"الأمانة" : وقف استقبال الخضار بعد الساعة 12 ظهرا حفاظا على السلامة العامة "الضمان" تبدأ بإيصال مساعدات عينية لآلاف الأسر المحتاجة مسح وبائي لعمارتين في اربد اثر اصابة (13) شخصا فيهما -(تفاصيل) شركات الاتصالات: بطاقات شحن الهواتف والانترنت متوفرة في السوبر ماركت والبقالات الدفاع المدني يتعامل مع (6964) حالة مرضية و(412) حالة غسيل كلى خلال الـ(24) ساعة المدن الصناعية تواصل الإنتاج لتزويد السوق المحلية بالسلع وزير المياه والري يطلع على سير عمليات التزويد المائي في وسط وشمال المملكة العضايلة: سنعلن عن خطة خروج المتواجدين في الحجر الصحي ابتداءً من صباح الاثنين وزارة الثقافة تطلق مسابقة "موهبتي في بيتي" 100 جائزة نقدية كل أسبوع هيئة الطاقة: سيتم دراسة موضوع قراءة العدادات بعد انتهاء الحظر الأسوار الإلكتروني قد يكون حلا للتعامل مع آلاف الأردنيين المتوقع عودتهم الصين مستعدة لمشاركة الأردن تجربتها في علاج الفيروس الخارجية تدين الهجوم الحوثي على السعودية السفارة الكويتية تدعو رعاياها للتواصل معها مسلخ عمان: 22800 طير ذبحت السبت، والمواشي الأحد الامن العام يوضح حيثيات "فيديو لسيدة" تتدعي تعرضها للتعنيف الاسري الموافقة على خطة إخلاء المحجور عليهم بفنادق البحرالميت شركة الكهرباء الأردنية: لا فواتير لشهر آذار جمع 300 عينة لمخالطين في مناطق الشمال الاونروا تبدا توصيل ادوية الامراض المزمنة بمخيم جرش وتعميم التجربة على (13) مخيم
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2020-02-29 | 11:22 am

معركة فندق الأردن.. القصة على حقيقتها!

معركة فندق الأردن.. القصة على حقيقتها!

جفرا نيوز- محمود كريشان

معركة "إقتحام فندق الأردن" في عام 1976 التي كانت صفعة قوية يضربها قائد قواتنا الخاصة "آنذاك" المرحوم اللواء الركن المظلي احمد علاء الدين في ذلك الوقت في وجه الإرهاب القذر، حيث كان قد سرد الباشا علاء الدين تفاصيل هذه المعركة قائلا: في صباح يوم 16 تشرين ثاني 1976 خرجت من منزلي مرتدياً لباساً مموهاً الأمر الذي أثار دهشة إبنتي الصغيرة "علياء" حينما كانت تبلغ من العمر الثلاث سنوات، لأعلل لها هذا الأمر بأنه ما هو إلا محاولة لإسترجاع أيام القتال التي أحن لها .

وأضاف: بالفعل غادرت المنزل متجهاً لمقر القيادة، ودعوات ابنتي لله لحفظي ورعايتي، ما زال صداها يدق في مسمع إذني حتى هذه اللحظة، وبعد فترة وإذا بهاتف يُبلغنا عن معلومات حول وجود مجموعة من الإرهابيين، وقد أحدثوا بعض المشاكل في فندق الأردن، الأمر الذي دفعني مباشرة للتوجه لهذا المكان بعد أن سبقتني الكتيبة التابعة لي هناك، ووصلنا للموقع وإذا بالقائد العام الأمير زيد بن شاكر ومدير شرطة العاصمة العقيد بسام الحمود، ينتظراني لينقلا لي معلومات عن وجود أربعة إرهابيين مسلحين بشتى أنواع الأسلحة والذخائر، قابعون في مبنى الفندق، محدثين فيه الكثير من المشاكل، مما جعلنا نتخذ الكثير من التدبيرات والإجراءات الإحترازية قبل بدء الهجوم ، لنقرر بعدها على أن آلية إقتحام الفندق ستتم من جهتين، تماماً كما حصل في حادثة فندق "ليبتون" لأقتحم أنا ومن معي من الجنود المبنى من الطوابق السفلية للفندق، فيما تتم عملية إنزال لطائرات الهيلوكبتر من الأعلى كما "الساندويش" حتى إستطعنا أن نُسيطر على مجريات الأحداث في وقت قصير لا يتجاوز الثلاث ساعات، وبأقل الخسائر فقتلنا ثلاثة من الإرهابيين، فيما ألقينا القبض على رابعهم، الذي كان من الضروري بقائه حياً، لمعرفة الجهة التي أرسلتهم لتنفيذ هجماتهم، وإذا هم من تنظيم المجلس الثوري/ جماعة المجرم صبري البنا "أبو نضال".

ويضيف: كنت سعيداً جداً لما أنجزته، محققاً بذلك الوعد الذي قطعته على نفسي أمام القائد العام زيد بن شاكر، حيث وعدته بأن أنهي عملية اقتحام الفندق والقضاء على جيوب الإرهاب، في وقت لا يتجاوز الثلاث ساعات وهذا ما حصل.
kreshan35@yahoo.com