العمل تنفي انهاء خدمات أكثر من ٢٠٠ عامل لدى أحد مصانع الألبسة في اربد تعديل أمر الدفاع 7 يعتمد مبدأ (ناجح/راسب) لتخصصي الطب البشري وطب الأسنان بلاغ يقضي بمباشرة المؤسسات والدوائر والمحاكم أعمالها اعتباراً من (31) أيار الجاري تأجيل أقساط شهري حزيران وتموز لمقترضي صندوق التنمية والتشغيل وفاة طفل سوري واصابة عدد من افراد عائلته بانفجار لغم ارضي في الحلابات الفراية: لا قرار جديد حول الحظر الشامل أو الجزئي للآن نقابة الصحفيين تقرر تمديد مهلة دفع الرسوم لــ 30 حزيران الزراعة تحذر الأردنيين من شراء فاكهة لم تنضج في الأسواق الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين طبيب أردني: كورونا تم تصنيعه وهذه هي الأدلة هذه الصورة المتوقعة لإعادة فتح دور العبادة في المملكة معلمون يتحدون “كورونا” ويبتكرون طرقا جديدة لإيصال رسالة التعليم العمل : تمديد فترة مغادرة الوافدين دون غرامات أجواء ربيعية معتدلة لثلاثة أيام وقف طرح العطاءات في بلديات الأردن العقبة: غرامات بدل أرضيات على مئات حاويات البضائع خلال الحظر المملكة تتأثر بكتلة هوائية حارة وجافة نسبيا التعايش مع “كورونا” يفرض أجندته في ملفي النواب والحكومة الحكومة تدرس احالة من بلغت خدمتهم 28 عاما فأكثر الى التقاعد
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
السبت-2020-04-04 | 10:20 pm

الرزاز : (3) نماذج لتعامل الدول مع "كورونا"، ونعمل بجهد للخروج بأقل الأضرار

الرزاز : (3) نماذج لتعامل الدول مع "كورونا"، ونعمل بجهد للخروج بأقل الأضرار

جفرا نيوز - عقد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، اليوم السبت، اجتماعاً عبر تقنية الاتصال المرئي مع ممثلي غرف الصناعة والتجارة وجمعيات السياحة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والريادة.

ويأتي الاجتماع ضمن سلسلة من اللقاءات التي يعقدها مع مختلف القطاعات لبحث تداعيات تفشي وباء كورونا وتأثيرها على الاقتصاد المحلي.

وناقش المجتمعون، مجموعة من الإجراءات والقرارات لحماية الاقتصاد الوطني والقطاع الخاصّ، والمحافظة على الأمن الوظيفي للعاملين فيه، والحدّ من الأضرار المترتّبة عليهم جرّاء هذه الأزمة.

واستعرض الرزاز خلال الاجتماع الذي حضره عدد من الوزراء نتائج دراسات أجريت حول أبرز المخاوف لدى أصحاب العمل والعاملين لديهم.

وأشار الرزّاز إلى أنّ تأثير أزمة كورونا على دول العالم انقسم إلى ثلاثة نماذج، أولها النموذج الذي يحتاج إلى فترة 60 يوماً لتعافي الاقتصاد، وثانيها يحتاج إلى فترة بحدود مائة يوم، والنموذج الثالث الذي دخلت فيه بعض الدول في دوّامة الفوضى، ويحتاج إلى فترات طويلة؛ مؤكّداً أن الحكومة تعمل جاهدة بالتعاون مع القطاع الخاص من أجل الخروج بأقلّ الأضرار.

وشدد على أن اللجان المعنيّة ستستمر في التعاون، وعقد اجتماعاتها بشكل مكثّف خلال الفترة المقبلة، للخروج بتوصيات وحلول للإبقاء على الحدّ الأدنى من العمل في القطاع الخاص وضمان ديمومته، وبالتالي الحفاظ على الأمن الوظيفي للعاملين فيه.

بدورهم، أعرب ممثلو القطاعات عن تقديرهم لتفهّم الحكومة لمطالبهم؛ مشيرين إلى ضرورة استكمال عمل الشركات، مع تطبيق شروط السلامة العامة عند العودة إلى العمل، لضمان عدم انتشار الوباء بين العاملين.
وطالبوا بتخفيض أسعار الكهرباء على المصانع، لتعود بالفائدة على القطاع بشكل عام.