انخفاض على الحرارة الثلاثاء ضبط 16 شخصا تجمعوا في مزرعة بالرمثا صيدليات “فارمسي ون” تغلق جميع فروعها بعد إصابة أحد عمال مستودعاتها بكورونا وفاة بمشاجرة في اليادودة .. وضبط 20 متورطا صحة البلقاء: فرق استقصاء لمخالطي حالة الوفاة بسبب كورونا جابر: وفاة و (4) حالات جديدة والعدد الاجمالي (349) وتسجيل (16) حالة شفاء العضايلة درسنا امكانية عودة الطلبة والاردنيين في الخارج بعدما تقطعت بهم الاسباب الى المملكة التربية: لا صحة لأي معلومات حول إلغاء الفصل الدراسي الثاني الأمن يضبط (8) اشخاص يلعبون كرة القدم داخل مدرسة في البيادر مركز الملك سلمان "فرع الأردن " يوزع السلال الغذائية على الأسر العفيفة تجار المواد الغذائية والمستلزمات الطبية يستنجدون بالرزاز لتعديل قرار البنك المركزي بالشيكات الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين الرزاز يطمئن على اوضاع المواطنين في محافظة اربد ويشيد بالتزامهم بالتعليمات اربد: اغلاق 5 منشآت تجارية الأمن يعيد (39) ألف دينار سرقها شخص في إربد التنمية الاجتماعية توزع 1400 طرد غذائي بقصبة اربد العموش: خطة تحفيزية لقطاع الإنشاءات والمقاولات شركات الاتصالات تفتح أبوابها الثلاثاء وسط تطبيق أقصى درجات الحماية القادري: السماح لبعض مصانع الألبسة بالعمل مطالبة بالسماح لمحال بيع اجهزة الكمبيوتر ومستلزماتها بفتح ابوابها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2020-02-26 |

انحياز لأفكار الماضي مع فترة الإنتخابات

انحياز لأفكار الماضي مع فترة الإنتخابات

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري

هناك من ينتقد لغة المقال ، وهناك من يرى بأنني مغرور، وهناك من فقد الأمل بالمستقبل ، بالنسبة إلى انتقاد لغة المقال ، سوفَ أقوم بمخاطبة المجتمع بأكمله ، وهو منذ الأزل كُنا نرى القمر يُضيء للجميع، درب المحبة، والأخوة القلبية ، ولكن لا أحداً يعرف حجم المُعاناة ،التي كُنت بها ، حتى أدت بي النتيجة إلى محبة الجميع أسوة، أهم من أفكار الماضي ،التي قامت بقتل، زيارة الأقرباء لبعضهم بعضا ، والتي قامت بدورها، بالتأثير سلباً، على واقعنا المرير ، الذي فقد الأمل بالمستقبل ،ولا شك بأنَّ أربعة سنوات متواصلة عبر كتابة المقالات في صحيفة صدى الشعب اليومية التي لم أنسى معروفها مع قلمي، وصولاً إلى جميع المواقع إلكترونية الإخبارية ، حتى هذه اللحظة ، ما أطلبه من الله القدير أن يقف معي ، بأن أقوم بالرجوع إلى الزاوية التي كانت ليّ في كل أسبوع، في صحيفة صدى الشعب اليومية الغراء ، زاوية كان بها مقالات، بوجه عام تتحدث عن سواليف اللحظة، التي تحدث في مجتمعنا ، ولكن على يقين تام ،بأن نصيبي من ذلك ، سوفَ يكون بالرجوع، إليها ليتمغنط قلمي ، في الكتابة بها ، ولا شك بذلك ، أنَّ التفاؤل الذي لدي ، سوفَ يكون محفزاً ليّ في التقدم خطوات إلى الأمام ، حيث أنَّ الفشل لا يعرف طريقه، إلا من لديه تشاؤم ، متفائل خيراً بإذن الله ، في المستقبل ، ولا لدي من الأفكار التي تقود إلى الانحياز الى الماضي .

الآن وفي هذه اللحظة بالتأكيد ، تفتح أبواب المملكة الأردنية الهاشمية ،أبوابها ، أمام الشعب الأردني ؛ من أجل الحديث عن الانتخابات النيابية المقبلة التي سوفَ تجري في صيف هذا العام ، كما أشاد إلى ذلك يوم أمس ، سيد البلاد الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه من كل شر ومن كل مكروه ، اللهم آمين .

ولكن هناك من لديه تشاؤم حينما نقول نُريد ترشيح نائب وطن من أبناء المنطقة ،هنا هذا التشاؤم يدل على الانحياز الى أفكار الماضي، التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، حيث أن الأمل موجود ، بنا نحن الشباب في ترشيح من نُريد ،ومن يمثلنا تحت قبة البرلمان ،لا بل لكي يسعى إلى خدمتنا في اي شيء نُريده ، هذا هو التفكير الايجابي ،وأن كانت لديك نسبة تشاؤم ، ابشرك ان الانتخابات سوفَ تجري في موعدها ، سواء كان من أبناء منطقة الناخب، او خارج نطاق منطقة الناخب ،ولذا فما علينا إلا أن يكون لدينا تفاؤل قوي ، يكون معتمد على الله عز وجل ، وبعد ذلك يُصبح في المنطقة مرشح ، يمثلنا ،ويمثل الوقوف في جانبنا ، لا أعرف التحريف ،و لا أعرف التزييف ، هناك من المقالات العديدة تشهد في تحليلي إلى الحدث بالمنطق، وبالوضع الصائب 

 وأؤكد لدينا الأمل نحن الشباب لنعيش الحياة السياسية، بالوقوف مع المرشح الذي نُريده ، لا إلى اليأس، ولا إلى الإحباط ،ولا إلى التشاؤم ،عاش قلمي حراً في آراءه، من غير الانحياز الى اي شخص ،ومن غير أخذ الأفكار ،من الآخرين ،فهذا هو رأيي ،وأترك لكم آرائكم التي ربما تزيدنا نفعاً ، ونأمل أن تكون بها التفاؤل، والأمل، المشرق لنا في المستقبل .