مركز الملك سلمان "فرع الأردن " يوزع السلال الغذائية على الأسر العفيفة تجار المواد الغذائية والمستلزمات الطبية يستنجدون بالرزاز لتعديل قرار البنك المركزي بالشيكات الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين الرزاز يطمئن على اوضاع المواطنين في محافظة اربد ويشيد بالتزامهم بالتعليمات اربد: اغلاق 5 منشآت تجارية الأمن يعيد (39) ألف دينار سرقها شخص في إربد التنمية الاجتماعية توزع 1400 طرد غذائي بقصبة اربد العموش: خطة تحفيزية لقطاع الإنشاءات والمقاولات شركات الاتصالات تفتح أبوابها الثلاثاء وسط تطبيق أقصى درجات الحماية القادري: السماح لبعض مصانع الألبسة بالعمل مطالبة بالسماح لمحال بيع اجهزة الكمبيوتر ومستلزماتها بفتح ابوابها "الأمن" يضبط معملين يصنعان معقمات وكمامات مقلدة في العاصمة والرصيفة الخلايلة يسلم محافظي معان والكرك 40 ألف دينار و500 طرد خيري جفرا "تنوه وتعتذر" :"لا حقيقة لتوجيهات من الأمن العام بالسماح للنواب والأعيان بحرية التنقل وغير مخوّلين بإصدار تصاريح مرور" الضمان توزّع (24) ألف كوبون شراء لعمال المياومة أمين عام التنمية يتفقد مركزي الكرك والطفيلة الفراية: عزل منطقة محيطة ببناية في ضاحية الرشيد نقابة المواد الغذائية تدعو إلى إلى الفتح التدريجي لمحلات التجزئة الكبيرة اعادة ضخ المياه لمنطقة الكرامة بمخيم البقعة بعد معالجة التلوث لجنة الأوبئة: فحوصات عشوائية لمناطق لم تسجل إصابات تشمل خط الدِّفاع الأول
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2020-03-22 | 12:50 pm

متى سينتهي حظر التجول في الاردن.. وماهي السيناريوهات للتعامل مع يوم الثلاثاء والسماح بالتسوق والشراء للمواطنين؟

متى سينتهي حظر التجول في الاردن.. وماهي السيناريوهات للتعامل مع يوم الثلاثاء والسماح بالتسوق والشراء للمواطنين؟

جفرا نيوز ـ عصام مبيضين

بدأت الحكومة وخلايا الأزمة ولجان طبية وفنية تعمل ليلا نهار لدراسة كل السيناريوهات والحلول، مع الآليات المطلوبة للتعامل مع موضوع تعليق حظر التجول لساعات في الايام القادمة ، حيث ان الخطوط العامة لخارطة الطريق القادمة تستهدف احتواء الفيروس وتقليص الخسائرالبشرية والمادية والنفسية والاجتماعية، وتخفيف الضغوط على المستشفيات ومراكز العزل .

المطلوب اليوم تفعيل الخطط قصيرة المدى و تقصير أمد المعركة مع الفيروس، لاجل الاهتمام في التخلص من إثارة على الملف الاقتصادي لاحقا .

على العموم فان أي قرار رسمي سيتم اتخاذه لاحقا سيكون منطلقا من منظور،وخلفيات ودراسة تفاصيل مشهد الجمعة الصعبة، ومشاهد الطوابير والتجمعات الضخمة والوقوف على ابواب المخابز،ومحال الخضار والفواكه، والمواد التموينية والصيدليات وغيرها.

وهنا فان النقطة المحورية التي ستكون راسخة لدى خلية الازمة هي ان قرار السماح بفك حظر التجول على أطلاقة مثل يوم الجمعة، سيعود بنا الى نقطة الصفر لاسمح الله مع فيروس كورونا اللعين.

من جانب اخر ومع بدء تطبيق حظر التجول فان الاف الأردنيون يشعرون بعصبية وضيق وحنق، لان هناك أجيال كثيرة لم تعرف وترسم في خيالها شيء منعها من الخروج من منازلها سجون جماعية، ولاتعرف أسم قانون الدفاع والطوارىء، وان حظر التجول لم يتعامل معه إلا اشخاص تجاوزت أعمارهم الخمسين فما فوق ،حيث مرت عليهم أيام الإحكام العرفية في الخمسينات وحتى السبيعينات من القرن المنصرم، ولكن بصورة لم تشهد رعب مثل الوضع الحالي وهنا الفرق الخطير .

اليوم يشعر الجميع انه ماكان بالنسبة لهم من نعم و امرعادي وروتيني وغير مهم ، من اجتماع الأقارب وقضاء ساعات في المقاهي والسهرات وحضور الموتمرات والاجتماعات في الفنادق وحضور المناسبات الاجتماعية من افراح وعزاء وإقامة الولائم اصبح من الماضي الجميل وتداعبهم الأحلام بعودته.

وفعلا كانت هذه نعم لم نشعر بفقدانها،و لم ندرك أهميتها الابعد ذهابها منا للاسف الشديد وكان الاف يشكون قلة الدخل وارتفاع فواتيرالكهرباء والمياه وينفذون الاعتصامات الاحتجاجية،للمطالبة بزيارة رواتبهم واليوم عرفوا أن لا شيء في الحياة أغلى من الحرية وينطبق عليهم قول الشاعر:ـ (...رُبَّ يومٍ بكيتُ منهُ فلما صرتُ في غيره بكيتُ عليه.)

ولهذا نحتاج في هذه الظروف مزيد من الصبر والثبات والعزم لأن الأيام المقبلة زاخرة بالتحديات.

على العموم على طاولة خلية الأزمة سيناريوهات وحلول مطروحة للنقاش لكل حالة بحالتها، والتداول يتم لاختيار الأفضل و في المقاييس يتم التعامل معها ضمن دائرة وخطوط عامة اهم عناوينها ، تصريحات وزيرالدولة لشؤون الإعلام امجد العضايلة" ان على الأردنيين ان يعتادوا هذا النمط الحياه.. لفترات طويلة قادمة.

وسط كل ذلك فان السيناريوهات المطروحة هي إبقاء اغلاق دورالعبادة من المساجد والكنائس قائما ولأجل غير مسمى واغلاق صالات الافراح، واغلاق المدارس والجامعات على ان تستمرعملية التعليم عن بعد في المدارس والجامعات، وربما تكون في مرحلة لاحقة خطوات اخرى

وفي الحلول الاخرى المطروحة لدى خلية الازمة توفير خدمات" الدليفري "لبعض القطاعات منها المخابز الصيدليات وغيرها، والتوسع فيها مع فرض شروط السلامة العامة والوقاية الصارمة على العاملين بالدليفري مع طرح استثناءات لمحلات وسيارات الغاز وإعطاء تصاريح لوسائل النقل الخضار والفواكه للمزارعين وغيرها من القطات الحيوية

وبخصوص يوم الثلاثاء القادم الامر مطروح لدى خلية الازمة ومن الاقتراحات على الطاولة استمر المنع او تفعيل فترات سماح للمواطنين بالتجوال ضمن أوقات محددة لتأمين احتياجاتهم الأساسية واعتماد اليات سواء ساعات محددة توزيع الاوقات الفتح لمناطق واغلاق أخرى" شفتات " على فترات فتح جزئي ، او اعتماد دفاتر عائلة حلول أخرى وكل ذلك حتى لاتتكرر تجربة الجمعة الصعبة.

وبخصوص مستقبل حظر التجول وفق قانون الدفاع والطوارىء ككل ستحكم قرار خلية الأزمة مجموعة أمور من ابرزها : ارتفاع الاصابات مع طرح خيار اللجوء إلى نظام مرن يسمح للمواطنين بفترات سماح أطول شرط التقيد بالتعليمات الصحية نهاية الأسبوع الحالي، وستخضع الإجراءات المتخذة للتقييم الدقيق صحيا وفنيا وامنيا مع مراقبة عداد الإصابات؛في مختلف المناطق زيادة أو ثباتا، وتطورات الاصابات في دول الجوار والعالم، العربي استخلاص الدروس منها في ضوء النتائج ياتي القراربهدف حماية المواطن والوطن.