انخفاض الحرارة السبت والأحد وأمطار قد تصحب بالبرد عشر المواطنين مطالبون بقضايا مالية وديون.. ومذكرة نيابية تطالب بتعديل “العقوبات” و”التنفيذ” اللجنة النيابية تعدل مادتين “جدليتين” بقانون العمل خبراء يتوقعون تخفيض أسعار المحروقات اليوم وفاة طفل أثناء عبثه بسلاح بالمفرق اسحق : المراة المشتبه فيها من مستشفى البقعة غير مصابة بالكورونا مشروع العطارات ... خيار استراتيجي وليس جريمة الصحة توضح حول حالة الاشتباه بالكورونا بمستشفى الامير الحسين التي انفردت فيها جفرا الموجز الإعلامي اليومي حول التعامل مع فيروس كورونا المستجد في الأردن الصحة تدعو الأردنيين لاتباع إجراءات وقائية 20 لقاحا لمواجهة كورونا قيد التطوير اشتباه بحالة كورونا في مستشفى الامير الحسين بالبقعة لامرأه عادت من السعودية الطراونة: التوسع في بناء المستوطنات مرفوض وفاة طفلين وإصابة والدتهما إثر حريق منزل في إربد القبض على أخطر حطاب في الأردن موعد إعلان جداول امتحانات التوجيهي المقترحة الرزاز يعلن غداً السبت أولويات عمل الحكومة للمرحلة المقبلة السفير السعودي بالأردن يعلق على تعليق العمرة تشكيلات إدارية في الضريبة - اسماء كورونا ومصير موسم الحج!
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2020-01-27 | 09:48 am

صرخة عطا علي من السجن هل تصل إلى عمر الرزاز في الدوار الرابع ؟؟

صرخة عطا علي من السجن هل تصل إلى عمر الرزاز في الدوار الرابع ؟؟

جفرا نيوز - عطا علي اسم حفر مكانته واسمه بتعب وجد خلال العقود الماضية فكان واحدا من أعمدة الاقتصاد الوطني من خلال محلاته وفروعه التي كانت تحمل اسما وهوية ومكانة في قطاع الغذاء والحلويات ..

 هذا الرجل الذي أسس مع آخرين بدايات صناعة الحلويات والمناسف والغذاء النظيف الراقي بفروع مطاعمه المنتشرة في كل مكان لدرجة أن من لم يدخل مطاعم عطا علي أو يولم من هناك فإنه لم يولم أبدا هذا الرجل وبفعل الظروف الاقتصادية والمالية التي يعيشها الوطن والاقتصاد والمواطن والتي انعكست على الجميع وعلى كل القطاعات يعيش ظروفا صعبة ومعقدة لا نتمناها لا لعدو او لصديق

 ، الرجل الثمانيني لا يزال يقبع في السجن منذ شهور عدة بسبب قضايا مرفوعة عليه من قبل مؤسسات شبه حكومية كالضمان الاجتماعي وأمانة عمان وشركة الكهرباء التي تتطالبه بمستحقات مالية متأخرة عجز عن سدادها أو الايفاء بها بسبب التعثر والتعسر والظروف الصعبة التي يعيشها وعاشها جراء تراجع وانهيار الوضع المالي والاقتصادي والذي انعكس سلبا على كل الاتجاهات ، فلم يستطع تحصيل ديونه ولم يرحمه الدائنون الكثر فوقع نزيلا وسجينا في غياهب السجن الذي لا يزال يقبع به خلف القضبان ينتظر من يمد له اليد لينتشله ويخرجه من ظلمة الليل وقسوة المال الذي غلبه واطاح به بعد أن جردوه من ممتلكاته ومصانعه وفروعه ومطاعمه وحتى من الإسم التجاري الذي اقتنصه صائدو الفرص بأبخس الاثمان وتركوه يصارع الحياة بلا معيل أو سند ولا يزال ينتظر من يسمع صرخته التي يبدو أن لا صدى لها في زمن تحكمه المصالح والأنانية والفردية ، حيث لا يشعر أحدا مع أحد.

فالكل يعلم مدى الظلم والاجحاف الذي أصاب عطا علي من تكالب وتكاثر الدائنين وتجاهل المدينين والأقربون ، وحتى المسؤولين الذين اعترفوا بالظلم الذي ألحقوه بهذا الرجل جراء التوحش اللانساني معه ، تركوه في هذا الوقت وفي هذا العمر يصارع بلا قوة وبلا وبلا مال حتى وصل به الحال إلى هذا الوقت الصعب 

 فكانت النتيجة أن غلبة الرجال وقهرهم ودموعهم سيدة المشهد والموقف معا ، فالرجل الثمانيني الذي يقضي كل وقته في السجن يبكي بين أربعة جدران ويرفض أن ينظر إلى الشمس من خلف القضبان ،بعد أن أصبح مجرد لافتة مطبوعة على الجدران ونسيا منسيا ستذكره الأزمان ووحشة المكان ... 

فهل من يسمع صرخة عطا علي أبو الحوليات والطعام اللذيذ ويتدخل لانقاذ عزيز أذلته المؤسسات الحكومية وبهدلته ورمته عظما بعد ان أكلته لحما فضاع الحلم واختفت المسرة التي ستتوج بكفنا عليه حزنا ودمعة تكاد أن تنفجر من جفن فارحموا عزيز قوم ذل ، فعطا علي أعطى بما فيه الكفاية ولكنه الآن ينتظر من يعطيه ويخرجه من السجن إلى أي غرفة إن وجد بعد أن باع كل شيء ولم يعد له أي شيء سوا دمعة حزن وذكرى او ذكريات