أشغال جرش: الانهيار الذي وقع اليوم باتجاه عمان لا يشكل خطورة على الحركة هام من "الخدمة المدنية" بخصوص الموظفين المجازين بدون راتب وعلاوات ضبط حفارة مخالفة ثانية وردم بئر وتوقيف (4) اشخاص في معان وزارة التخطيط تصادق على خطة عمل اليونيسف في الأردن وصول عدد كبير من البواخر المحملة بالمواد الغذائية والأدوية إلى ميناء الحاويات "العدل" تنظم حملة لتزويد مراكز الاصلاح ودور الرعاية بمواد تعقيم لمواجهة فيروس كورونا "التنمية" توجه إنذارا لإحدى دور رعاية كبار السن الخاصة ضبط (467) مركبة و(831) شخص خالفوا أوامر حظر التجول خلال (24) ساعة الماضية وزارة العمل تنشر دليل سؤال وجواب لأمر الدفاع (6) - رابط رئيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة يشرح تفاصيل امر الدفاع رقم (6) حول قانون العمل - تفاصيل "الأمن" ينفي هروب زوجة مسعف بعد اكتشاف إصابتها بـ"كورونا" زخات مطرية محتملة في الشمال لا إصابات بين مخالطي متوفى السلط مخالفة 8 محلات تجارية في الزرقاء ضبط 39 مركبة و21 شخصا خرقوا الحظر بالزرقاء أمثلة عملية على أمر الدفاع رقم (6) لسنة 2020م - موظفي القطاع الخاص النعيمي: التوجيهي بموعده توقيف نجل نائب لمخالفته حظر التجول و حجز مركبة والده النعيمي : لا اسقاط للفصل الثاني جابر: تسجيل (5) اصابات جديدة وارتفاع العدد الاجمالي (358) و (12) حالة شفاء
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-03-26 | 06:47 pm

رسالة من دكتور اردني في ايطاليا الى ابناء وطنه

رسالة من دكتور اردني في ايطاليا الى ابناء وطنه


 
جفرا نيوز- أنا الدكتور عماد الجابر ، جراح قلب أردني عمري ٤١ عاما ، أعمل في مستشفى القلب التخصصي في مدينه ميلانو ، أعيش وأعمل بكل فخر، فرح واعتزاز في مدينه ميلانو MILANO ، مدينه في مقاطعه لومبارديا في الشمال الإيطالي منذ ٢٣ عاما ، مدينه اراها اجمل مدينه في العالم ، مدينه اعطتني الكتير وجعلت مني انسان افضل ،مدينه مليئه بالحياه والانسانيه والنظرالى المستقبل والتطور .لكنها للأسف مدينه ومنطقه اختارتها الطبيعه لتكون مسرحا لاحداث مأساويه وغير طبيعيه.

في الأحداث الصعبه ومنذ بدايه الوباء بفيروس كورونا المستجد بشكل رسمي في الشمال الإيطالي بتاريخ ٢١/٢/٢٠٢٠، دخلت كل مكونات وفعاليات النظام الطبي والصحي في مقاطعه لومبارديا في معركه يوميه وجهود فوق العاده لتقديم الخدمات الطبيه والصحيه للمصابين بهذا الوباء، معظم المستشفيات وأغلب اقسام العنايه الحثيثه تم تحويلها إلى مستشفيات covid، تقريبا من ٢٠٪؜-٣٠٪؜ من المصابين بهذا المرض يحتاجون للعنايه في المستشفى والاغلب يحتاج لدخول العنايه الحثيثه . لأن المصابين يحتاجون للاوكسجين أحيانا عن طريق جهاز c-pap ، والبعض يحتاج لجهاز التنفس الاصطناعي لهذا كانت المعركه كل يوم بخلق اسره جديده في غرف العنايه الحثيثه وأغلب الأحيان تحويل غرف العمليات الى غرف عنايه حثيثه كون غرف العمليات تحتوي جهاز التنفس الصناعي .

الطبقه الاغلب التي تدفع ثمن هذا الوباء بفيروس كورونا المستجد غالبا هم من كبار السن ، المرضى المصابين بالامراض المزمنه وضعف المناعه. نعلم ان هذا الفيروس جديد بالنسبه لنا ، سريع الانتشار ، لا يوجد ولانملك علاج محدد له ولا نملك لقاح للحد من الاصابه وبالتالي انتشاره.

لحد الآن لحمايتنا من هذا الوباء فقط الحد من الاإصابه و منع انتشاره ، الالتزام بتعليمات السلامه كارتداء الكمامات والكفوف دائما ، غسل اليدين لكن الأهم من ذلك التزام المكوث بالمنزل دائما وعدم الخروج الا للضروره القصوى. رأينا ان الالتزام التام بهذه القواعد ساعد دوله أصيبت بالوباء كالصين للخروج من هذه الازمه و تعديها.

بعد مرور شهر من هذا الوباء ، حياتنا أصبحت غير حياه ، مجتمعنا اصبح مختلف ، مهنتي أصبحت مختلفه ، أرى الخوف والقلق دوما في اعين طاقمي الطبي والتمريضي ليس فقط من خوف الاصابه والعدوى بل ونقل المرض كل الي اهله واحبائه، أرى الوحده ، العزله والانهيار النفسي في المرضى بسبب الخوف من المرض والبعد عن الاهل والأحبه وعدم القدره على رؤيتهم وأخذ القوه من عناقهم أو لمساتهم .هنا أناس يموتون بدون وداع احبائهم ووداع احبائهم لهم .يموتون بدون حقهم المشروع بمراسم جنازه مهيبه لهم.أرى زملائي وأصدقائي يتناقصون مجبرون علي البقاء في المنازل او المستشفيات بسبب الاصابه بهذا الوباء.

اهلي وأبناء وطني ، من أجل تفادي كل هذه الأمور ، لابد لنا ان نتجاوز مفهوم الأنا والأنانيه ، ونعتمد مفهوم المجتمع والوطن ، نتنازل عن اهدافنا وطموحاتنا الشخصيه ، ونضع مجتمعنا ووطننا فوق الجميع، من ابنكم أو اخ لكم ، ومن أردني يعيش وطنه بفخر ،حب واعتزاز في العالم أجمع ، قلق مما رآه ويراه لكن مؤمن بحتميه النصر على هذا الوباء والفوز بهذه المعركه ، لا اطلب منكم بل أتوسل اليكم الاستفاده من المأساه التي عشناها ونعيشها هنا في إيطاليا ، التزموا بيوتكم ، تجنبوا الاحتكاك بينكم ومع الاخرين ، رأينا هنا تحسن ملحوظ وانخفاض في الإصابات بعد الإلتزام بعدم الخروج والاحتكاك ، احبوا بعضكم وساعدوا الضعفاء والمحتاجين منكم ، الشفاء والسلامه ودوام الصحه والرغد لوطني الأردن ، الوطن العربي والعالم اجمع . الإنسانيه لا لغه ، لا وطن ،لا دين ولا لون لها ، الانسان هو انسان أي واينما كان وقلب نابض دائما بحب الحياه والآخرين.