ولي العهد يشارك القوات المسلحة بتوزيع مساعدات عينية في إربد "الزراعة" توزع طروداً تموينية في قرى إربد تصاريح لـ(1634) مركبة لتوصيل السلع عبر "مونة" هيئة الاعلام توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للإعلاميين "اتحاد التأمين": حوادث المركبات خلال فترة التعطل مغطاة إطلاق قناة تعليمية بلغة الإشارة لمناهج طلاب الثانوية العامة صحة إربد: تأخير المطاعيم لا يؤثر على صحة الأطفال بدء إخلاء (1148) شخصا من (67) جنسية من فنادق الحجر الصحي ارتفاع الحرارة الثلاثاء وأجواء مغبرة بوجه عام الحرارة أعلى من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء الحكومة تنشئ نافذة "لأنك قدها" لاستقبال المبادرات والتبرعات من كافة القطاعات تفاصيل الوفاة الخامسة بكورونا في الأردن العضايلة: الملك يواصل الليل والنهار من اجلكم ومهتم بأدق التفاصيل في هذه الأزمة توقع انخفاض أسعار المشتقات النفطية محلياً 15% وزير الصحة: (9) اصابات جديدة بـ "كورونا" في الأردن .. وارتفاع الوفيات الى (5) حالات الدفاع المدني يتعامل مع (6168) حالة مرضية و(311)حالة غسيل كلى خلال الـ(24) ساعة الماضية الحكومة توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية مسؤول ملف كورونا في اربد: لا إصابات بين مخالطي الطلبة المصابين الملك : "أهل اربد غاليين علينا" الفراية : سيتم اخلاء (1148) من المحجور عليهم من غير الأردنيين غدا
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الخميس-2020-03-26 | 10:22 am

القصة الكاملة لإصابة أول شخص في ووهان بكورونا ! - (التفاصيل)

القصة الكاملة لإصابة أول شخص في ووهان بكورونا ! - (التفاصيل)

جفرا نيوز - كشفت صحيفة صينية ملابسات وتفاصيل إصابة أول شخص في مدينة ووهان بعدوى الفيروس التاجي.

وذكرت صحيفة "Pengpai" واسعة الانتشار أن امرأة تبيع الجمبري في سوق الأسماك في ووهان، كانت أول من أصيب بالفيروس التاجي الجديد.

وأفيد في هذا الشأن بأن امرأة لقبها وي، كانت تعمل في تجارة الجمبري الحي في سوق مدينة ووهان، أصيبت في 11 ديسمبر 2019، بالحمى لسبب مجهول.

واتضح في وقت لاحق وفق مصادر صحفية، أنها كانت أول حالة مؤكدة لعدوى "كوفيد – 19" في سوق ووهان للأسماك والمنتجات البحرية.

قصة تتبع الناقل الأول لهذا الوباء القاتل، تعود إلى تاريخ 31 ديسمبر، حين أفادت لجنة الصحة في ووهان بوجود مجموعة من 28 شخصا في أول قائمة للمصابين بالتهاب رئوي غامض، لم يعرف سبب تطوره السريع.

بعد ذلك أعلن عن عدم وجود أدلة واضحة على انتقال المرض من شخص إلى آخر، الأمر الذي تأكد بصورة قاطعة في يناير.

تمكن مراسلو الصحيفة من الحصول على نسخة من قائمة المجموعة الأولى من الأشخاص المصابين بالفيروس التاجي، وتبين أن 24 شخصا على تواصل طويل الأمد بسوق ووهان للمنتجات البحرية، في حين أن أربعة منهم كانوا من أسرة واحدة.

السيدة وي كانت أول شخص في القائمة يحمل أعراض هذه العدوى الغامضة.

ورُوي أن بائعة الجمبري كانت استأجرت لفترة طويلة شقة بالقرب من السوق، لم تكن تبعد عن مكان عملها أكثر من 500 متر.

وحين ارتفعت درجة حرارتها، ذهبت المرأة إلى عيادة طبية في الطابق الأول من البناية التي تسكنها.

قالت المرأة إنها كانت تكسب قوت يومها بالتجارة، وبالتالي لم تستطع البقاء عاطلة في المنزل.

وذكرت أنها في العادة، حين تشعر بتوعك، تذهب إلى المستشفى وهناك تتم معالجتها بحقنة، وفي اليوم التالي تتحسن حالتها الصحية بشكل ملحوظ.

واستدركت السيدة وي، مشيرة إلى أن الأمر هذه المرة كان مختلفا، ولم تساعد حتى حقنتين، فمضت إلى مستشفى آخر، ولم يتمكنوا هناك أيضا من التخفيف عنها، فقررت الاستلقاء في منزلها وتناول الدواء.

وبنهاية المطاف، لجأت بائعة الجمبري في 16 ديسمبر، إلى مستشفى "ووهان يونيون" التابع لجامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا.

المصدر: نوفوستي