الحرارة أعلى من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء الحكومة تنشئ نافذة "لأنك قدها" لاستقبال المبادرات والتبرعات من كافة القطاعات تفاصيل الوفاة الخامسة بكورونا في الأردن العضايلة: الملك يواصل الليل والنهار من اجلكم ومهتم بأدق التفاصيل في هذه الأزمة توقع انخفاض أسعار المشتقات النفطية محلياً 15% وزير الصحة: (9) اصابات جديدة بـ "كورونا" في الأردن .. وارتفاع الوفيات الى (5) حالات الدفاع المدني يتعامل مع (6168) حالة مرضية و(311)حالة غسيل كلى خلال الـ(24) ساعة الماضية الحكومة توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية مسؤول ملف كورونا في اربد: لا إصابات بين مخالطي الطلبة المصابين الملك : "أهل اربد غاليين علينا" الفراية : سيتم اخلاء (1148) من المحجور عليهم من غير الأردنيين غدا الخشمان يؤكد: شفاء 29 مصابا بكورونا في حمزة بعد خروج 7 حالات اليوم ضبط (182) مركبة و(148) شخصا خالفوا أوامر الحظر والتنقل اليوم - (صور) نشامى ونشميات قطاع المياه يتبرعون بـ(100) الف دينار لمواجهة كورونا وزير الصحة يقرر عدم استيفاء أجور المعالجة بالمستشفيات الحكومية - وثيقة السفير التونسي: الأردن وفر الرعاية الصحية لـ 10 تونسيين "حماية المستهلك" تدعو المواطنين لعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة هيئة الاتصالات تحذر من استخدام تطبيقات الفي بي أن "المعونة": تسليم رواتب 90 ألف أسرة في منازلها الملك: نشامى الجيش العربي هم درع الوطن وسياجه المنيع
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2020-02-16 | 08:26 pm

الحزب الوطني الأردني يقيم ندوة بعنوان صفقة القرن تستهدف الأردن وفلسطين

الحزب الوطني الأردني يقيم ندوة بعنوان صفقة القرن تستهدف الأردن وفلسطين

جفرا نيوز- وقال الخبير في الشؤون الفلسطينية الأسرائيليه  الكاتب الصحفي حمادة فراعنة  أن صفقة القرن هي صفعة لكل العرب . وهي لا تستهدف فلسطين وحدها بل الأردن أيضاً  .وهي تنفيذ على أرض الواقع  للفكر  الصهيوني . وأدارها الأستاذ إبراهيم ابو بكر وأضاف في الندوة التي عقدها الحزب الوطني الأردني في مقره أن الشعب الفلسطيني قادر على إجهاض كافة المؤامرات التي تستهدف النيل من حقوقه  مؤكداً  أن الأردن القوي المتماسك هو القادر على إسناد الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه . مشيراً إلى أن الأردن هو  الوحيد اليوم الداعم للحق الفلسطيني وأن القضية الفلسطينية هي قضية الأردن الأولى واستعرض حمادة في حديثه المبادرات الأمريكية المتعاقبة منذ عقد مؤتمر مدريد للسلام وصولاً إلى صفقة ترامب التي تؤكد  أن هذه الإدارة المتصهينة لا يمكن الوثوق بها .داعياً  إلى عدم التشكيك بالقيادة الفلسطينية  .مؤكداً استحالة التفريط بحقوق الشعب الفلسطيني الذي سيبقى يناضل حتى ينال كافة حقوقه في الأستقلال والحرية والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفي ختام المحاضرة التي حضرها جمهور كبير دار حوار ونقاش موسع  مع الفراعنة وحول التطورات الراهنة والتحديات المستقبلية
وذلك يوم السبت الموافق 15/2/2020