ضبط (426) مركبة و (658) شخصاً خالفوا أوامر الحظر اليوم الرزاز : (3) نماذج لتعامل الدول مع "كورونا"، ونعمل بجهد للخروج بأقل الأضرار وزير الصحة: الحدود ستبقى مغلقة بشكل مبدئي إلى ما بعد رمضان القوّات المسلّحة ستبدأ بمراقبة الحظر عبر تقنيّات مثل "طائرات الدرون" جابر: (13) حالة جديدة في الاردن وبلغ العدد الإجمالي (323) و (16) حالة شفاء العضايلة: الحظر الشامل من الممكن ان يتكرر بنفس الالية والطريقة بما يمكن فرق التقصي الوبائي من العمل الملك يهاتف قائد طب الميدان بالخدمات الطبية وعسكرياً قام بعمل نبيل اعتماد مسودة ميثاق عمل صندوق همة وطن الملك يهاتف ضابطاً بمفرزة تحمي موقع الحجر الصحي بـ"البشير" المؤسسة العامة للغذاء والدواء تغلق 25 مؤسسة مخالفة الطفيلة: إيصال مساعدات وطرود خيرية لــ1460 أسرة سفارة دولة الامارات تدعو رعاياها في الاردن لتسجيل بياناتهم نقابة الصيادلة تسلم "الخيرية الهاشمية" تبرعا بقيمة ألف طرد غذائي إربد: اغلاق محلي ألبسة واكسسوارات وتحرير 10 مخالفات الملك والملكة يشكران رجل الأعمال الصيني جاك ما على تقديمه معدات طبية للأردن "الأمن" يضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء ويلقي القبض على شخصين تورطا بالقضية - (صور) مدير مستشفى رحمة: 20 عينة لفحوصات أطفال نتيجتها سلبية منخفض جوي خماسيني يرافقه كتلة هوائية حارة يؤئر على المملكة غداً العقبة الخاصة تعلن تسجيل وتجديد واصدار الشهادات التجارية إلكترونيا "الأمانة" تؤجل اقتطاع أقساط صندوق إسكان موظفيها للشهر الحالي
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-02-20 | 05:39 pm

البطاينة يكتب : ( الحقيقة غائبة والاستبلاه عنوان المرحلة)

البطاينة يكتب : ( الحقيقة غائبة والاستبلاه عنوان المرحلة)

جفرا نيوز -كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة 
 كلنا نحترق ونتوجع !!!!! لكن لا احد يجرؤ على الصراخ بما هو مسكوت عنه ؟ فالمشهد الحالي حقيقة مُحير إلى درجة الخوف فهل تضن الدولة اننا مجرد قطيع أو قطع شطرنج تُحركها كما تشاء !!! فلسنا في حاجة إلى شرب حليب السباع كي نصدع بالقول بأننا باحسن حال وسعيدون ونُرفل في بحبوحة العيش ، ونأكل ونشرب ونمشي في الاسواق هانئين قانعين مطمئنين على قادم الأيام !!! فكارثة أن يكون اليوم والغد كما في الامس ، وكارثة كبرى أن نعيش بألم الماضي ومعاناة اليوم واليأس من الغد في آن واحد !!! فهناك من يسرقُ أحلامنا ويكذبون علينا ويورثونا الشقاء ويريدون تهجيرنا إلى المجهول
ولهذا فقد يتبادر إلى الأذهان سؤال هل تُسرقُ الأوطان من الشعوب ؟ فالإجابة نعم فحين ترتبكُ الهوية وتتلاشى الأحلام عندها يكون ليس من السهل أن تختار الوطن وان يختارك أي وطن !!!!! فعلى ما يبدو أننا ذاهبون إلى أقصى مدى وإلى خلف الأبواب المغلقة التي تم داخلها التخطيط لما يجري وسيجرى لاحقًا ،،،، فهذا الخطر الذي نشعر به الان كأنه سمة المرحلة القادمة والأخطر منه أن نبقى في حالة توهان !! فإذا تغاضينا عن كل ذلك فأننا سنكتب نهايتنا بأنفسنا

فالسؤال مرة اخرى إلى اين نحن سائرون ؟ وهل نتظر نتائج السباق في سرقة وبيع الوطن لنستفيق بعدها على ضياع كل شي ، و ننتظر مالك جديد تسليم مفتاح ؟ فعندما اطلق العالم على الدولة العثمانية لقب الرجل المريض لم تأت التسمية من فراغ ، وعندما طمع العالم في آرثها كانوا يتوقعون أن الوفاة قريبة جداً، فالدولة تسقط حينما يصبح كل شي محتملاً ولا شي مؤكداً سوى اليأس والكذب

فالثابت لدينا أن الدولة ماضية قدمًا في أستغفال وأستبلاه الناس !!! فالاستغفال هو أن نرى بأم أعيُنُنا أن ما يعلن في وسائل الاعلام شي وما نراه على ارض الواقع شي اخر ؟ فمن صور الاستبلاه التي نشاهدها هي الكلام المعسول والكذب والوعود الكاذبة وإلهاء الناس بأخبار كاذبة وتسويق الأوهام وتغيب الوعي وعدم الشفافية !! وهنالك جهات لا نعرفها تعمل على تغيب الوعي ونشر المخدرات !!!!!!!!

فالدولة تسرق ابناءها في وضح النهار وتطالبهم بالصمت ، فالصمت غريب والكل غائب ومغفل ؟ فهي تسرقهم من خلال الجباية الظالمة والرسوم المباشرة وغير المباشرة والضرائب الموحشة على المشتقات النفطية وفرق المحروقات بفواتير الكهرباء ، وفواتير الكهرباء التي لا نعرف كيف يتم احتسابها ؟ وفوائد البنوك المرتفعة ومخالفات السير وأشياء اخرى وكثيرة !!!!!!!!!! فعندما يستفحل الظلم وتغيب العدالة الاجتماعية وتتراكم الثروات وينهار الاقتصاد وتتوقف المشاريع التنموية حينها نعلم كم من عابث ولص نخر جسد الدولة الاردنية

فالاردنيون بداخلهم أحلام مرتبطة بطموحهم وإرادتهم وعزيمتهم وهم يتطلعون إلى حياة كريمة ، ولا يريدون الا العزة والكرامةً دون أن تُهان أو تُسرق احلامهم واحلام ابناءهم الذين شروذو في الشوارع والمقاهي !!! فالأوطان تبدو قاسية حينما تسرقُ أحلام ابناءها وتاخذُ منهم الأمان !!!!!!!!!!!! قال تعالى ( أو لم يعلموا ان الله يُبسط الرزق لمن يشاء ويقدرُ إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون ٠٠٠٠ صدق الله العظيم ) سورة الزمر الآية ٥٢ !!!!! فالتاريخ الذي سيكتبه أبناءنا عن قصص سنوات طويلة سيكون مليئًا باللعن والشتم والاحتقار