كبار ضباط القوات المسلحة يتفقدون المرضى في مستشفيات الخدمات الطبية الملكية بأول أيام العيد الملكة بعيد الاستقلال: انتماؤنا وحبنا للأردن لا يتغير مهما اختلفت الظروف العضايلة في عيد الاستقلال: 74 عاما والأردن يحوّل الصعوبات إلى منجزات الملك يخاطب الأردنيين.. اليوم أجواء ربيعية معتدلة بمعظم مناطق المملكة لثلاثة أيام طقس ربيعي لطيف الإثنين المهندسين الوراثيين: لقاح أردني لكورونا جابر: قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال اربد .. انقاذ مواطن سقط في منحدر جبلي الأمن : القبض على (3) اشخاص تورطوا بسلب صيدليات خلال الايام القليلة الماضية الملك والملكة يقدمان الهدايا لأطفال مركز الحسين للسرطان بمناسبة العيد (صور) الحكومة توضّح بشأن تنقل المواطنين ثاني أيام العيد - التفاصيل تسجيل (4) إصابات بكورونا لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري وحالة شفاء واحدة محطة السمرا توضح حول مياه سيل الزرقاء رئيس هيئة الاركان يشارك نشامى القوات المسلحة فرحة العيد الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للتهنئة بعيد الفطر التنقل يوم غد من الـ8 صباحاً حتى الـ7 مساءً، وحركة المركبات لـ "الفردي" محافظ اربد: التزام مثالي بحظر التجول الشامل بمناطق المحافظة والويتها 200 عينة سلبية لمخالطين لطبيب اربد من الكوادر الصحية والمراجعين
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2020-03-29 | 06:01 pm

هبوب الجنوب يكتب : صبيح المصري ..

هبوب الجنوب يكتب : صبيح المصري ..


جفرا نيوز - خاص - كتب – هبوب الجنوب

كل يوم وفي الساعة الثامنة مساء , يمر بسيارته موديل (2012) تويوتا , من باب ديوان أبناء الكرك , قادما من منزله ويتجه لمطعمه المفضل (الويسبرز) ..يتناول العشاء ثم يعود لمنزله , ويتحدث في الطريق مع الأحفاد فقط ...ويسألهم عن تحصيلهم ودراستهم ...وللعلم هولا يحب أن يكون معه السائق فهو وإن بلغ من العمر عتيا , لكن القلب مثل طفل تربى على الغزل والدلال
صبيح المصري , لديه الكثير من المليارات , لديه الكثير من العقارات , لديه البنوك والأراضي ...لديه جامعات ومصانع ...لكنه لم يقف يوما أمام الإعلام ويمارس الوعي على الشعب الأردني , ولم يطل من برج عاجي , ولم يقدم نظريات في الإقتصاد ..ولم يهدد الناس ويتوعدهم ...احترم العمر والشيب وفلسطين والأردن , واحترف الزهد ...
جلست معه كثيرا , لم أسمعه يوما يستشهد بترامب , ولا بمراكز الدراسات الأمريكية ...كان يستشهد بنابلس , بزيتها ورائحة الصابون فيها , وكان يستشهد بجامعة النجاح ..وكم خرجت من الطلاب والشهداء , وكان ينثر حبه للبلد وأهلها دون خجل من أحد ..ولو أراد فالملايين التي يملكها قادرة على شراء الحب , لكنه وظف شخصيته البسيطة الصادقة في الحب ولم يوظف ملاينه .
في الأزمة الحالية تبرع البنك العربي بـ (3) ملايين , دون جميلة ولا منة ...
وأنا لا أريد أن أقدم صبيح بصورة النبي أو الملاك , أعرف أنه لايحتاجني أبدا ولا يحتاج لمقالاتي ..فهو لو أراد لاشترى ألف محطة إذاعية ومئة تلفاز ونصبها في جبال عمان , كي تتحدث عن إنجازاته وما فعل .
ذات يوم قال لي : أنا أعمل منذ (60) عاما , أفتخر بأن أول وظيفة عملت بها , كانت عامل نظافة ...لهذا لم أشاهد نفسي يوما فوق الناس بل كنت مثلهم ....وأقل منهم أحيانا .
في الجنوب حيث مزارعه الشاهقة , يعطي أحيانا محاصيله للمجتمع المحلي , ويفتحها للناس كي تقطف ما تشاء , دون وجود كاميرات ولا مواقع تكتب ...
الجندي من دون رجولة لايصبح جنديا أبدا الجندية والرجولة صنوان, والإقتصاد كذلك فالثروة قتال وجهد ولكنها تحتاج لرجولة , وما فائدة المال إن كنت بنظر الناس مكروها ومتعاليا ...ما فائدة المال إن مارست وعيك على الناس ؟ ونظرت لنفسك أنك أكبر من الدولة ومنظوماتها ...وما فائدة المال إن خاطبت شعبا احتضنك بلغة التصغير , ما فائدة المال ..إن لم يصن الحياة ويعلي مقادير الشيب تماما ..كما يعلي العمر سيقان النخل ؟
صبيح المصري لا يحتاج لشهادتي , ولكنه حافظ على شيبه ..لم يسمح لموقع مغمور بالهجوم عليه , لم يتسلل في الإعلام ويمارس النكايات , ولم يزاوج بين السياسة ورأس المال ...بل تمثل نابلس التي أنجبته , كانت أخلاقه مثل جبالها : شرسة وعرة قاسية ...ولكن في الصيف إذا هبت نسمة سكرى فوق جبل النار جرحت خد العاشق وأرهقته .

من يريد أن يجمع المال فليكن ماله مدرسة في العطاء , لا مدرسة في النظريات والتعالي ..وأسوأ ما في صاحب المال هو ممارسة الفوقية , والنظر لدولة أنجبت وصفي التل وهزاع وحابس ..أنجبت كايد المفلح وعرار , أنجبت شفيق ارشيدات ...ومثقال الفايز , أنجبت عطالله غاصب ..وحمد بن جازي ..أن ينظر لها على أنها مجرد جزء من تفكيره العظيم , أو مجرد ورقة عمل يقدمها في ندوة ....
حابس المجالي لم يبرد شوارع عمان بنظريات الإقتصاد , بل برد النار فيها بالبارود والعتاد الصائب ..والوطنية الحقيقية .
سنضيف في دفتر تاريخنا شيئا عن صبيح المصري , وعن شيباته النبيلات ..وعن نابلس التي أنجبته ..سنكتب في صفحات التاريخ التي شهدت , أزمة الكورونا الخانقة ..أن هنالك رجلا لم يهرب بطائرته ..لم يمارس التعالي على أهله وشعبه ..بل مد وريده قبل المال للبلد , وللدولة التي أحب كل شيء فيها ...وللحجر والشجر والناس ...وسنعلم أطفالنا أن النظرية الإقتصادية الجديدة تحتوي على نمطين من رأس المال , الأول : هو رأس المال الشرس المستبد الذي يلغي الكرامة ويمارس الفوقية والتعالي وهو زائل ومحض هراء ...وهنالك نوع ثان إسمه صبيح المصري ...ويكفيه أن نعرفه بأنه من جبل النار ويشبه الزيتون هنالك ويشبه الزعتر والصوان .... والمال لديه , مجرد وسيلة للحياة والفرح ....وكبح جماح الفقر ..وملياراته ليس لها أنياب ...ولا تقطر تعاليا أو كرها .
حمى الله فلسطيننا وحمى الله أردننا
والتحية لك صديقي الحبيب (ابو خالد)