ارتفاع ملموس على الحرارة الخميس عبيدات: ما زلنا بالموجة الأولى من كورونا علاج حالة نادرة لطفل في مستشفى بالكرك إعلان قريب عن تخفيض أسعار أدوية بالأردن العضايلة : هناك فرصة قوية للأردن لإعادة حركة السفر والمطارات إلى طبيعتها رغم عدم انتهاء الوباء احتراق مركبة وسط عمّان تعيينات في وزارة الشباب - اسماء الملك: نرفض أي إجراء إسرائيلي أحادي لضم أراضٍ في الضفة الغربية الملك يلتقي متقاعدين عسكريين اصابة كورونا محلية جديدة واحدة في الاردن الوزني: 50 مشروعا إستثماريا رخصت خلال جائحة كورونا بريزات يعلق على نكتة "الّي بسبح مع الرئيس بصير وزير"! موظفون حكوميون الى التقاعد (اسماء) مناشدة من سكان حي الجيش بالرصيفة لجلالة الملك دراسة تظهر وقوع 55 بالمئة من مستخدمي الفيسبوك ضحايا للتضليل الاعلامي 27 اصابة بحادث تدهور حافلة في منطقة البحاث بمرج الحمام - صور الأردن يقرر حظر التدخين بأشكاله كافة داخل الأماكن المغلقة بنسبة 100% الحكومة تعلن تخفيض الضرائب على المواطنين بالفنادق والمطاعم السياحية البادية الشمالية الشرقية: 20 اعتداء على خطوط المياه الناقلة منذ مطلع العام الاحزاب السياسية في الأردن مهددة بالاختفاء مع شح التمويل المالي لها؟
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2020-02-25 | 10:50 am

من جميع المحطات إلى جلالة الملك: "نحـبـك.. ونكتب اسمك على راياتنا"

من جميع المحطات إلى جلالة الملك: "نحـبـك.. ونكتب اسمك على راياتنا"

جفرا نيوز - كتب : محمود كريشان 

عبر أثير جهاز اللاسلكي في الهواء الأردني الرحب، كان صوت جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني، يبث محبته لكافة مرتبات جهاز الأمن العام، عندما جاء صوت سيدنا المفدى من ثنايا القلب الهاشمي الدافىء: «شباب أنا فخور بكم، وكل الدعم دائما، والله يعطيكم العافية، وإن شاء الله نشوفكم بالميدان، وتحياتي للجميع وشكرا».

كانت تلك اللحظات من اجمل لحظات نشامى الأمن العام وهم ينتشرون شجاعة ونخوة وشهامة، ينثرون بذور الطمأنينة والسكينة في أرجاء الديرة الأردنية الآمنة المستقرة بإذن الله، وهم في ميادين العمل نجدة وأمن وقائي وبحث جنائي ومكافحة مخدرات وكافة مرتبات هذا الجهاز الوطني، عندما عانق قلوبهم قبل مسامعهم صوت «سيدنا»، وهم دوما أبدا يعنقرون البوريه العسكرية إعتزازا وزهوا بقائد الوطن وباني الأردن الحديث جلالة الملك عبدالله الثاني.

ولنا ايضا ان نعلن اعتزازنا دوما وابدا بقيادتنا واجهزتنا وجيشنا العظيم، فقد وصلت مديرية الأمن العام إلى مستوى مميز من الحداثة والتطور بين نظرائها من أجهزة الشرطة والأمن إقليميا ودوليا، وهو ما جعل منها نموذجا يحتذى به في الاحترافية والمهنية، حيث شكل الأمن العام ركيزة من ركائز الأمن والاستقرار الذي يتمتع به الأردن، وكان تجسيدا لمفاهيم الحيادية واحترام حقوق الإنسان، ومسانداً وداعماً لإنفاذ القانون وتطبيقه دونما تحيز أو محاباة، مؤدياً رسالته على أكمل وجه، ليكون خط الدفاع الأول عن المواطن، كما أراده جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

كما أن مديرية الأمن العام دأبت على تعزيز مسيرة التطور والتحديث في أداء مهامها وواجباتها، ليتحقق بذلك ما أراده جلالته بأن يكون الأمن العام جهازا عصريا، مواكباً لكل جديد في مفهوم العمل الأمني الشامل، فاتسعت دائرة المهام والاختصاص، واستحدثت وحدات جديدة، وتطور العمل في وحدات أخرى، ضمن عملية هيكلة مدروسة، لينهض جهاز الأمن العام بالواجبات التي يتطلبها ما استجد في واقع العمل الشرطي المعاصر.

اذا.. هو فارسنا وقائدنا جلالة الملك الهاشمي عبدالله الثاني، القريب دوما من جيشه وشعبه.. إقتراب العين من هدبها.. و: نحبّهُ.. لأنه الأمل .. والفرح الحبيب في المقل.. نحبه.. لأنـه البطل.. فليبقى أحلى أغنياتنا.. وحبَّنـا الكبيرَ في حياتنا.. وحمى الله تعالى قائد الوطن الملك عبدالله الثاني.. اللهم آمين
Kreshan35@yahoo.com