الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اقالة المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الإنسان موسى بريزات من منصبه القبض على مطلوب بحقه ٦ طلبات مالية بمبالغ تقدر بحوالي ٥ مليون دينار ارتفاع على درجات الحرارة و طقس مستقر وبارد نسبياً اليوم وغدا - (التفاصيل) وفيات الخميس 27-2-2020 طقس مستقر وبارد نسبياً نهاراً محكومات بانتظار صكوك صلح تنقذهن من حبل المشنقة “راصد”: 21 % من نشاطات الخطة الإجمالية لـ”حقوق الإنسان” نفذت بشكل كامل ‎اجتماع عمان الأخوي الأسري لرؤساء وممثلين الكنائس الأرثوذوكسية الحكومة سمحت لرياضيين من دول موبوءة بالدخول الملك يؤكد :الأردن مستمر في تحمل مسؤوليته التاريخية في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف نشر أسماء الناخبين على موقع الهيئة - رابط إعادة النظر في نظام التأسيس والترخيص للمؤسسات التعليمية الخاصة ضبط مواد تموينية وعطارة فاسدة في الرصيفة وتوقيف صاحب المحل 26 جامعة أردنية تشارك بتصنيف البرامج الأكاديمية العضايلة: نتعامل بشفافية بملف فيروس كورونا وفاة و ثلاثة اصابات اثر حادث تدهور على الطريق الصحراوي بيان بيت العمال للدراسات حول قرار الحد الأدنى للأجور وزير التعليم العالي توق يكرم المتقاعدين العسكريين العاملين في الوزارة مدير الأمن العام : غايتنا الأولى خلق شراكة حقيقية بين المواطن ورجل السير
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-02-13 |

"الأردن يقف وحده: لماذا هذا العقوق؟"

"الأردن يقف وحده: لماذا هذا العقوق؟"

جفرا نيوز - أحد أسباب الوضع الصعب الذي نعيشه اليوم،بل لعله السبب الأول والرئيس،هو أننا لم نُعد الإصطفاف ولم ننتهز فرصة الخلافات العربية ،لعلنا نعبر من بين ثغراتها وشقوقها،ونحقق مصالحنا الخاصة.

وعلى النقيض من ذلك بقينا ممسكين بحبال الود القديمة،بعد أن أرخى طرفها الآخرون او بمعنى آخر وبمنطوق سياسي،لم نتملك فلسفة سياسية براغماتيةّ ، ولماذا لم نتملك مثل هذه السياسة؟

"الإجابة هي أن سياسيينا إما "نوفيس مستجدين او قدماء تقليديين،لا يملكون الجراة على إعادة الإصطفاف ويبقون القديم على قدمه من باب إمشي الحيط الحيط وقول يا رب الستر،أي انهم يخشون التغيير وخاصة التغيير الجذري،لأن عقولهم تقولبت على هذه الفلسفة.

اما المستحدون فهم إما أكاديميون او مدراء بيزينيس تنفيذيون من دوائر الأعمال أو البنوك ،وهؤلاء أكثر تقولباً حتى من السياسيين التقلديين،فكلا الوسطين الأكاديمي والأعمال هم الأكثر محافظة.

الآن تعلو الأصوات للإتيان بحكومة وطنية والمقصود بذلك حكومة رفض او ممانعة او عالية السقف،وهذا بحد ذاته هو قفزة في الفراغ،لماذا؟ لأنه غير مبني على حسابات رد الفعل المتوقع من الاطراف العربية التي لازلنا نصطف معها!

فما البديل إذن؟

البديل هو حكومة براغماتية تعيد الإصطفاف وتستفيد من الخلافات العربية التي لا زالت مستمرة!.تعرفون ما اعني طبعاً دون ان اسمي الأشياء بأسمائها!

نزار حسين راشد