافهم حول قيادتهم العراق يزيل الأردنية من قائمة جامعات الابتعاث .. والجامعة ترد البدور : نجاح التامين الصحي الشامل بحاجه لدمج جهود القطاع الصحي العام الامن :ضبط سائق قام بالاستهتار بحياة الطلاب اثناء نقلهم أغطية مناهل مهترئة في منطقة الأشرفية والأمانة خارج التغطية !! الربضي يفتتح مشروع مركز اتصال زين لخدمات الزبائن في دير علا ويوفر 13 فرصة عمل لافروف للصفدي: موقفنا متطابق مع الأردن حول القضية الفلسطينية مشروع تلفريك في البترا بـ37 مليونا الجمارك تحبط تهريب (3626) كروز دخان في مركز جابر بدء صرف المستحقات المالية لمعلمي الإضافي تعيين العجارمة وقبيلات امينين عامين لوزارة التربية والتعليم تعيينات ووظائف شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء حالة من عدم الاستقرار الجوي وأجواء باردة وماطرة اليوم ..والأرصاد تحذر - (التفاصيل)
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2020-01-25 | 09:47 am

سوريا تضع " فيتو" على شخصيتين لدخول دمشق ضمن وفد "المصري" بعدما صوتا لصالح اتفاقية وادي عربة

سوريا تضع " فيتو" على شخصيتين لدخول دمشق ضمن وفد "المصري" بعدما صوتا لصالح اتفاقية وادي عربة


جفرا نيوز – رداد القلاب 

علمت "جفرا نيوز" ان الحكومة السورية وضعت "فيتو" على شخصيات اردنية، ورفضت منحها الموافقة للمشاركة في زيارة غير رسمية للعاصمة السورية دمشق، برئاسة رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري،  ولقاء الرئيس بشار الاسد والبرلمان والحكومة السورية، في محاولة لاعادة وتطوير العلاقات الرسمية بين الاردن وسوريا الى سابق عهدها قبل بدء الصراع في سوريا 2011وكذلك محاولة اختراق "الفيتو التجاري الامريكية .

وبحسب مصادر قالت لـ"جفرا نيوز" فان السلطات السورية رفضت منح شخصيتان موافقة دخول الاراضي السورية ومشاركة الوفد الزيارة لدمشق ولقاء الرئيس بشار الاسد، بحجة مواقف سابقة لهم لصالح اتفاقية السلام الاردنية الاسرائيلية في وادي عربة عام 1994  

ومازالت الضبابية تلف المشاركة في قيام الزيارة من عدمها، وذلك بسبب عدم حسم توقيتها المزمع في بداية العام 2020 حيث انتهى الشهر الاول منه ، كذلك الخلافات الداخلية حول المشاركة وعدم الوصول إلى قائمة نهائية للوفود الموافق على الاقل سوريا .

واعلنت مصادر قيادية داخل وفد ما عرف بوفد "طاهر المصري" الاردني الى سوريا لـ"جفرا نيوز"نهاية العام الفائب : ان الزيارة إلى الجمهورية العربية السورية في بداية العام وقدرتها بإيام قليلة

وكان من المرجح تزعم الوفد الاردني غير الرسمي، رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري، وعضوية كل من : وزير الدخلية الاسبق سمير الحباشنة وزير السياحة والاثار الاسبق الدكتور طالب الرفاعي ووزير الزراعة الاسبق مجحم الخريشا، والعين السابق، رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي، ورئيس لجنة مناهضة الصهيونية عزمي منصور ، ورئيس لجنة الاسناد الشعبية لسوريا الجنرال المتقاعد ناجي الزعبي ، ورئيس لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية – السورية النائب طارق خوري ، والنائب المهندس خالد رمضان والنائب قيس زيادين وفايز شخاترة على ضوء اخضر لاتمام الزيارة من البلدين.وفقا لمعلومات ""جفرا نيوز

وتزامن الحديث عن  الزيارة مع اتصال هاتفي قام بها العضو البارز في حكومة الدكتور عمر الرزاز، وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري مع نظيره السوري، وبحث تطوير العلاقات التجارية بين البلدين، بحسب التصريح الرسمي الصادر عن الحكومة، ما اعطى مؤشرات لسياسيين بان الزيارة تحظى بمباركة رسمية وحصلت على الضور الاخضر.

وشكا  الاردن، من ضغوطات قامت بها الملحق التجاري في السفارة الامريكية ، في وقت سابق، بتهديد تجار وصناعيين أردنيين لثنيهم عن العمل في مشاريع إعادة الأعمار والاستثمار في سوريا وهو ماكشفه القطب البرلماني المحامي النائب عبدالكريم الدغمي

ووصف الدغميذاك، ما قام به الملحق التجاري في السفارة الأمريكية قام بـ"بلطجة" تخالف كافة الأعراف الدبلوماسية عندما التقى تجار وصناعيين أردنيين وهددهم بالملاحقة في حال تعاونوا مع سوريا

وكان الاردن الرسمي والشعبي والتجاري والصناعي والمستثمرون ، يعول على فتح باب النشاط التجاري والاستفادة من مشاريع الاعمار التي ستشهدها سوريا في الفترة المقبلة لتعويض الخسائر التي لحقت بهم جراء الأوضاع التي عاشتها الدولتان وإغلاق الحدود لدواع أمنية

وتتذبذب العلاقات بين عمان ودمشق في الفترات الأخيرة، منذ فتح معبر جابر/نصيب بين البلدين في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والتصريحات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين.

ويعد الوفد الابرز منذ عام 2011 ، حيث يتشكل من روؤساء وزراء سابقين وتجار ونقابيين وذلك منذ بدء الازمة السورية، حيث لم تحصل سوى زيارة واحدة من وفد برلماني برئاسة النائب المحامي عبدالكريم الدغمي الذي حمل رسالة للملك عبدالله من الرئيس السوري بشار الاسد والنواب طارق خوري وقيس زيادين واخرون بزيارة سابقة في العام 2018 .