ارتفاع على درجات الحرارة اقرار تعليمات العودة لكنائس الاردن لأول مرة.. توفير كولرات ماء بارد وساخن في غرف النزلاء بمراكز الاصلاح الأردن يعيد دراسة استخدام دواء الملاريا لكورونا عبيدات: لا توصية بفتح حضانات الأطفال في الاردن الأمانة : المباشرة بأعمال تنظيف الأرصفة الأسبوع المقبل "صحة إربد": الحالة المُعلن عن إصابتها اليوم لشخص خالط مخالط"سائق الخناصري" تسجيل (4) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة ولا حالات شفاء - تفاصيل توجه لهيكلة "الصحة" واستحداث مديرية لإدارة الأزمات (مسودة نظام) منخفض خماسيني وحرارة متقلبة نهاية الأسبوع "الضمان" تستقبل (3004) طلباً إلكترونياً لمراجعتها ولا استقبال لمراجع دون موعد مسبق "الضريبة": ضريبة المبيعات تستحق على نشاط البيع ولا أعباء ضريبية عن فترة العطلة الرسمية بتوجيهات ملكية..... العيسوي يسلم 34 مسكناً للأسر العفيفة بالرويشد العموش: الباص سريع "عمان - الزرقاء" مشروع تنموي هام ذو مردود اقتصادي كبير صناعة عجلون تدعو المحال التجارية للالتزام بالإجراءات الوقائية أمين عام المياه يتفقد إجراءات تزويد مياه الري بلدية دير أبي سعيد تستأنف العمل بمشروع الارصفة والأطاريف بمناطقها خسوف للقمر وكسوف للشمس بسماء المملكة الشهر المقبل الغذاء والدواء: اجراءات احترازية بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة زواتي تطلع على سير العمل بمركز المراقبة والتحكم في "الكهرباء الوطنية"
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2020-04-06 | 12:47 pm

يونيسف تطلب 17.4 مليون دولار لدعم عمليات مواجهة كورونا في الأردن

يونيسف تطلب 17.4 مليون دولار لدعم عمليات مواجهة كورونا في الأردن

جفرا نيوز - أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" نداء استجابة للحصول على 17.4 مليون دولار، لدعم عملياتها في الأردن؛ للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت المنظمة، في بيان، إن نداء الاستجابة الذي أطلقته هدفه الحفاظ على سلامة العائلات، وتقليل تأثير الصدمات الثانوية الناجمة عن تفشي كورونا، واتخاذ تدابير لمكافحة المرض ذات صلة بعملها؛ مثل إغلاق المدارس، والنظم الصحية المحلية، وزيادة مخاطر الحماية في المنزل والضغوط الاقتصادية.

وأشارت إلى أن "كوفيد-19 جائحة غير مسبوقة تؤثر على الأسر الأكثر ضعفاً في الأردن، حيث تسعى يونيسف وشركاؤها إلى سد احتياجاتها بشكل عاجل، بهدف دعم قطاعات المياه والصرف الصحي، والحماية الاجتماعية والتعليم".

وأوضحت يونيسف أن تمويل هذه الخطة العالمية للاستجابة الإنسانية لكوفيد-19 "هو أمر بالغ الأهمية، كجزء من نداء عالمي لجمع 651.6 مليون دولار، منها 405 ملايين دولار لتمويل استجابتها في البلدان التي تمر بحالات طوارئ، و246.6 مليون دولار لتمويل استجابتها في البلدان الخالية من حالات الطوارئ".

كما تهدف أيضا إلى تعزيز الجاهزية وخطط الاستجابة في بلدان ذات أنظمة رعاية صحية أضعف، وتوسعة إمكانية الوصول إلى خدمات الصرف الصحي والغسل السليم لليدين، مع المحافظة على تدفق ثابت لمعدات الحماية الشخصية مثل السترات الواقية، والكمامات، والنظارات الواقية، والقفازات، لدعم منع العدوى والسيطرة عليها والمحافظة في الوقت نفسه على سلامة الاختصاصيين الصحيين الذين يكدّون بالعمل، ويؤدون واجباً بالغ الأهمية.

المديرة التنفيذية ليونيسف، هنرييتا فور، قالت في وقت سابق، إن مرض كوفيد-19، وخلال بضعة أشهر فقط، أدى إلى قلب حياة الأطفال رأساً على عقب في جميع أنحاء العالم، حيث إن مئات الملايين منهم ليسوا في المدارس، كما فقدَ الوالدون ومقدمو الرعاية أعمالهم، وأُغلقت الحدود.

"الأطفال هم الضحايا الخفيون لهذه الجائحة، ونحن قلقون من تأثيراتها قصيرة الأجل، وطويلة الأجل على صحتهم وعافيتهم ونمائهم وآفاقهم"، بحسب فور.

وأضافت: "قلقون من جراء نقص إمكانية الأطفال في الحصول على خدمات المياه والنظافة الصحية؛ حيث يُعتبر غسل اليدين بالماء والصابون أمراً حاسماً في مكافحة مرض كوفيد-19. ومع ذلك، لا يملك 40% من سكان العالم مرافق لغسل اليدين بالماء والصابون في منازلهم".