تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عجلون منع بيع الجرجير والبقدونس والنعنع في جرش بدء استئناف أعمال مشروع الباص سريع التردد الامن : ضبط (551) مركبة و(1048)شخصًا خالفوا أوامر حظر التجول خلال (24) ساعة الماضية 3 أسباب لتقديم طلبات تصاريح الخروج المؤقت أجواء ربيعية لطيفة الحرارة ودافئة في الأغوار والبحر الميت انخفاض على الحرارة الثلاثاء ضبط 16 شخصا تجمعوا في مزرعة بالرمثا صيدليات “فارمسي ون” تغلق جميع فروعها بعد إصابة أحد عمال مستودعاتها بكورونا وفاة بمشاجرة في اليادودة .. وضبط 20 متورطا صحة البلقاء: فرق استقصاء لمخالطي حالة الوفاة بسبب كورونا جابر: وفاة و (4) حالات جديدة والعدد الاجمالي (349) وتسجيل (16) حالة شفاء العضايلة درسنا امكانية عودة الطلبة والاردنيين في الخارج بعدما تقطعت بهم الاسباب الى المملكة التربية: لا صحة لأي معلومات حول إلغاء الفصل الدراسي الثاني الأمن يضبط (8) اشخاص يلعبون كرة القدم داخل مدرسة في البيادر مركز الملك سلمان "فرع الأردن " يوزع السلال الغذائية على الأسر العفيفة تجار المواد الغذائية والمستلزمات الطبية يستنجدون بالرزاز لتعديل قرار البنك المركزي بالشيكات الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين الرزاز يطمئن على اوضاع المواطنين في محافظة اربد ويشيد بالتزامهم بالتعليمات اربد: اغلاق 5 منشآت تجارية
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2020-02-15 | 11:46 am

المجلس النيابي في الرمق الاخير

المجلس النيابي في الرمق الاخير

جفرا نيوز - رائد عورتاني

تداول عدد من وسائل الاعلام وصفحات التواصل الاجتماعي خبر حول تمديد مجلس النواب لعام واحد وذلك بعد انتهاء الفترة النيابية له ، ولن نخفي رغبة المجلس الحالي وحكومة الرزاز في تمديد المجلس .

ان المادة 74 من الدستور والمبدأ الذي يحكم حل مجلس النواب وهذه المادة تنص على استقالة الحكومة التي يحل مجلس النواب في عهدها خلال اسبوع من حل المجلس على ان تجري الانتخابات النيابية بوجود حكومة انتقالية 

ولعدم اكتمال برنامج حكومة الرزاز مع اقتراب انتهاء المدة القانونية للمجلس التشريعي اربعة سنوات وبذلك تدخل الحكومة في ساحة المفاوضات مع النواب لالغاء المادة "٧٤" لابقاء الحكومة بعد انتهاء المدة القانونية لمجلس النواب وهنا دور مجلس النواب الذي بدوره سوف يستفيد من هذه المفاوضات لتمديد مجلس النواب اقلها ستة اشهر على الاقل 

الصدمة جاءت كالصاعقة بأعلان معالي خالد كلالدة رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب بجاهزية الهيئة لخوض الانتخابات للمجلس التاسع عشر في اي وقت وهذا التصريح هو تصريح مرعب للنواب لسد الطريق عليهم بفرصة التمديد 

في ظل الموازنة العامة لعام ٢٠٢٠ والتي خيبت أمال المواطنين ولم تحظى بالرضى التام من جلالة الملك سوف تكون فرصة التمديد لا تتجاوز ١٠% وبذلك اذا اصح القول حسب ما جاء في تقارير صحفية حول أن الزميل عبدالله العظم ستكون الانتخابات القادمة في شهر ايار من عام ٢٠٢٠