فحوصات «سلبية» في منطقة جاوا الدفاع المدني ينقذ قطة علقت في محرك سيارة في شفا بدران الرزاز ينعى وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابر 800 اسرة تستفيد من مساعدات صندوق البر للاسر المستورة في المرحلة الاولى محافظ العاصمة : ضبط 150 مخالفا للحظر الشامل في عمان وفاة وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابر الخلايلة يدعو للالتزام بالتعليمات حتى لا تكون المساجد سبباً للنقل عدوى "كورونا" المفرق تختتم اسبوعها الثقافي الالكتروني وتحتفل بعيد الاستقلال كتلة هوائية لطيفة وانخفاض طفيف على درجات الحرارة اليوم كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة الرزاز: اخذنا بغالبية توصيات لجنة الاوبئة .. والفيروس ليس مؤامرة استثناء مصليات النساء من قرار فتح المساجد تمديد رخص الادخال المؤقت للمركبات الأجنبية وزارة العمل: السماح للعمالة الوافدة بالمغادرة لن يؤثر على القطاع الزراعي "التنمية والتشغيل" تعود للعمل الأحد المقبل الضمان تطلق خدمتها الإلكترونية الخاصة بتحديد المواعيد قبل مراجعتها ورقم جديد لمركز اتصال خدماته سرقة محول في محطة بئر زبدة بالطفيلة إدارة السير لسائقي حافلات النقل عليكم الإلتزام بهذه الشروط السماح لمحطات الوقود بالعمل حتى 10 مساءً اليابان تقدم حوالي مليون دولار لزيادة منعة عمّان ضد الفيضانات المفاجئة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2020-02-27 | 10:08 am

القلاب يكتب: هبوط اضطراري لطائرة الرزاز ..كان المشهد محزناَ

القلاب يكتب: هبوط اضطراري لطائرة الرزاز ..كان المشهد محزناَ


جفرا نيوز – رداد القلاب 

ضاعت الحكومة في ملفات هامشية . وصلت الى المشهد الاخير، دون الاقتراب من تاريخ "الرزاز " الاب والشقيق وكما طارت طائرة الرئيس عمر .سقطت. ولم يستطع صيانة هيكلها ولا طاقمها بعد (4) مطبات وهي في الجو.

حينها كان الرئيس الرزاز يتحدث عن تاريخه العائلي للناس : سنطبق دولة القانون والمؤسسات التي ترفضونها .. وساتطرق للحديث عن "الاشاعة " وسنحارب الفساد ؛ لكن دعوني اكمل... ولم يدعه الجميع يكمل . ووصل الى مشهد الاخير بمشهد كوميدي "اسود" على الاقل من وجهة نظر "الشامتين"..كان المشهد محزنا.

ان الصندوق الاسود للحكومة، والهدوء في ملامح الدكتور عمر هدوء ربما ضبطته القواعد الاربعون للحكمة، وأن المعارضين فرادى وجماعات وصلوا حد الثمالة في "الاشاعة"

بعد قليل، سيبدأ التحرّش بالحكومة، إعلاميا. ستشتغل الماكينة، سينقل الإعلام و"السوشال ميديا " لتصريحات وتقارير ومقابلات، معارك "فيسبوكية" لاستخراج زبدة الوضع السابق ، تتحول سريعا إلى إشاعات. بالاستناد الى التجارب الماضية ، ربما ، سيكون المتهم " الشارع" مرة اخرى

بسهولة، سيعلق ناشط على صورة ما أو صفحة ما . وينشرها لتبدأ دائرة الاشاعات من جديد. هكذا من دون توقف.
الحكومة لا تقرأ جيدا. وماكينة "الاشاعة " لا تهدأ، ثم لن يكون امام الحكومة الوقت لملاحقة كل إشاعة، وتفنيدها
هذا الوضع القائم، ثم نسأل الحكومة هل كان "التمديد للرزاز" و"الضوء الأخضر للتعديل الحكومي" و"تأجيل الانتخابات" و"بقاء النواب" اشاعات منظمة!

إن 'الإشاعة' نائمة بيننا، وتنتقل "بيننا "عبر الهواء ، الأمواج؛ وكل موجه تحمل إشاعة سعيدة جدا وكل عام وانتم بخير