أمثلة عملية على أمر الدفاع رقم (6) لسنة 2020م - موظفي القطاع الخاص النعيمي: التوجيهي بموعده توقيف نجل نائب لمخالفته حظر التجول و حجز مركبة والده النعيمي : لا اسقاط للفصل الثاني جابر: تسجيل (5) اصابات جديدة وارتفاع العدد الاجمالي (358) و (12) حالة شفاء العضايلة: حظر تجول شامل منتصف ليل الخميس لمدة 48 ساعة مستثمر عراقي يقدم 10 آلاف شريحة كورونا عبر صندوق الملك عبدالله الحكومة تنظر بعناية إلى عودة تدريجية لعمل القطاعات غير المصرح لها اغلاق مستشفى خاص للاشتباه بحالات كورونا توزيع 828 طردا غذائيا في مأدبا الحموري: فرق عمل بدأت لامداد المواطنين بالاحتياجات الأساسية وضمان ديمومة التوريد البطاينة : تسريح الموظفين من المنشآت سيكون بموجب قانون العمل.. وغير ذلك سيكون مخالف وزير المالية: نتوقع تأثر عميق على الاقتصاد الأردني جراء كورونا نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات 350 طنا من الخضار واردات سوق العارضة المركزي الملك: التزام الجميع بالتعليمات الصحية يسرع الخروج من هذه الأزمة ويعيد الحياة إلى طبيعتها الأوقاف توزع المساعدات على الأسر المعوزة في الأغوار الجنوبية التربية: طلبات النقل الخارجي للمعلمين والإداريين الكترونيا الصحة تتسلم معدات ومستلزمات طبية تبرع بها رجل الأعمال الصيني جاك ما الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (6) لحماية حقوق العمال
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأربعاء-2020-02-19 | 08:44 pm

الاردن بالمرتبة 62 عالميا على مؤشر الإزدهار

الاردن بالمرتبة 62 عالميا على مؤشر الإزدهار

جفرا نيوز-  خلص تقرير أصدرته، اليوم الأربعاء، لجنة مشتركة من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف" ومجلة ذي لانست، إلى أن الأردن من الدول القليلة التي تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق الغايات المتصلة بنصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030.

كما خلص التقرير إلى أن الأردن يحتل المرتبة 62 بين 180 دولة في ترتيب الإزدهار "مؤشر الإزدهار 75ر0"، والمرتبة 87 في ترتيب الاستدامة.

وأظهر التقرير أن البلدان الوحيدة التي تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق الغايات المتصلة بنصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030، مع تحقيق أداء جيد (ضمن أفضل البلدان السبعين الأولى) فيما يتعلق بالقياسات المتصلة بازدهار الأطفال، فهي: ألبانيا، وأرمينيا، وغرينادا، والأردن، ومولدوفا، وسري لانكا، وتونس، وأوروغواي وفيتنام.

ودعا خبراء اللجنة المشتركة إلى إطلاق حركة عالمية جديدة من أجل الأطفال وبقيادتهم؛ وأوصوا بوقف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأقصى سرعة ممكنة لضمان مستقبل الأطفال على هذا الكوكب، ووضع الأطفال والمراهقين بصميم الجهود الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة، وسعي جميع القطاعات إلى وضع سياسات جديدة والاستثمار في صحة الطفل وحقوقه، ودمج أصوات الأطفال في القرارات السياسية، وتشديد اللوائح الوطنية تجاه التسويق التجاري الضار، مع دعمها ببروتوكول اختياري جديد لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

وجاء في تقرير اللجنة المشتركة التي تضم أكثر من 40 خبيرا بمجال صحة الأطفال والمراهقين من جميع أنحاء العالم، إلى أنه لا يوجد بلد واحد في العالم يحمي صحة الأطفال وبيئتهم ومستقبلهم بما فيه الكفاية، مطالبا دول العالم بإعادة التفكير جذريا بصحة الطفل. وأفضى التقرير المعنون "توفير مستقبل لأطفال العالم" إلى أن صحة ومستقبل الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم معرضان لخطر محدق نتيجة التدهور البيئي وتغير المناخ، والممارسات التجارية الاستغلالية التي تدفع بالأطفال نحو تناول الأغذية السريعة عالية التحضير، والمشروبات المحلاة بالسكر، والكحول والتبغ.

ويسلط التقرير الضوء أيضاً على الخطر الواضح الذي يشكله التسويق الضار للأطفال، وتشير البيانات إلى أن الأطفال ببعض البلدان يشاهدون سنويا ما يصل إلى30 ألف إعلان على شاشات التلفزيون وحدها، في حين زاد تعرض الشباب لإعلانات السجائر الإلكترونية لأكثر من 250 بالمئة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عامين.

وأوضح التقرير، بأن تعرّض الأطفال للتسويق التجاري المجحف والضار بصحتهم ، مرتبط بزيادة مفزعة بمعدلات السمنة لديهم ، وقد ارتفع عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة من 11 مليون في عام 1975 إلى 124 مليونا في عام 2016 ، وهو ما يمثل زيادة بمقدار 11 مرة؛ ما يسفر عن تكاليف باهظة للأفراد والمجتمع على السواء.

ويشمل التقرير مؤشرا عالميا جديدا يضم 180 بلدا، يقارن الأداء فيما يتعلق بازدهار الأطفال، بما في ذلك قياسات متصلة ببقاء الطفل ورفاهه، مثل: الصحة والتعليم والتغذية والاستدامة، مع إيجاد بديل لانبعاثات غازات الدفيئة، والإنصاف، أو الفجوات في الدخل.

واستنادا إلى التقرير، فإن انبعاثات الكربون المفرطة - الناجمة عن البلدان الأكثر ثراءً بشكل غير متناسب - تهدد مستقبل جميع الأطفال، وإذا تجاوز الاحترار العالمي 4 درجات مئوية بحلول عام 2100، حسب التوقعات الحالية، فإن ذلك سيؤدي إلى عواقب صحية مدمرة للأطفال نتيجة ارتفاع مستوى المحيطات وموجات الحر الشديد وانتشار أمراض مثل الملاريا وحمى الضنك، فضلا عن سوء التغذية.

ويبيّن المؤشر أن الأطفال في النرويج، وجمهورية كوريا وهولندا لديهم أفضل فرص للبقاء والرفاهية، بينما يواجه الأطفال في جمهورية إفريقيا الوسطى، وتشاد، والصومال، والنيجر ومالي أسوأ التوقعات.

وعندما أخذ خبراء اللجنة في الاعتبار نصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، تَبيّن أن البلدان التي كانت في صدارة القائمة أصبحت تحتل المراكز الأخيرة: فاحتلت النرويج المرتبة 156، وجمهورية كوريا المرتبة 166 وهولندا المرتبة 160؛ حيث يتجاوز كل بلد من هذه البلدان الثلاثة الغاية المحددة لعام 2030 من حيث نصيب الفرد من ثاني أكسيد الكربون بما نسبته 210 بالمئة، وتوجد الولايات المتحدة الأمريكية، واستراليا والمملكة العربية السعودية ضمن البلدان العشرة الأكثر إصدارا لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. بترا