الأمن يعيد (39) ألف دينار سرقها شخص في إربد التنمية الاجتماعية توزع 1400 طرد غذائي بقصبة اربد العموش: خطة تحفيزية لقطاع الإنشاءات والمقاولات شركات الاتصالات تفتح أبوابها الثلاثاء وسط تطبيق أقصى درجات الحماية القادري: السماح لبعض مصانع الألبسة بالعمل مطالبة بالسماح لمحال بيع اجهزة الكمبيوتر ومستلزماتها بفتح ابوابها "الأمن" يضبط معملين يصنعان معقمات وكمامات مقلدة في العاصمة والرصيفة الخلايلة يسلم محافظي معان والكرك 40 ألف دينار و500 طرد خيري جفرا "تنوه وتعتذر" :"لا حقيقة لتوجيهات من الأمن العام بالسماح للنواب والأعيان بحرية التنقل وغير مخوّلين بإصدار تصاريح مرور" الضمان توزّع (24) ألف كوبون شراء لعمال المياومة أمين عام التنمية يتفقد مركزي الكرك والطفيلة الفراية: عزل منطقة محيطة ببناية في ضاحية الرشيد نقابة المواد الغذائية تدعو إلى إلى الفتح التدريجي لمحلات التجزئة الكبيرة اعادة ضخ المياه لمنطقة الكرامة بمخيم البقعة بعد معالجة التلوث لجنة الأوبئة: فحوصات عشوائية لمناطق لم تسجل إصابات تشمل خط الدِّفاع الأول يونيسف تطلب 17.4 مليون دولار لدعم عمليات مواجهة كورونا في الأردن توزيع كوبونات تسوّق مدفوعة لعمال مياومة غير مقتدرين دعوة للسماح للمطاعم الشعبية ومحلات الحلويات بالعمل "تعليمات صحية" للسماح بتشغيل مصانع ألبسة في مناطق تنموية "الأشغال" تُسلم مستودعات مركزية جديدة "للصحة"
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2020-03-24 | 11:50 am

القلاب يكتب: الملك يتولى نهجا استراتيجيا يشرف عليه شخصيا

القلاب يكتب: الملك يتولى نهجا استراتيجيا يشرف عليه شخصيا


جفرانيوز – رداد القلاب 

يتوضح المشهد، اكثر فاكثر، عندما يتعلق الأمر بملف "الازمة" في المملكة، حيث يقود الملك عبدالله الثاني – حفظه الله- ومؤسسات تقف خلفه منها مؤسسة القصر و"مركز الامن وادارة الازمات" والجيش والاجهة الامنية"الاشتباك وبكافة التفاصيل، حيث قاد الملك قبل أيام الحرب ضد وباء "كورونا" الكوني

وقبل عدة اشهر، قاد الملك المشهد وعقد ورشات عمل لخبراء اقتصاديين وماليين، لمواجهة الازمة الاقتصادية والتأسيس لنهج الاعتماد على الذات، نفذت تفاصيلها حكومة النهضة على شكل حزم اقتصادية ، زادت من خلالها رواتب المتقاعدين والموظفين في القطاع العام واوقفت فرض الضرائب وغيرها من الاجراءات الاقتصادية

ضمن سياق استراتيجي جديد، يتولى الملك شخصياً ويشرف عليه بنفسه، تحت عناوين عدة : "كلا لصفقة القرن " و"إطلاق  ، مبادرة اقتصادية" و "إطلاق تحفيز الاستثمار الوطني من الجنوب " و"قيادة الازمة ضد كورونا" بشكل مباشرة وأساسي
 
الحديث يدور عن خلية ملكية تقود الازمة بثبات، قد يكون "للحظ" دورا مع الرئيس عمر الرزاز وطاقمه، ولكن ليس كبيرا، حيث يؤدي و طاقمه الوزاري هذه الايام دورا جيدا

بالتزامن مع عودة جلالة الملك من السفر، توجه من المطار إلى مركز الامن وادارة الازمات و"شّمر " عن ساعديه، وصادق على الخطة وتًرك امر التنفيذ للطاقم الحكومي، والدليل هو الفرق الكبير في الازمة بعد عودة الملك وقبل مجيئه،حيث قامت الحكومة بحزمة اجراءات بمنع سفر القادمين من مناطق الوباء وبث فيديوهات توعوية بالوباء

اما بعد عودة الملك، أصبح الفرق واضحا وتم تفعيل قانون الدفاع وفرض حظر التجول والقيام بالمزيد من الاجراءات الصارمة للتخفيف من اثار قانون الدفاع وقرار الحظر على المستوى الاقتصادي للمواطنيين من تاجيل الاقساط والقروض وايصال رواتب المعونة الوطنية للمنازل والخبر والمواد الغذائية دون تخبط

وظهرت خبرات اكثر دقة تقود القرارات الحكومية من خلف الكواليس وباخطاء قليلة، وظهر الاردن الذي يوصف بانه ضعيف الامكانات ندا للدول الكبرى بل اكثر، ما دعا المواطنيين معارضين وموالين لرفع القبعات للدولة وعلى رأسها الملك من خلال المقارنات التي قامت بها دول عظمى من اجراءات ضد الوباء الكوني.

ونجح المركز الوطني للامن وادارة الازمات، بتسجيل انجازا اردنيا وطنيا، غير مسبوق، وذلك من خلال ادارة أزمة "كورونا"و استراتيجيا واعلاميا بدقة وشفافية متناهية وصل للغاية التي اسس المركز من اجلها بتوجيه ملكي منذ تسع سنوات

نفذت وادارت الانجاز، ايادي اردنية مجهولة، نقلته الى العالمية،  وبلغ المركز الى الغايات المرادة من انشائه وهي مواجهة اي ازمات او مخاطر طبيعية او امنية وسياسية قد تتعرض لها المملكة

يرأس سمو الامير علي بن الحسين، المركز ويدير الازمة المسؤول المعني بالازمة او الكارثة ، سواء كان وزيرا او مديرا عاما، حيث يتم تقديم كافة الخدمات اللوجستية لقائد الازمة بتوجيه التعليمات والتاكد من تنفيذها وبطرق تكنولوجية مختلفة

إلى ذلك وجه جلالة الملك، مساء امس ،خطابا وطنيا، بمناسبة الظروف الاستثائية التي تمر بها المملكة، وطمأن الناس، بان الامور "بخير"وقال: إن وطننا يمر في ظروف استثنائية صعبة تستدعي إجراءات والتزاما وتعاونا استثنائياً

وأضاف جلالته، "منذ اللحظة الأولى لإطلاق الإنذار العالمي لوباء فيروس كورونا وجهت الحكومة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية للتعامل مع هذا الخطر بأعلى درجات الجاهزية وتشكيل خلية أزمة قبل تفشي الوباء"

وخاطب الأردنيون وقال: "أنتم عائلتي الكبيرة أبناء شعبي الذين استمد منهم كل العزيمة، اليوم كل واحد منكم جندي كل من موقعه، وأطلب منكم بصوت الأب لابنه عدم التنقل والالتزام بالتعليمات الرسمية"